8 أسباب تمنعكِ من ممارسة الجماع من الخلف!

06:51

2014-09-24

الشروق العربي - غالباً ما يجد بعض الأزواج المتعة في ممارسة الجماع من الخلف أو الجماع الشرجي، على الرغم من أنّ هذه العلاقة محرّمة شرعاً وتعتبرها أغلبية النساء مؤلمة وغير ممتعة، إلّا أنّ بعضهنّ قد يمارسنّها لإرضاء أزواجهنّ. ولكن هل كنت تعلمين أن ممارسة العلاقة الحميمة من الخلف قد تكون ذات خطورة عالية؟ ففي الواقع ، تعتبر أنسجة وعضلات الشرج أكثر حساسية من أنسجة المهبل ممّا يجعلها قابلة للتمزّق والجروح أثناء العلاقة الحميمة، بالتالي أنتِ أكثر عرضة للإصابة بهذه الأمراض:

* فيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز: في حال أصيب شريك حياتك بهذا الفيروس الخبيث، يمكن أن ينتقل إليك عن طريق الجماع من الخلف.

* الشرخ أو الشق الشرجي، البواسير، النزيف والإلتهابات التي قد تؤدّي إلى السلس البرازي.

* "الهربس" : إذا كان زوجك مصاباً بمرض "الهربس التناسلي"، تصبحين أنت أيضاً معرّضة للعدوى أثناء العلاقة الحميمة من الخلف . * التهاب الكبد: B إذا كنت غير مطعّمة ضد التهاب الكبد B ، قد ينتقل إليك هذا الفيروس من خلال الجماع الشرجي.

* التهاب الكبد C : الجروح وسيلان الدم أثناء الجماع من الخلف يسهّل إنتقال هذا الفيروس.

* مرض الزهري: مرض الزهري هو من أكثر الأمراض الجنسية شيوعاً والتي قد تنتقل إليك من خلال الجماع الشرجي.

* داء السيلان : تنتقل جرثومة السيلان بسهولة أثناء الجماع من الخلف.

* فيروس الورم الحليمي البشري : يمكن أن ينتقل فيروس الورم الحليمي البشري من خلال الجنس الشرجي. كما قد يؤدّي هذا الفيروس إلى سرطان الشرج.

إن كنت تريدين تفادي هذه المشاكل والمخاطر، نفضّل الإمتناع كليّاً عن هذه الممارسة المحرّمة شرعاً في الدين الإسلامي والمضرّة صحيّاً بالمرأة والرجل الذي يكون عرضة بدوره لإلتقاط أمراض من الشرج، فالشرج منطقة تكون الميكروبات فيها كثيرة.