ترحيب من واشنطن والجامعة العربية.. ما أهم بنود الاتفاق العسكري الليبي؟

20:03

2020-10-23

دبي - الشروق العربي - نشرت البعثة الأممية إلى ليبيا أهم ما تم التوصل إليه في اجتماعات الجانب العسكري الليبي بجنيف بين وفد قيادة الجيش الليبي وقادة عسكريين تابعين لحكومة الوفاق.

وأشار بيان للمكتب الإعلامي للبعثة الأممية إلى أن ”محادثات اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 في جنيف اليوم، توجت بإنجاز تاريخي حيت توصل المجتمعون إلى اتفاق دائم لوقف إطلاق النار في جميع أنحاء ليبيا“.

ووصف البيان هذا الاتفاق بأنه ”يمثل هذا الإنجاز نقطة تحول هامة نحو تحقيق السلام والاستقرار في ليبيا”.

وبحسب البعثة فإن ”البيان الختامي تناول عدة نقاط منها الاتفاق على إنشاء غرفة عمليات مشتركة للشرطة وقوة عسكرية محدودة من عسكريين نظاميين تخضع لغرفة عمليات موحدة، وإخلاء المنشآت النفطية من المظاهر المسلحة، و إعادة هيكلة جهاز حرس المنشآت النفطية“.

وتضمن الاتفاق ”إخلاء جميع خطوط التماس من الوحدات العسكرية وإعادتها إلى معسكراتها مع خروج المرتزقة من ليبيا برا وبحرا وجوا في مدة أقصاها ثلاثة أشهر، وتجميد العمل بالاتفاقيات العسكرية الخاصة بالتدريب في الداخل الليبي وخروج أطقم التدريب لحين استلام الحكومة الجديدة الموحدة أعمالها، وتكليف الغرفة الأمنية المشكلة باقتراح وتنفيذ ترتيبات أمنية خاصة تكفل تأمين المناطق التي تم إخلاؤها من المسلحين“.

ونص أيضا على ”حصر وتصنيف المجموعات والكيانات المسلحة بجميع مسمياتها في ليبيا، وتفكيكها ووضع آلية وشروط إعادة دمج أفرادها وبشكل فردي إلى مؤسسات الدولة وفقا لشورط معينة“.

واتفقت اللجنة على ”تكليف آمر حرس المنشآت النفطية في المنطقة الغربية وأمراء حرس المنشآت النفطية في المنطقتين الشرقية والغربية ومندوب من مؤسسة النفط بالتواصل، وتقديم مقترح إعادة هيكلة وتنظيم جهاز حرس المنشآت النفطية بما يكفل استمرار تدفق النفط“.

واشتملت البنود أيضا على ”إيقاف القبض على الهوية واقتصار الملاحقة على المطلوبين وإحالتهم للجهات المطلوبين لديها، مع اتخاذ التدابير اللازمة لتبادل المحتجزين بسبب العملية العسكرية أو القبض على الهوية“.

وأكدت اللحنة أن ”الاتفاق لا يسري على المجموعات الإرهابية المصنفة من قبل الأمم المتحدة على كافة الأراضي الليبية“.

وأوصت بإحالة اتفاق وقف إطلاق النار الى مجلس الأمن لإصدار قرار لإلزام كافة الأطراف الداخلية والخارجية بتنفيذه.

إلى ذلك، رحبت السفارة الأمريكية لدى ليبيا، بالتوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار الدائم، موضحة أن ”هذا الاتفاق سيمهّد الطريق لمزيد من التقدم في منتدى الحوار السياسي الليبي الذي سينطلق الأسبوع القادم“.

من جانبها، رحبت الخارجية المصرية بالاتفاق الليبي على إعلان وقف شامل لإطلاق النار الذي توصلت إليه أطراف النزاع في المفاوضات الجارية في جنيف تحت رعاية الأمم المتحدة.

وأشار المتحدث باسم الخارجية أحمد حافظ عبر بيان للخارجية المصرية، إلى أن النجاح الذي تحقق اليوم جاء استكمالا لأول اجتماع مباشر بين طرفي النزاع استضافته الغردقة المصرية أواخر أيلول/ سبتمبر الماضي.

كما رحب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، بالتوقيع صباح اليوم الجمعة، في مقر الأمم المتحدة بجنيف، على الاتفاق الدائم لوقف إطلاق النار في عموم الأراضي الليبية.

وأشاد أبو الغيط في بيان، بهذه الخطوة الهامة ووصفها بالإنجاز الكبير الذي من شأنه أن يثبت الأمن والاستقرار في كافة أرجاء الدولة الليبية.