مواجهات بين القوات الحكومية وقوات المجلس الانتقالي بمنطقة شقرة بمحافظة أبين جنوب اليمن

10:44

2020-05-11

دبي - الشروق العربي - أفادت المصادر في اليمن بحدوث تبادل قصف مدفعي بين القوات الحكومية وقوات المجلس الانتقالي بمنطقة شقرة في محافظة أبين جنوب البلاد.

من جانبها، ذكرت مصادر إعلامية يمنية أن القوات الحكومية دخلت فجر اليوم مركز محافظة أبين وأن قوات "الانتقالي الجنوبي" انسحبت إلى الخلف.

وأكد المجلس الانتقالي الجنوبي في بيان له اليوم الاثنين أن القوات الحكومية شنت هجوما صباح ‪اليوم على قواته في محافظة أبين، متهما الحكومة بأنها "فجرت صراعا جديدا.. بعد أشهر من الخروقات والاعتداءات التي نفذتها دون مبرر".

وأعاد المجلس التأكيد على أهمية "اتفاقي الرياض"، و"الدور المحوري للمملكة العربية السعودية كقائد للتحالف العربي"، وأشار إلى التزامه بجهود السلام مع الاحتفاظ بالحق "في الدفاع عن النفس والأرض والعرض، ومحاربة الإرهاب والتطرف".

ووجه رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي اليوم الاثنين خطابا إلى أبناء الجنوب، حثهم فيه على الدفاع عن "مكتسباتهم الوطنية"، وقال: "كونوا على أهبة الاستعداد لمؤازرة قواتكم البطلة في شتى جبهات القتال، وللدفاع عن الجنوب في وجه مليشيات الغزو الحوثي والإخواني على امتداد أرض الجنوب".

وشبه الزبيدي ما يجري اليوم بـ"حروب الاجتياح السابقة في 1994 و 2015م للجنوب"، معتبرا أن "مليشيات الحوثي من جهة، ومليشيات الحشد الإخواني من جهة أخرى"، توجه قوتها وعتادها نحو الجنوب، "رافعة شعارات جوفاء لتحرير المحرر ومن ثم تسليمه للحوثي وإيران كما حدث في الجوف ومأرب أو لقطر وتركيا كما حدث ويحدث في شبوه وتعز والمهرة".

وكانت مصادر محلية قد تحدثت عن حشود متبادلة للقوات التابعة للحكومة وقوات المجلس الانتقالي في أبين منذ مساء الأحد.

وفي وقت سابق، حذر عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي سالم ثابت العولقي، من حشد "تعزيزات إخوانية" تجاه أبين، معتبرا أن يأتي ردا على "الصفعة التي تلقاها المشروع الإخواني في سقطرى".