"الإفتاء المصرية" تُحذر فرنسا من التصعيد ضد المسلمين

19:39

2020-10-23

دبي - الشروق العربي - حذر مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية، من التصعيد من قِبل مؤسسات فاعلة في فرنسا ضد الإسلام والمسلمين في أعقاب مقتل أستاذ التاريخ الفرنسي.

واعتبر المرصد في بيان له الجمعة، أن هناك حملة منظمة شرسة من التصريحات التي تطلق من مؤسسات وقيادات فرنسية تعمل على شيطنة المسلمين.

وأكد أن تلك التصريحات والخطابات الرسمية تعمل على تكريس الكراهية والعنصرية والتمييز، وتعمل على دعم توجهات التطرف والإرهاب.

وبين أن ”الإصرار المؤسسي في فرنسا للهجوم على المسلمين والإسلام وتعميم تلك الاتهامات على كل المسلمين جاء بنتائجه الأولى من استهداف أسرة مسلمة وطعن سيدتين في العاصمة الفرنسية“.

وشدد على أن العنف والإرهاب من قِبل اليمين المتطرف لا يقل خطورة عن إرهاب الجماعات التكفيرية.

وشدد المرصد على خطورة مغامرة تحويل الإسلاموفوبيا والعنف ضد المسلمين إلى برامج سياسية ودعاية انتخابية لا تنتهي بمجرد انتهاء يوم الاقتراع، ولكنه عنف يمتد أثره البعيد إلى أبعد من ذلك.

ودعا إلى ضرورة تحكيم العقل في التعامل مع تلك الظروف، والبعد عن خطاب الحشد والتحريض، والرجوع إلى الحوار والتهدئة وليس التصعيد، مؤكدا أن خطاب التحريض لن ينتج إلا عنفا ولن يضع حلولا لأي أزمة.