اختيار توكل كرمان لمراقبة محتوى "فيسبوك" يثير غضبا واسعا

20:51

2020-05-08

دبي - الشروق العربي - أثار اختيار اليمنية توكل كرمان ضمن فريق يراقب المحتوى الخلافي على "فيسبوك" انتقادات وسخرية واسعة؛ لكونها واحدة من أكثر الشخصيات المثيرة للجدل من خلال آرائها التي تصل إلى حد التطرف الديني، وفق متابعين.

واحدة من المرات المثيرة للجدل، عندما غردت توكل وهي تنعى الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي، المنتمي لجماعة الإخوان وتصفه بـ"آخر الأنبياء"، وهو ما جر عليها انتقادات لاذعة وقتها.

واستحضر المغردون مواقف توكل السابقة، التي تدعم التيارات المتشددة في المنطقة، خاصة في بلدها اليمن.

فكتب الطبيب المصري "هاني راجي": "فيسبوك عمل لجنة أخلاقيات عليا حط فيها مدام توكل كرمان للإشراف على البوستس التي تخص منطقتنا، هذا معناه إعطاء إشراف على فيس بوك مصر للإخوان مباشرةً! هي عدوة صريحة لأنظمة سياسية من مصر للسعودية للإمارات، إما سيتم حذفها من اللجنة أو مصير فيسبوك سيكون إغلاقا".

كما عبر مواطنو توكل عن دهشتهم، وهم يستحضرون موقفها من الأحداث في اليمن، والتي غادرتها إلى تركيا وأسست وسائل إعلام وجمعيات حقوقية، قالوا إنها ستار على تحركات الناشطة المحسوبة على جماعة الإخوان على الصعيد الدولي.

ولم تكن السخرية من قبيل الفكاهة المعتادة لدى رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بقدر ما هي نوع من الصدمة، حيث غرد كامل الخوداني يقول: "من أول ما قرأت خبر اختيار توكل كرمان مشرف على محتوى فيس بوك دخلت حسابي أصور وأنسخ مقالاتي ومنشوراتي لأنه بيكون ضمن أول قائمة حسابات بتقدم فيها بلاغ لإغلاقها.. اختيارها كارثة مسويه حظر لنصف اليمنيين ولا تتقبل النقد أو الرأي وحاقدة وتعمل لمشروع معين.. حسابات نصف اليمنيين سيتم إغلاقها".

وغردت "سلمى طاهر" تقول: "بعد ضم توكل كرمان إلى مجلس الإشراف العالمي لمحتوى فيسبوك وانستجرام.. باقي ضم علي محسن لمجلس حقوق الإنسان.. وعبدالملك الحوثي لمنظمة العفو الدولية".

واعتبرها البعض "عين الإخوان في فيسبوك"، حيث غرد أحمد جمعة يقول: "توكل كرمان لا تستحق هذا التعيين، فهي محسوبة على جماعة الإخوان المسلمين، ويدرك القاصي والداني أنها تدعو للإرهاب الفكري والغلو، وهذا لا يتماشى مع هذه المهمة الجديدة".

ووجدت توكل مناصرين لها من الشخصيات المحسوبة على جماعة الإخوان المسلمين، حيث غرد "جمال المليكي"، وهو صحفي يمني يعمل في قناة الجزيرة، ذات التوجه المتقاطع مع أفكار توكل، بقوله: "فعلاً خبر يستحق الاحتفاء ويعكس المكانة العالمية لشخصية يمنية نفخر بها".

وغرد الصحفي اليمني عامر الدميني، المحسوب على جماعة الإخوان: "يوم بعد آخر تصبح توكل كرمان أكثر ألقا وحضورا على المستوى الدولي. وجودها في مجلس الإشراف العالمي لمحتوى فيسبوك وانستجرام خطوة عظيمة تعد إنجازا للمرأة اليمنية والعربية، وحضورا رفيعا يليق باليمن وكل اليمنيين".

الصحفي المصري أيمن نور، الموالي لجماعة الإخوان، بادر هو الآخر بالمباركة لتوكل على المنصب الجديد.

ووسط هذا الهجوم الكبير، يرى متابعون أن توكل ربما بدأت مهمتها مبكرا، إذ وجد متصفحون بضعة تعليقات مباركة لتوليها المنصب، لكنهم اكتشفوا أن هذه الصفحات أنشئت قبل ساعات وتفتقد للمتابعين.

وأمام الهجوم عليها اضطرت توكل للرد على الانتقادات بقولها إن ما تقوم بنشره من مواقف ووجهات نظر في صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي تعبر عن وجهة نظرها الخاصة، ولا تعبر عن وجهة نظر "فيسبوك" و"انستغرام".