الخارجية المصرية تكشف حقيقة التقدم بشكوى لمجلس الأمن ضد إثيوبيا

19:57

2020-05-07

دبي - الشروق العربي - قال المتحدث باسم الخارجية المصرية، السفير أحمد حافظ، إن مصر لم تتقدم بشكوى إلى مجلس الأمن ضد إثيوبيا؛ بسبب أزمة سد النهضة، ولكنها قدمت خطابا لا أكثر.
وأكد حافظ أن "الأمر لا يعدو كونه خطابا تقدمت به مصر إلى رئيس مجلس الأمن، وزير خارجية إستونيا، وباقي الأعضاء"، مشددا على أن هناك حسابات معينة لدى الدولة في التعامل مع ملف سد النهضة.
وأضاف حافظ في تصريحات خاصة لـ "إرم نيوز"، أن "هناك من فسر الأمر بأن مصر تقدمت بشكوى والبعض تحدث عن اتخاذ خطوات تصعيدية جديدة ضد إثيوبيا، في حين أن الغرض من الخطاب هو إخطار وتوصيل رسالة إلى العالم بشأن أزمة سد النهضة".
وأوضح أن "الخطاب الذي تقدمنا به إلى مجلس الأمن، يُشير إلى ما اتخذته مصر من مواقف مرنة ومُتسقة مع قواعد القانون الدولي، وأهمية الانخراط الإيجابي من جانب إثيوبيا بُغية تسوية هذا الملف بشكل عادل ومتوازن للأطراف المعنية الثلاثة، وبما يضمن استدامة الأمن والاستقرار في المنطقة".
وكانت وسائل إعلام إثيوبية، قالت إن مصر تقدمت بشكوى ضد أديس أبابا إلى مجلس الأمن؛ بسبب عزم الأخيرة المضي قدما في خططها لملء سد النهضة.
وقال موقع "إثيوبيا إنسيدر"، إن "الشكوى قدمتها مصر في الأول من مايو، وتقع في 15 صفحة، وأرسلت من قبل وزير الخارجية سامح شكري، الذي حذر فيها من تداعيات ملء السد، دون استشارة وموافقة القاهرة والخرطوم، على الأمن والسلم في المنطقة".
ونقل عن المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية، قوله إنه "على علم بتقديم مصر شكوى، وسيتم الرد عليها في مجلس الأمن".

كلمات دلالية