غضب واسع في العراق بعد رفع البعثة الأوروبية علم المثليين في بغداد

23:31

2020-05-17

دبي - الشروق العربي - تسبب رفع علم المثليين جنسيا في العاصمة العراقية بغداد، من قبل بعثة الاتحاد الأوروبي بشكل رسمي، في حالة من الغضب الرسمي والشعبي، وسط دعوات بإغلاق سفارات الاتحاد الاوروبي.

ورفع العلم من جانب البعثة الأوروبية بمناسبة ما يسمى ”اليوم العالمي لمناهضة رهاب المثلية“.

وقال الحساب الرسمي للبعثة على ”تويتر“: ”بالاشتراك مع السفارة الكندية والسفارة البريطانية في العراق، ننضم اليوم في بغداد مع بعثات الاتحاد الأوروبي حول العالم في رفع علم قوس قزح للاحتفال باليوم العالمي لمناهضة رهاب المثلية والتحول الجنسي، وتسليط الضوء على حقوق المثليين/ات ومتحولي/ات الجنس ومزدوجي/ات الجنس“.

بالاشتراك مع السفارة الكندية والسفارة البريطانية في العراق، ننضم اليوم في بغداد مع بعثات الاتحاد الاوروبي حول العالم في رفع علم قوس قزح للأحتفال باليوم العالمي لمناهضة رهاب المثلية والتحول الجنسي وتسليط الضوء على حقوق المثليين/ات ومتحولي/ات الجنس ومزدوجي/ات الجنس.

وقال النائب عن تحالف الفتح حسن سالم في بيان له إن ”على الحكومة العراقية، إغلاق سفارات الاتحاد الأوروبي في العاصمة بغداد، بسبب أفعالها الشاذة، فهذا التصرف الشاذ واللاأخلاقي يعبر عن السلوك المشين والشذوذ تجاه الشعوب الإسلامية واتجاه الأعراف والتقاليد المحترمة“.

وبين سالم أن ”بعثة الاتحاد الأوروبي وهذه السفارات التي لم تراعِ دينا وأخلاقا وعادات وأعرافا المجتمع العراقي، هي أكبر من صفحة داعش السوداء، وهو مسخ للقيم للأخلاق والعادات“.

وشدد أنه ”لابد أن يكون هناك موقفاً حازماً من الحكومة العراقية بغلق هذه السفارات، وعدم السماح لمثل هذه الأفعال الشاذة التي تنافي الأعراف والتقاليد التي تربى عليها المجتمع العراقي والدين“.

إلى ذلك، قال النائب عن تحالف سائرون، سلام الشمري، في بيان له: إن ”العراق بلد أساسه الدين والأخلاق، ولا يمكن السماح لأي تصرف يخرج عن هذه الأسس من أي جهة مهما كانت، والتصرف الأوروبي يعتبر استخفافا بالقيم الدينية والأخلاقية لشعب العراق بجميع أديانه وأطيافه“.

وطالب الشمري الحكومة العراقية ووزارة الخارجية، اتخاذ الخطوات اللازمة المعبرة عن الرفض القاطع لهذا التصرف، والعمل على إنزال هذا العلم فورا.