الصين تحذف 95 مليون فقير في 7 سنوات

17:28

2020-05-30

دبي - الشروق العربي - في عام 2013، اقترح الرئيس الصيني شي جين بينغ خطة تهدف إلى التخفيف من حدة الفقر خلال جولة تفقدية له في قرية شيبادونج بمقاطعة هونان. 

وقال شي "إن خطط الحد من الفقر يجب أن توضع بناء على أسس واقعية. وأن تستهدف مجموعات معينة في حالات محددة وأن تتجنب استخدام الشعارات الرنانة".

زار شي، منذ المؤتمر الوطني الثامن عشر للحزب الشيوعي الصيني، أكثر من 20 قرية فقيرة، وترأس اجتماعات للحد من الفقر، وبعث برسائل مكتوبة إلى المسؤولين الأساسيين والمقيمين لتشجيعهم على أعمال الإغاثة من الفقر.

وانخفض عدد الفقراء في الصين من 98.99 مليون في عام 2012 إلى 5.51 مليون بنهاية العام الماضي.

شهدت الحالة المعيشية للأفراد في المناطق الفقيرة تحسنا كبيرا، حيث قامت الحكومة بتذليل الصعوبات التي يواجهونها في سبيل الوصول إلى وسائل النقل والكهرباء والتعليم والطب والاتصالات السلكية واللاسلكية على نطاق واسع.

مع بقاء أكثر من 200 يوم بقليل للقضاء على الفقر المدقع واستكمال بناء مجتمع مزدهر من جميع النواحي، ساهم نواب المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني وأعضاء المؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني الذين حضروا الدورتين بمقترحاتهم.

قال لى تشونكوى سكرتير الحزب فى مقاطعة ووشان فى تشونغتشينغ "إن جهود الحد من الفقر يجب ألا تنتشل المواطن من براثن الفقر فحسب، بل تمكنه أيضا من امتلاك الثروة على المدى الطويل. نحن نعمل على ربط الحد من الفقر بالانتعاش الريفي، حتى يتمكن الناس من تحقيق الرخاء خطوة بخطوة".

قال يو ليوفين سكرتير الحزب بقرية يانبو بمقاطعة قويتشو "إن اختيار الصناعة الصحيحة هو المفتاح لتحقيق الحد من الفقر".

وشهدت قويتشو إعادة توطين 1.88 مليون شخص. وقال لوه ينغ، سكرتير الحزب في مجتمع شينمين في ولاية هويشوي في قويتشو، "إن توفير الوظائف للأشخاص وتدريبهم بالمهارات حتى يتمكنوا من العمل أو إنشاء الأعمال التجارية هو عمل مهم تحتاج السلطات إلى القيام به بعد إعادة التوطين".

وقال في دونجبين، عمدة أولانقاب، بمقاطعة منغوليا الداخلية "نحتاج إلى مواصلة التركيز على الأشخاص المعرضين للوقوع في براثن الفقر نتيجة للمرض، وتبني الصناعات النامية واستقرار العمالة كحل أساسي. لن نألوا جهدا في العمل على القضاء على الفقر ومساعدة السكان على العيش حياة مزدهرة".