"سنصلي في القدس".. صورة لزعماء ميليشيات تابعة لإيران على حساب خامنئي تثير الجدل

23:37

2020-05-25

دبي - الشروق العربي - أثارت صورة نشرها الموقع الرسمي للمرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي، أظهرت جمعا من زعماء الميليشيات الموالية لإيران في المنطقة العربية، وبينهم رئيسا حركتي حماس والجهاد الإسلامي الفلسطينيتين، الجدل وردود فعل ساخرة من معلقين عرب.

وبحسب الصورة التي نشرها موقع المرشد، فقد ظهر رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية، بجانب زعيم ميليشيا حزب الله حسن نصرالله، وهما يقفان في المسجد الأقصى المبارك لأداء الصلاة، حيث ظهرا في الصف الأول من الصورة.

كما ظهر الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية المقربة من إيران زياد النخالة، في الصف الثاني يصلي بجوار أحد رموز الشيعة في نيجيريا إبراهيم زكزكي، والقائد الجديد لـ“فيلق القدس“، إسماعيل قآني، بجوار زعيم ميليشيا الحوثي عبدالملك الحوثي.

وقالت الإعلامية الأردنية وصانعة الأفلام نسرين نعمان، معلقة على الصورة ”نشر مكتب خامنئي صورة تخيلية لصلاة العيد في القدس، تضم الصورة كل من حسن نصر الله وإسماعيل هنية و عبدالملك الحوثي
وغيرهم، هم ذاتهم أدوات إيران لتدمير اليمن وسوريا والعراق ولبنان، وإن القدس فقط للمزايدات“.

وقالت الصحيفة راوية حشمي، في تعليق لها على الصورة، ”تجار القضية في صورة، نشر مكتب مرشد إيران علي خامنئي صورة للدجالين زاعما انها لقادة تحرير القدس ويظهر قاسم سليماني على شكل غيمة، وفي الصف الأول إسماعيل هنية حماس حسن نصرالله حزب الله، في الصف الثاني أمين عام الجهاد الإسلامي زياد النخالة، والحوثي، في الصف الثالث الأسد وقآني“.

وربط المغردون في الترتيب الذي ظهر في هذه الصورة، مدى أهمية كل من زعماء الميليشيات التابعة لإيران بالنسبة للنظام الإيراني، حيث أظهرت اهتماما بنصرالله وقيادة حماس، وتجاهلا لزعماء الميليشيات الموالية لإيران في العراق.

وتؤكد هذه الصورة التقارب بين حركتي حماس والجهاد الإسلامي من إيران، خاصة بعد فترة القطيعة الطويلة بين حماس وإيران، حيث شارك هنية قبل أيام، في بث مشترك تخللته كلمات تنظمه إيران، بمناسبة ”يوم القدس“ ويشارك فيه زعماء ميليشيات إيرانية في العراق واليمن ولبنان.

وقال المدون عمر خاطر: ”الصورة من مكتب الخامنئي الإعلامي، صورة تحمل دلالات مهمة: موقع بشار الأسد في الصفوف الخلفية، اسماعيل هنية يقف متصدرا، ولمن لم ينتبه، السحابة في أعلى الصورة على شكل قاسم سليماني“.

وقد كتب رئيس المعهد الدولي للدراسات الإيرانية محمد السلمي معلقا على الصورة، بالقول: “ ما توقعتها بصراحة، الحوثي والزكزاكي متقدمان في الصفوف على الحوثي على الرغم أنه بجوار القدس…. هل ثقة طهران في بشار مهزوزة؟ أما اسماعيل هنية فبصراحة مكانه جدا مناسب، بين مفتي بشار وزميرة“.

وكتب الناشط الفلسطيني أشرف أبوجامع ساخرا من الصورة: ‏“مكتب ‎خامنئي ينشر هذه الرسمة تحت عنوان سنصلي في القدس، هذا اعتداء صارخ على فكرة أغنية مؤسسة زين الكويتية“، في إشارة لأغنية نشرتها الشركة في مقطع دعائي خلال شهر رمضان الماضي.

وتسعى إيران إلى خلق أذرع لها وتعزيز علاقاتها مع الكثير من الأحزاب والقوى المنتشرة في بعض الدول العربية، من خلال تمويلها وتقديم الدعم لها في سبيل تحقيق رؤى إيرانية تهدف إلى زعزعة الاستقرار.