الحوثي: كشف معلومات عن الفيروس خيانة

14:36

2020-05-24

دبي - الشروق العربي - في حين أعلنت الأمم المتحدة أن فيروس كورونا ينتشر في أنحاء اليمن، حيث انهار نظام الرعاية الصحية بالبلاد، كشف تقرير صادر عن مركز صنعاء الإعلامي أن عدد الإصابات بالوباء في صنعاء التي تسيطر عليها ميليشيات الحوثي بلغت حتى العشرين من مايو الجاري 2600 إصابة، وأكثر من 320 حالة وفاة رغم تكتم الميليشيات وإجبارها الأطباء في مراكز العزل الصحي على الصمت وعدم الإدلاء بأي معلومات.

وأشار التقرير الذي حمل عنوان "كورونا ينفجر والحوثيون يتكتمون" ونشر أمس السبت، إلى وجود 6 مراكز عزل، امتلأت بالمصابين، ووضع عشرات الأطباء في الحجر الصحي نتيجة إصابتهم، وتعمد دفن الوفيات دون إعلام أهالي المصابين.

حفارو القبور

كما قال إن المصدر الوحيد لمعرفة عدد الوفيات الحقيقية جراء الفيروس هــم حفـارو القبــور، لأنهــا أكثــر شــريحة تعــرف وتلحــظ ازديــاد عــدد الموتــى، وفي تصريــح لثلاثــة حفــاري قبــور في "ماجــل الدمــة، وحزيــز وشعوب" أكدوا دفن 320 جثة مصابة بالوباء منذ 5 مايو/أيــار الجــاري.

وفي 17 مايو، استقبلت الثلاث مقابر أكثر من 33 جثة، في أحياء حزيز وشعوب وسط حضور أطقم حوثية.

هذا وقامــت الميليشيا باحتجــاز هواتــف جميــع أطبــاء مستشــفى الثــورة الحكومــي بالعاصمــة، بحجــة منعهــم مــن تصويــر حــالات كورونــا في المستشــفى، بالإضافــة لترهيبهــم بالامتنــاع عــن الحديــث عــن الوبــاء، وتمنــع الصحافيين وعــددا مــن القنــوات الإخباريــة مــن زيــارة مستشــفى زايــد ومستشــفى الكويــت بصنعــاء.

"أمن قومي وخيانة"

إلى ذلك، أعلن الحوثيــون أن إفشــاء معلومــات عــن حــالات الإصابــة بفيــروس كورونــا في صنعــاء يعتبر جريمــة "أمــن قومــي و خيانــة" قــد توصــل إلــى الإعــدام.

وبحسب التقرير، قــال أطبــاء في مستشــفى خــاص (يتحفــظ المركــز علــى ذكــر اســمه خشــية الانتقــام منــه) إن مصابـيـن موجوديــن في العنايــة المركــزة أصيبــوا بالفيــروس وقــال الحوثيــون إن نتائــج الفحــص كانــت ســلبية، مــا أدى إلــى مخالطــة أطبــاء لهم واصابتهم وأدى ذلــك إلــى وفــاة ممــرض وإصابــة اثنيــن مــن الأطبــاء.

مخالطة دون إجراءات وقاية

كما أضافوا أن ميليشيات الحوثــي تجبرهــم علــى مخالطــة المرضــى في أقســام الطــوارئ دون ملابــس وقايــة مــن الفيــروس أو إجــراءات ســلامة للمرضــى، وقالــوا إن ذلــك أجبــر الأطبــاء علــى الخــوف مــن العمــل في أقســام طــوارئ مستشــفيات خاصــة وعامــة في عمــوم مديريــات أمانــة العاصمــة.

من جانبها، قالــت مصــادر في الأمم المتحــدة إن الحوثيين يحجبــون نتائــج الفحوصــات ويبعثــون لمنظمة الصحــة العالميــة لمــن نتائــج فحصهــم ســلبية.

فيما كشف سـكان في أحيـاء شـعوب وهبــرة وصنعــاء القديمــة أن عائــلات بأكملها توفت بالفيــروس.

ورغــم تفشــي الوبــاء، إلا أن الميليشيات واصلــت عقــد أنشــطتها الجماعيــة، وألزمــت "عقــال" الحــارات ومــن يســمون بمشــرفي المديريــات في صنعــاء وضواحيهــا بعقــد أمســيات رمضانيــة، وحشــد أكبــر عــدد ممكــن مــن المواطنــن لحضــور هــذه الأمســيات.

إلى ذلك، يســتمر الحوثيون في الســماح للمســاجد بالصلاة رغم التحذيرات المســتمرة، من فتحهــا أمــام الناس. ودعــا الحوثيــون النــاس للذهــاب إلــى جبهــات القتال بدلا من الموت بوبــاء كورونــا في المنــازل.

يشار إلى أن اللجنة اليمنية العليا لمواجهة وباء كورونا أعلنت مساء أمس السبت، تسجيل 6 وفيات و7 إصابات جديدة بفيروس كورونا. وجاء في بيان اللجنة: "خلال الساعات الأخيرة تم تسجيل 7 حالات جديدة، توزعت كالتالي: 5 في حضرموت بينها حالة وفاة، و2 في شبوة بينها حالة وفاة، كما تم تسجيل 4 وفيات لحالات إصابة سجلت سابقا كما يلي: 2 في حضرموت، 2 في تعز وبهذا يرتفع عدد حالات الإصابة الإجمالية إلى 212 حالة، بينها 39 وفاة و6 حالات تعاف".