اعتزلت قبل تحقيق حلمها ورفضت الزواج من نجم شهير.. أسرار في حياة إيمان الطوخي

13:59

2020-05-30

دبي - الشروق العربي - تعد الفنانة المصرية إيمان الطوخي واحدة من جميلات الفن التي ذاع صيتها في الثمانينات والتسعينات، وقدمت عددًا من الأدوار الهامة، ثم انزوت عن الأضواء تماما، ولم تكمل طريق النجومية.

إيمان هي ابنة الإذاعي محمد الطوخي، تخرجت من كلية الإعلام، شهد كبار الملحنين لها بجمال صوتها وعذوبته، وكان لها حظ وافر من الجمال، فعشق الجمهور ملامحها، وأصبحت فتاة أحلام الشباب.

قامت إيمان ببطولة عدد من المسلسلات والأفلام، ومنها «رابعة تعود، بوابة الحلوانى، ألف ليلة وليلة، رحلة فطوطة السحرية، إلى جانب عدد من الأفلام ومنها: «دماء على الأسفلت، والحكم آخر الجلسة»، وكانت تحلم قبل اعتزالها بتجسيد شخصية الأميرة ديانا، ولكنها لم تحقق هذا الحلم.

من أهم الأدوار التي قدمتها في حياتها دورها في مسلسل «رأفت الهجان»، حيث استطاعت ان تقدم شخصية المرأة اليهودية المتقلبة، والتي ساقتها الأقدار لتقع في حب بطل العمل «ديفيد شارل سمحون»، والذي جسده الفنان محمود عبدالعزيز.

في عام 2003 أعلنت إيمان اعتزالها الفن بشكل تام، ومنذ هذا التوقيت وتطاردها الشائعات، حيث ارتبط اسمها بأكثر من اسم لشخصية سياسية شهيرة ومنهم حسني مبارك وزكريا عزمي وأيضا صفوت الشريف، وحرصت إيمان بعد ثورة يناير على نفي هذه الشائعات، وأكدت أنها تعاملت معها في البداية باستخفاف ولكنها زادت عن الحد.

جميلة الثمانينات لم تتزوج رغم أنها كانت حلم لجيل كامل، فخطبت مرتين الأولى من المخرج المسرحي الراحل فؤاد عبد الحى الذي تعرفت عليه فى مسرح الجامعة، والثانية من الملحن محمد ضياء، حيث ارتبطت به لمدة3 سنوات، بعد تعاونهما فى ألبوم «النظرة الأولى»،.

وقال ضياء في حوار صحفي له أن الفنان أحمد زكي وقع في حب إيمان وطلب الزواج منها ولكنها رفضت ذلك،  وشوهد زكي في عدد من حفلاتها وهو يجلس في الصفوف الأمامية وظل لمدة عام ونصف يحاول التودد إليها ولكنها رفضت.

اعتزال إيمان الطوخي كان متوقعا كما أشار خطيبها محمد ضياء الدين، حيث كانت تجد صعوبة كبيرة في التعامل مع الوسط الفني.