هجمات المتطرفين تقتل 21 شخصا جنوبي الصحراء

11:26

2020-05-20

دبي - الشروق العربي - شن المتطرفون هجومين متفرقين في دولتين بجنوب الصحراء الكبرى، فقتلوا 21 شخصا على الأقل بينهم 14 جنديا، بينما قتل 7 متطرفين على الأقل في الهجومين اللذين وقعا في نيجيريا وبوركينا فاسو.

تفصيلا، أعلن في النيجر عن مقتل 12 جنديا وإصابة 10 آخرين بجروح في هجوم لتنظيم "بوكو حرام"، وقع ليل الإثنين-الثلاثاء.

وأوضح الجيش النيجيري أن التنظيم الإرهابي شن هجوما على معسكر "بلابرين" في منطقة ديفا بجنوب شرقي البلاد، مشيرا إلى أنه تم "تحييد 7 إرهابيين".

وجاء في بيان للجيش أن "الحصيلة المؤقتة هي على النحو الآتي: في صفوفنا، قتل 12 جنديا وأصيب 10 آخرون وتم إحراق أعتدة أو سرقتها. وفي صفوف العدو، مكنت المطاردة التي شنها عناصر القوات المسلحة النيجرية في نغويغمي من تحييد (قتل) سبعة إرهابيين واسترجاع العتاد المسروق"، بحسب فرانس برس.

وأكد البيان أن الجنود الذين اعتبروا في عداد المفقودين إثر الهجوم "عادوا جميعا إلى ثكنتهم"، من دون أن يحدد عددهم، لكنه أشار كذلك إلى أن "عمليات تمشيط تجري حاليا للقبض على المهاجمين أو تحييدهم".

 وفي بوركينا فاسو، قتل 7 أشخاص، بينهم جنديان، في هجوم مسلح الاثنين استهدف دورية عسكرية في شمال البلاد وتبنته متطرفة تطلق على نفسها اسم "جماعة نصرة الإسلام والمسلمين"، وهي عبارة عن تحالف متطرف في منطقة الساحل تابع لتنظيم القاعدة ومقره في مالي.

وقال مصدر أمني لوكالة فرانس برس إن "وحدة من المفرزة العسكرية لمنطقة بان ’مقاطعة لوروم‘ تعرضت لهجوم أثناء تسييرها دورية في هذه المنطقة. لقد قتل جنديان وخمسة مدنيين".

لكن مصدرا أمنيا آخر أوضح لفرانس برس أن القتلى المدنيين هم في الواقع "متطوعون للدفاع عن الوطن كانوا مع الوحدة العسكرية خلال تنفيذها مهمة تسيير دورية في المنطقة"، وأضاف "لقد أصيب 4 أشخاص آخرين بجروح في الكمين".

وقالت الجماعة المتطرفة في بيان تلقته فرانس برس مساء الثلاثاء إنها نصبت "كمينا أسفر عن مقتل 9 جنود" وغنمت خلاله أسلحة وعربات عسكرية.