"الوفاق" الليبية تحاول ابتزاز روسيا في قضية شوغالي وسويفان

19:03

2020-05-30

دبي - الشروق العربي - كشف تسجيل صوتي نشره رئيس صندوق حماية القيم الوطنية الروسي، ألكسندر مالكفيتش، مع رئيس المجلس الأعلى للدولة  خالد المشري، عن محاولة الأخير ابتزاز روسيا.

وعرض المشري في التسجيل الصوتي مبادلة عالم الاجتماع الروسي مكسيم شوغالي، ومترجمه الليبي سامر سويفان، المحتجزين في سجن معيتيقة، مقابل تقديم روسيا الدعم السياسي لحكومة الوفاق.

وقال المشري في المكالمة المسجلة مع  موظف الصندوق يونس أبازيد: ”لدى السيد فايز السراج رغبة في زيارة روسيا، والالتقاء بالرئيس فلاديمير بوتين، والخروج من هذا اللقاء ببيان مفاده أن روسيا تقف مع الحكومة الشرعية وشرعية قرارات مجلس الأمن الدولي وبيانات من هذا النوع“.

وأضاف: ”هذا ليس تبادلًا، لكن نحن أيضًا موقفنا صعب، نحن بحاجة إلى المساعدة، أتفهمني؟ ولن يكون هذا مرتبطًا بشكل عام بالصندوق الوطني لحماية القيم، ولكنه سيبسط الأمر بشكل كبير“.

كما جادل المشري في المكالمة المسجلة بأن الباحثين شوغالي وسويفان خالفا نظام التأشيرة واتصلا مع جهات تعتبر عدوة، الأمر الذي اعتبره أبازيد سخيفًا، نظرًا لأن التأشيرات قانونية وسارية المفعول، مؤكدًا أنهما أجريا اتصالاتهما بعلم سلطات طرابلس.

وفجر أبازيد مفاجأة عن كون المشري شخصيًا قد طلب من الصندوق التواصل مع سيف الإسلام القذافي، وهو ما قام به الباحثان، لكن المشري قال: ”أنا قلت أنكم عندكم تواصل لكني لم أقل أن يتواصلوا مع سيف بطريقة غير شرعية“.

وحذر المشري في المكالمة من عدم الاستجابة لمطالبهم، قائلًا: ”نحن لا نطلب أي شيء مستحيل، ولكن إذا تحولت القضية إلى المحكمة، فإن هذا سيعقد الأمر، لماذا التعقيد؟ لا نريد هذا“.

وكان حساب تابع لما يسمى عملية ”بركان الغضب“ قد نشر، الخميس الماضي، فيديو بعنوان ”مكسيم شوغالي- تاريخ الجاسوس“، في محاولة لوصم شوغالي ومترجمه بالجاسوسية، بعدما عرضت قنوات ليبية فيلم شوغالي الروسي مدبلجًا إلى العربية، الأمر الذي ترك صدى واسعًا.

واعتقل شوغالي ومترجمه من قبل ميليشيا قوة الردع الخاصة في أيار/ مايو 2019، ولا يزالان قيد الاعتقال حتى الآن.