أوباما يشيد بالتحالف ضد تنظيم الدولة

07:39

2014-09-24

دبي - الشروق العربي - اعتبر الرئيس باراك أوباما الثلاثاء في نيويورك أن تشكيل التحالف ضد تنظيم الدولة يوجه "رسالة واضحة" في مواجهة المتشددين.

وقال أوباما إثر اجتماعه مع مسؤولين من السعودية والإمارات العربية المتحدة والأردن والبحرين وقطر "بفضل الجهود غير المسبوقة لهذا التحالف، أعتقد اننا قادرون على توجيه رسالة واضحة مفادها أن العالم موحد".

واستخدمت الولايات المتحدة وحلفاؤها العرب الثلاثاء في الضربات الجوية مقاتلات وطائرات من دون طيار وقاذفات وصواريخ توماهوك أطلقت من سفن أميركية في البحر الأحمر والخليج، بحسب البنتاغون.

وفي رسالة للكونغرس الثلاثاء، أشار أوباما إلى أنه "لا يوجد جدول زمني للعمليات العسكرية" ضد المجموعات المتشددة في العراق وسوريا، حسبما أفاد مراسل "سكاي نيوز عربية" في نيويورك.

وفي وقت سابق، قال أوباما في كلمة مقتضبة له بشأن الضربات الجوية ضد تنظيم الدولة في سوريا، إنه بناء على قراره بدأ التحالف الدولي باستهداف معاقل تنظيم الدولة، وأن هذه الحرب ستسمر لفترة طويلة.

 وأضاف أوباما "طيلة هذا الشهر أعلنت لكم عن الاستراتيجية، وأن الولايات المتحدة ستعمل في إطار تحالف واسع، وانضم إلينا الأصدقاء والحلفاء في الضربات الجوية ضد التنظيم".

وتابع أن قوة التحالف تظهر أن أميركا ليست وحدها في الحرب تنظيم الدولة "والحرب على الإرهاب ليست حربنا فقط.. بل معركة كل الدول الرافضة للإرهاب في الشرق الأوسط".

وأكد أوباما أنه "لا بد لنا من تجفيف منابع الإرهاب.. ونحن نسعى لتجفيف منابع تنظيم الدولة ومنع تدفق المسلحين"، مشيراً إلى أن "لن يجد الإرهابيون أي ملاذ آمن في العراق وسوريا".

وقال "سندرب المعارضة السورية المعتدلة وقوات الجيش العراق".

وشكر أوباما في كلمته القوات الأميركية التي نفذت الضربات الجوية، منوهاً إلى أن "الأردن والبحرين وقطر والسعودية والإمارات شاركت في الضربات الجوية على مواقع الإرهابيين".

دول التحالف

وفي مؤتمر صحفي مع الرئيس العراقي، فؤاد معصوم، على هامش قمة المناخ المنعقدة في نيويورك، قال وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، إن أكثر من 50 دولة تشارك في التحالف الدولي ضد "تنظيم الدولة".

ومن جهة أخرى، قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الثلاثاء إن الضربات الجوية للولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة، تستهدف "متطرفين يمثلون تهديدا خطيرا للأمن والسلام الدوليين".

وقال بان في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاوند على هامش مؤتمر للأمم المتحدة بشأن التغير المناخي: "أدرك أن ضربات اليوم لم تنفذ بناء على طلب مباشر من الحكومة السورية، لكن آخذ بعين الاعتبار أن الحكومة أبلغت مسبقا".

وأضاف: "ألاحظ أيضا أن الضربات حدثت في مناطق لم تعد تحت السيطرة الفعلية لتلك الحكومة. تلك الجماعات المتطرفة تمثل تهديدا وشيكا للسلام والأمن الدوليين، وهذا أمر لا يمكن إنكاره وهو موضع اتفاق عالمي واسع".