أردوغان يلجأ لنظرية المؤامرة ضد تركيا

15:23

2020-05-12

دبي - الشروق العربي - بعد فشل الاقتصاد وانهيار العملة التركية، ألقى الرئيس التركي رجب أردوغان اللوم على المؤامرات الأجنبية ضد بلاده متعهدا بمحاربة هذه المؤامرات على حد وصفه. وتعهد الرئيس أردوغان بهزيمة المخططات الأجنبية التي تستهدف الاقتصاد التركي في تصريحات يوم الاثنين بعد أن انهارت الليرة إلى مستوى قياسي مقابل الدولار الأسبوع الماضي وفقا لوكالة بلومبيرغ.

وجاءت تصريحات أردوغان بعد أن رفعت تركيا يوم الاثنين حظرا على البنوك التركية ضد تداول الليرة وهي BNP Paribas SA و Citigroup Inc. و UBS Group AG، وهو تراجع سريع بعد أيام فقط من فرض القيود التي امتدت إلى ما وراء سوق العملات.

وصعبت تركيا بشكل متزايد على المستثمرين الأجانب من المراهنة ضد الليرة من خلال الحد من الحصول على السيولة منذ أزمة العملة في عام 2018. وقال أردوغان إن الجهات الأجنبية تسعى إلى تقويض اقتصاد تركيا، وسعت إلى وضع إدارتها الاقتصادية في وضع سيئ.

وقال أردوغان في تصريحات متلفزة بعد أن ترأس اجتماعًا لمجلس الوزراء عبر الإنترنت من إسطنبول: "نحن على دراية بالأهداف الخبيثة وراء وضع الفخاخ لاقتصادنا وإدارة الاقتصاد".

ولم يطرأ تغير على العملة عند 7.0735 مقابل الدولار يوم الاثنين، بعد أن تعافت من أدنى مستوى لها على الإطلاق عند 7.2690 يوم الخميس مقابل الدولار الواحد.