مقتل محافظ صومالي في هجوم انتحاري تبنّته حركة الشباب‎

23:02

2020-05-17

دبي - الشروق العربي - قُتل محافظ إقليم ”مدغ“ الصومالي و3 من حراسه، اليوم الأحد، إثر تفجير انتحاري في عاصمة الإقليم ”غالكعيو“، تبنّته حركة الشباب الإسلامية، وفق ما كشف مصدر أمني.

وقال المسؤول المحلي، موسى أحمد، إن المهاجم صدم بعربة ”توك توك“ كان يقودها سيارة تقل أحمد موسى نور، محافظ إقليم ”مدغ“ وحراسه قبل أن يفجّر شحنة ناسفة.

ووصف شاهد عيان الهجوم، قائلا: ”قتل كل الذين كانوا بداخل السيارة بمن فيهم المحافظ وسائقه“، مشيرا إلى اندلاع حريق وتصاعد الدخان.

وأكد أحمد مقتل 4 أشخاص، لكنه أشار إلى وجود ”مزيد من الضحايا“، موضحا أن المسح لا يزال مستمرا.

وفي أواخر آذار/ مارس، قُتل محافظ إقليم ”نغال“ في ولاية ”بونتلاند“، عبد السلام حسن حرسي، بهجوم انتحاري مشابه تبنّته حركة الشباب الصومالية.

وترتبط حركة الشباب الصومالية بتنظيم القاعدة، وتسعى لإطاحة الحكومة الصومالية المعترف بها دوليا والمدعومة من بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال وقوامها  20 ألف جندي.

والأحد، نشرت الحركة بيانا على موقع إلكتروني موال لها، جاء فيه أن ”محافظ الإدارة المرتدة في إقليم مدغ قتل في عملية استشهادية في غالكعيو اليوم“.

وتقع غالكعيو على بعد نحو 600 كلم إلى الشمال من العاصمة الصومالية مقديشو وعلى الحدود بين منطقتي ”بونتلاند“ و“غلمدغ“ـ اللتين تتمتعان بحكم شبه ذاتي.

وتشهد المدينة معارك بين قوات المنطقتين ومعارك داخلية في الأقسام الشمالية والجنوبية من المدينة.

وأُخرجت حركة الشباب من مقديشو في العام 2011 ، وخسرت غالبية معاقلها، لكنها لا تزال تسيطر على مساحات شاسعة من البلاد، وتشن عمليات انطلاقا منها.