عبدالله بن زايد: مهنة التمريض تجسد أسمى معاني الرحمة والإنسانية

09:59

2020-05-16

دبي - الشروق العربي - ترأس سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، رئيس مجلس التعليم والموارد البشرية، اجتماعين عن بعد، لمجلس التعليم والموارد البشرية، خلال الأسبوعين الماضيين.
وتوجه سموه بتحية تقدير واعتزاز إلى الممرضات، والممرضين، بمناسبة اليوم العالمي للتمريض، الذي يصادف 12 مايو/ أيار من كل عام، مؤكداً أنهم نماذج مشرفة في الإخلاص، والتفاني، والعمل الدؤوب.
وأشار سموه إلى أنهم يؤدون دورهم بشجاعة وإخلاص ضمن خط دفاعنا الأول لمواجهة فيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19»، مؤكداً أن مهنتهم تجسد أسمى معاني الرحمة، والقيم الإنسانية النبيلة.
من جانبه، استعرض الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي، وزير دولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة، مشروع «بيانات التعليم وسوق العمل» الذي جاء بناء على توصيات رئيس المجلس بضرورة تبني أفضل الممارسات العالمية في مراحل اتخاذ القرار، بحيث يستند ذلك بشكل أساسي إلى البيانات والمعلومات وتحليلها لتوفير قاعدة من المعطيات لصانعي القرار ومشرعي القوانين، حيث يعتبر هذا المشروع كفيلاً بتحقيق هذا النهج.
وتطرق لآخر تطورات المشروع، وما يشمله من أدوات استراتيجية تسهم في تعزيز مهمة صانعي القرار تجاه وضع السياسات، وإطلاق المشاريع والمبادرات المبنية على المعلومات الإحصائية، والرؤى المستقبلية الدقيقة.
وأشار إلى أن المشروع يستند إلى باقة تضم أكثر من 800 مليون نقطة من البيانات، تبرز رحلة الأفراد في الدولة من التعليم إلى سوق العمل، ويحتوي على آليات، وطرق لتحليل البيانات، وربطها باستخدام علم البيانات الحديث، لمعرفة أهم العوامل التي تؤثر في هذه الرحلة، وما هي أهم الجوانب التي يجب التركيز عليها في عملية صنع القرار، ووضع السياسات.
كما استعرض البنية التحتية للبيانات التي تم تطويرها خصيصاً لمشروع «بيانات التعليم وسوق العمل»، حيث يجري استقاء البيانات من قبل 6 جهات حكومية حتى اليوم، وهي وزارة التربية والتعليم، ووزارة الموارد البشرية والتوطين، ودائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي، وهيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، والهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية، وصندوق معاشات ومكافآت التقاعد لإمارة أبوظبي، بما يضمن الحصول على نظرة شمولية ومتكاملة لرحلة الأفراد من التعليم إلى سوق العمل.
وتطرق إلى بعض التحليلات التي تم تنفيذها من خلال هذا المشروع، والخطوات المستقبلية لتطوير المرحلة الثانية من المشروع.
من جانبه، استعرض حسين بن إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم، بوابة التعلم الذكي المتاحة من قبل الوزارة في إطار تطبيق منظومة التعلم عن بعد، لطلبة المدارس، باعتبارها تتميز بالشمولية والتكامل في المحتوى المعرفي، حيث تشتمل على منصات معرفية رقمية ذكية مدعومة بتقنيات تعلم حديثة، وحلول تعليمية متنوعة، والتي توفرها البوابة وعددها 14 منصة، تتسم بكون محتواها يتواءم مع المناهج الدراسية للمراحل المختلفة، وتتيح خيارات متنوعة للتعلم.
كما تناول تجارب تعليمية منتقاة لبعض الدول المتقدمة، موضحاً مزاياها، ومقوماتها، وآليات عملها في ظل الظروف الصحية الراهنة، فضلاً عن جوانب القوة والمرونة فيها، وكيفية الاستفادة منها بإسقاطها على النموذج التعليمي الإماراتي الخاص بالتعلم عن بعد.
وأشار إلى أن الوزارة فتحت قنوات التواصل مع نظيراتها في بلدان العالم العربية، والأجنبية، مستعرضاً بعضاً من مجالات التعاون الثنائي، وحرص الوزارة واستعدادها لتقديم الدعم اللوجستي للدول الصديقة من خلال إتاحة منصات الوزارة الرقمية الذكية لهذه الدول، بما يضمن إنجاح التعلم عن بعد فيها، وتقليل أثر تداعيات الأزمة في سير التعلم لديها.
من جانبها، استعرضت حصة بنت عيسى بو حميد، وزيرة تنمية المجتمع، خلال الاجتماع، إعداد دراسة لقياس تأثير العزل المنزلي في أصحاب الهمم، مشيرة إلى أن الدراسة تستهدف 2000 من أصحاب الهمم وأولياء أمورهم من مختلف الأعمار، وفي مختلف إمارات الدولة، وهي عبارة عن استقصاء لتأثيرات العزل المنزلي المحتملة في أصحاب الهمم والتحديات التي قد يواجهونها خلال أزمة كورونا.
وأشارت إلى أن الدارسة ستقوم على استبيانات موجهة إلى أصحاب الهمم، وأولياء أمورهم، للتعبير وبكل شفافية عما يواجهونه من تحديات خلال فترة العزل المنزلي، لمعرفة احتياجات مختلف الإعاقات، والتعرف إلى آثار العزل في الصحة النفسية، والأبعاد السلوكية، والاجتماعية.
وبينت أن الدراسة تستهدف وضع البرامج والخطط اللازمة لتوفير الدعم اللازم لمختلف الفئات، موضحة أن الوزارة ستعمل على إعداد هذه البرامج والخطط عن بعد، إضافة إلى تطوير أدلة عمل توجيهية للتعامل مع أصحاب الهمم في ظل الأزمات.
حضر الاجتماعين سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، وحسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم، ونورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، وناصر بن ثاني الهاملي وزير الموارد البشرية والتوطين، وحصة بنت عيسى بو حميد وزيرة تنمية المجتمع، و جميلة بنت سالم مصبح المهيري وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، والدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي وزير دولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة، وشما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب، وسارة بنت يوسف الأميري وزيرة دولة، وسارة عوض عيسى مسلم رئيس دائرة التعليم والمعرفة ــ أبوظبي، وسعيد أحمد غباش الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة، والدكتور عبدالله بن محمد الكرم مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية - دبي، والدكتورة محدثة بنت يحيى الهاشمي رئيس هيئة التعليم الخاص - الشارقة، ومحمد خليفة النعيمي مدير مكتب شؤون التعليم في ديوان ولي عهد أبوظبي.