أوبر في مصر تُسرِّح 40% من موظفيها على وقع أزمة كورونا

16:16

2020-05-07

دبي - الشروق العربي - قالت وكالة رويترز، الخميس 7 مايو/أيار 2020، إن شركة أوبر لخدمات التوصيل في مصر قد قامت بتسريح مئات الموظفين من مكاتبها، الأربعاء، في الوقت الذي يخشى فيه بقية الموظفين من مصير مشابه على وقع أزمة تفشي فيروس كورونا. 

40٪: وكالة رويترز أكدت خبر التسريح عبر موظفة في شركة “أوبر تكنولوجيز” باقية في موقعها، وموظفيْن سابقين سُرحا الأربعاء.  

المصادر الثلاثة أكدت أنه تم إبلاغهم بتسريح حوالي 40% من الموظفين في مكاتب أوبر  بمصر، في ظل عدد إجمالي للموظفين يتراوح بين 650 و700، حسب رويترز. 

عالمياً: يأتي ذلك بينما أعلنت أوبر أنها ستلغي حوالي 3700 وظيفة بدوام كامل عالمياً، وهو ما يعادل 17٪ من عدد موظفيها.

وامتنع متحدث باسم الشركة عن ذكر تفاصيل تسريح الموظفين في مصر، لكنه قال إن التغييرات ستحدث وستشمل 46 دولة إجمالاً.

إيقاف منصات:  قبل يومين، وجهت منصة “أوبر إيتس” رسالة لعملائها بأن سوق خدمة “أوبر إيتس” لم تنمُ بالقدر المتوقع، مما دفع شركة أوبر لاتخاذ القرار الصعب بإيقاف نشاط الشركة فى مصر بداية من الإثنين 18 مايو/أيار 2020. 

الخدمة التي أطلقتها الشركة في مصر بتقديم خدمة توصيل الطعام عبر منصة طلب “أونلاين” لم تلقَ الرواج المطلوب، وخصوصاً مع أزمة تفشي كورونا، وهو ما تقرر إيقافها في مصر و7 دول أخرى. 

 فبحسب “رويتز”، تعتزم “أوبر إيتس” إيقاف عملها في التشيك وهندوراس ورومانيا والسعودية وأوكرانيا وأوروغواي ومصر.

سوق أوبر: تعتبر مصر البالغ عدد سكانها أكثر من 100 مليون نسمة أكبر سوق في الشرق الأوسط لخدمات حجز سيارات الأجرة، وكانت ضمن أكبر عشر أسواق لأوبر عالمياً.

فيما اتخذت مصر سلسلة إجراءات للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، منها حظر التجول ليلاً وإغلاق المدارس والمساجد.

غير أن السلطات لم تصل إلى حد فرض العزل العام وظلت سيارات الأجرة تعمل خلال النهار.