سخرية عراقية من شعارحلفاء إيران: متى ستصلون بالقدس؟

15:37

2020-05-20

دبي - الشروق العربي - فجر رفع جداريات ضخمة تحمل صور زعامات إيران وسط بغداد حملة رفض عراقية واسعة على شبكات التواصل مصحوبة بالسخرية من الشعارات التي رافقت الصور عن قرب تحرير القدس بالتساؤل عن موعد هذه الـ"قريباً" خاصة وأنه مرفوع منذ 30 عاماً.

فقد رفعت المليشيات العراقية الموالية لإيران والمرتبطة مع حرسها الثوري صوراً ضخمة للقادة الإيرانيين خميني وقاسم سليماني والمرشد الأعلى خامنئي وحشرت صورة صغيرة بينها لنائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس الذي قتل في هجوم صاروخي من طائرة اميركية مسيرة صحبة قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري قرب مطار بغداد في الثالث من كانون الثاني يناير الماضي.

وقد كتب تحت الجداريات الضخمة التي حملت صور الزعامات الإيرانية الأربعة عبارة "سنصلي في حرم القدس قريباً" حيث تم رفع هذه الصور استعداداً لاحياء يوم القدس العالمي الجمعة المقبل والذي كان دعا له الزعيم الإيراني الراحل خميني بعد الثورة الإيرانية عام 1979 ليتم الاحتفال به في آخر جمعة من رمضان في كل عام.

واعتبرت مصادر عراقية رفع الصور محاولة من الفصائل العراقية الموالية لإيران لاثبات الوجود بعد الرفض الشعبي الواسع للهيمنة الإيرانية على مقدرات العراق وهو رفض أعلن عنه ملايين العراقيين في تظاهرات احتجاج ومسيرات شعبية انطلقت في العاصمة و9 محافظات وسطى وجنوبية في الاول من تشرين الاول اكتوبر عام 2019 قبل ان يوقفها مؤقتا انتشار وباء فيروس كورونا في البلاد في 24 شباط فبراير الماضي.

ويوم القدس العالمي أو اليوم الدولي لمدينة القدس هو حدث سنوي يعارض احتلال إسرائيل للقدس عاصمة دولة فلسطين ويجري فيه حشد وإقامة المظاهرات المناهضة لاحتلال في هذا اليوم في بعض الدول العربية والإسلامية وفي المجتمعات الإسلامية والعربية في دول العالم.

حملة رفض وسخرية من شعارات إيران عن "قرب تحرير القدس"

وقد أشعل ظهور صور الزعامات الإيرانية في مناطق عدة من وسط بغداد حملة رفض واسعة على شبكات التواصل متساءلة عما اذا كان النظام الإيراني يسمح برفع صور زعماء عراقيين في عاصمته او مدنه.

ونشر مدونون صوراً لضحايا الاحتجاجات العراقية التي ساهمت المليشيات الموالية لإيران بقتلهم وقد كتبوا عليها "سيأتي يوم ونضع هذه الصور بدل المرفوعة لزعامات إيران".

وتساءلت المدونة خاتون قائلة "متى ينوون تحرير القدس؟"... بينما قالت زهراء مجدي إنهم "يحتلون ويقسمون ويدمرون الدول العربية وبعدها يتبين حجم شراكتهم مع الكيان الصهيوني في تقسيم الدول العربية".

وقالت الناشطة فاطمة "هناك إيران روحوا عيشوا فيها ليش عايشين في العراق وانتم تحبون إيران اكثر من بلدكم".. في حين كان لابوزهراء الموسوي موقف مختلف حين كتب " لديكم مشاكل مع إيران أذهبوا وقاتلوا انتم وليس نحن من سنقاتل نيابة عنكم وعن باقي الدول العربية وحتى نيابة عن إيران كفى شحن للعراقيين من اجل تحضيرهم للحرب وانت منعم ومتمتع بأمريكا والمأسي علينا في العراق".

سجاد الدلفي دون على صفحته بتويتر قائلا "#خامنئي_منا_اهل_العراق يوسف".. ورد عليه يوسف قائلا "منذ 17 سنة ينشرون افكارهم الارهابية في العراق والمشكلة لا احد ينشر ان ولاية الفقيه هي نفسها داعش".. بينما قال كمال البصري إن رفع الصور "غباء مليشياوي واثبات عدم قدرة الشيعه على ادارة دولة كما ان هناك من وضعها ليثير غالبية الشعب الحر برفض التبعيه لاي دولة".. وكتبت أماني "أنهم يريدون إعلان بغداد فارسية".. فيما رأت هديل "أن بغداد منورة بالصور هذه".

مكان القدس معروف فأذهبوا لتحريرها!

أما أدهم فقال "إن مكان القدس معروف واذا كانون يريدون ان يصلوا فيها فلماذا لايذهبوا اليها فما علاقة بغداد بذلك".. بينما اعتبرت حوراء رفع الصور "عودة إلى الصفر".. زياد الطائي كتب "أحلى جدارية ياريت يوجد مثلها في كل المحافظات".. لكن عماد تحداه أن يتم رفع هذه الصور في مدينة الناصرية الجنوبية.

ومن جانبه عبر حسين الكرعاوي عن استيائه لرفع الصور قائلا "للاسف شي يدمي له القلب...البركه بالذيول والعبيد والعملاء.. بينما اعتبرت الناشطة هالة التميمي رفع الصور رسالة موجهة لمعارض إيران في العراق".. وتساءلت زينب العتابي قائلة "ليش متأخرين ميروحون يصلون بالقدس".

وسخوا بغداد!

وكتب المواطن ياسر "لن يصح الا الصحيح.. وبالاخير مايبقى غير بس العراق.. الرحمة والخلود لكل شهداء العراق والمجد كل المجد لكل من رفع اسمه عاليا".. بينما تساءل ليث "شوكت يصلون في القدس ويخلصون الأمة من شرورهم؟.. وقال علي القريشي "مع الاسف وصل بينا الحال صرنا تابعين رسميا لولاية رهبر".. بينما تساءل زيد جواد "هذه الـ قريباً شوكت راح تصير و تصلون بالقدس؟".. واعتبر المدون فادي ان "أحلى شي كلمة قريباً صايرة جنب صورة خامنائي.. أي عراقي شريف مايقبل بيهم وسخوا بغداد".

يمضون ونبقى

أما عبد الحسين الخفاجي فكتب "يمضون ونبقى".. وكتب موحان الطائي "من الثمانينات يصرخون ع القدس وما شفنا منهم اي فعل بس احتلال وقتل وتدمير وتوسيع نفوذ إيران".

وعادة ما يشهد يوم القدس في العراق مسيرات لفصائل واحزاب موالية لإيران ترفع صور زعمائها وعلمها ولكن لتفشي فيروس کورونا المستجد فقد تقرر هذا العام احياء هذا اليوم عبر العالم الافتراضي أو عبر منصات التواصل الاجتماعي من خلال ندوات تمجد اليوم ومعه اطلاق شعارات هي ذاتها التي تتردد منذ ثلاثة عقود عن تحرير القدس برغم ان إيران لم تفعل شيئا لتحقيق هذا الهدف مع انها تمتلك فيلقا يحمل اسم عاصمة فلسطين.. القدس.