من هي "جماعة خورسان" المتطرفة بسوريا؟

19:56

2014-09-23

الشروق العربي 

لم تقتصر الضربات الجوية والصاروخية الأولى لتحالف مكافحة الإرهاب في سوريا على مواقع لـ"داعش"، بل شملت مواقع لجبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة وكذلك مجموعات متطرفة أخرى.

وقال البيان الصادر عن القيادة المركزية الأميركية بشأن الضربات: "وبشكل منفصل، تصرفت الولايات المتحدة لدرء مؤامرة هجوم وشيك على مصالح الولايات المتحدة والغرب من قبل مجموعة من مخضرمي القاعدة ـ تعرف باسم جماعة خورسان ـ اتخذت ملاذا آمنا في سوريا لترتيب هجمات خارجية وتجميع واختبار المتفجرات وتجنيد الغربيين للقيام بعمليات. وقامت الولايات المتحدة وحدها بتلك الهجمات"

وكان اسم هذه الجماعة تردد في الآونة الأخيرة في وسائل إعلام أميركية وغربية نقلت عن مسؤولين في أجهزة الأمن والاستخبارات أن خطرها على الدول الغربية يفوق خطر "تنظيم الدولة".

وحسب أحدث تقرير نشرته جريدة "واشنطن بوست" فإن تلك الجماعة تضم متطرفين من باكستان واليمن وأفغانستان، وتتبع زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، وتضيف أن تلك الجماعة "لم تأت إلى سوريا للإطاحة ببشار الأسد، ولا يهمها الاستيلاء على أراض كما في حالة تنظيم الدولة".

وتقول وكالة "اسوشيتد برس" إن الظواهري أرسل أحد نوابه، محسن الفضلي، إلى سوريا لتجنيد الأجانب الذين تفد أعداد كبيرة منهم إلى سوريا والعراق لتدريبهم وإعادتهم عبر تركيا إلى بلادهم ليقوموا بتنفيذ عمليات إرهابية فيها".

أخطر من "تنظيم الدولة"

وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأسبوع الماضي أن المسؤولين الأميركيين اعترفوا للمرة الأولى بخطر جماعة "خورسان"، وقال مدير الاستخبارات الوطنية جيمس كلابر: "فيما يتعلق بالتهديد للأمن الوطني، فإن خورسان تشكل تهديدا أخطر من (تنظيم الدولة)".

ولا يعرف الكثير عن جماعة خورسان سوى أنها تضم مجموعة من مقاتلي القاعدة المخضرمين ممن قاتلوا في أفغانستان والشيشان وغيرها.

وتقول التقارير الإعلامية إن الفضلي عمل مع قيادات القاعدة، وكان من مساعدي أبو مصعب الزرقاوي في العراق، وهو الذي تمكن من توفير التمويل للهجوم على ناقلة النفط الفرنسية قبالة سواحل اليمن عام 2002.

واعتقل الفضلي من قبل  لفترة في الكويت، مسقط رأسه، بتهمة تمويل الإرهاب ثم انتقل إلى إيران ومنها إلى الشيشان ليعود إلى العراق ومن ثم سوريا.

ووفقا لخبراء، فإن جماعة "خورسان"  ماهي إلا واحدة من جماعات إرهاب عنقودية انتشرت في سوريا والعراق في الآونة الأخيرة بسبب الأوضاع الأمنية في البلدين.