الشيخة فاطمة تشيد بمساهمات المرأة بمناسبة اليوم الدولي لحفظ السلام

10:16

2020-05-30

دبي - الشروق العربي - أشادت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية بإسهامات المرأة الفاعلة والمقدرة في عمليات حفظ السلام حول العالم باعتبارها مساهماً أساسياً في تلك العمليات إلى جانب الرجل.
وقالت سموها في كلمة بمناسبة اليوم الدولي لحفظ السلام والذي يصادف 29 من مايو في كل عام إن دولة الإمارات تؤمن بدور المرأة في المجتمع كقائد وصانع قرار وأنها شريك أساسي ومتساو مع الرجل في عملية التنمية الشاملة.
ونوهت سموها باختيار «هيئة الأمم المتحدة للمرأة» دولة الإمارات العربية المتحدة لتقوم بتدريب مجموعة من المجندات من مختلف دول العالم على مدى عامين متتاليين، معتبرة ذلك دليلاً على أن دولة الامارات العربية المتحدة تمكنت بمؤسساتها المعنية في هذا المجال في أن تثبت للعالم أنها تحمل رسالة الأمن والسلام لمختلف دول العالم.
وأكدت سموها أن برنامج حفظ السلام الذي تعمل عليه هيئة الأمم المتحدة للمرأة وبالتعاون مع الاتحاد النسائي العام يعد من أولى أولويات الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة في دولة الإمارات، والتي تعمل على بناء الشراكات الفاعلة والتعاون المنظم مع المؤسسات المعنية والمنظمات والدولية المعنية بشؤون وقضايا المرأة، وممارسة دور وطني ذي أبعاد متعددة يشمل العمل بشكل منهجي منظم للنهوض بواقع المرأة ومعالجة قضاياها، وتمكينها وإدماجها في مختلف المجالات، وإحداث تغييرات إيجابية في أوضاعها وتطويرها.
ويأتي موضوع اليوم الدولي لحفظ السلام لهذا العام 2020 تحت شعار «المرأة في حفظ السلام هي مفتاح السلام»، حيث يهدف إلى إحياء الذكرى السنوية العشرين لاعتماد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قراره 1325 بشأن المرأة والسلم والأمن.
وانطلق البرنامج التدريبي لبناء قدرات المرأة العربية في القطاع العسكري وعمليات حفظ السلام في مدرسة خولة بنت الأزور العسكرية بأبوظبي في 27 يناير من 2019 بمشاركة 137 إمرأة من 7 دول عربية هي مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية وجمهورية السودان الديمقراطية، والمملكة الأردنية الهاشمية، والجمهورية العربية اليمنية إضافة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة. وأشرف على البرنامج الاتحاد النسائي العام ومكتب الاتصال لهيئة الأمم المتحدة للمرأة في أبوظبي بالتعاون مع وزارة الدفاع بدولة الإمارات.
كما انطلقت أعمال المرحلة الثانية من برنامج تدريب مجموعة من النساء في إفريقيا وآسيا على عمليات حفظ السلام، بعد النجاح الذي حققته في تنفيذ المرحلة الأولى في يناير 2020.