محمد بن زايد: التضامن طريق العالم للانتصار على «كورونا»

08:58

2020-05-05

دبي - الشروق العربي - تلقى صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أمس الاثنين، اتصالاً هاتفياً من أنجيلا ميركل، مستشارة جمهورية ألمانيا الاتحادية الصديقة، بحثا خلاله علاقات الصداقة والتعاون الاستراتيجي بين البلدين، وإمكانات تنميتها وتطويرها، بما يحقق مصالحهما المتبادلة، إلى جانب عدد من القضايا والموضوعات ذات الاهتمام المشترك، خاصة تطورات انتشار فيروس «كورونا»، وجهود احتواء تداعياته وآثاره، اقتصادياً وإنسانياً.
كما تطرق الجانبان، خلال الاتصال، إلى إجراءات البلدين وجهودهما في مواجهة تحدي فيروس «كورونا» وإمكانات التعاون بين المؤسسات والمراكز الطبية في البلدين بهذا الشأن.
واستعرضا تطورات القضايا والملفات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، ومستجدات الأحداث التي تشهدها المنطقة وتبادلا وجهات النظر بشأنها.
وأكد سموّه والمستشارة الألمانية، أهمية ترسيخ التضامن والتعاون في مواجهة تحدي انتشار فيروس «كورونا»، وتنسيق جهود المجتمع الدولي والمنظمات المعنية، لسرعة القضاء على الفيروس والحد من تداعياته.
وتلقى صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد، اتصالاً هاتفياً من ألفا كوندي، رئيس جمهورية غينيا الصديقة، تناول العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل دعمها وتطويرها في مختلف المجالات، وعدداً من القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك.
كما بحث سموّه والرئيس الغيني، خلال الاتصال، آخر تطورات وباء «كورونا»، وانتشاره على الساحة الدولية بشكل عام، وفي منطقتي الشرق الأوسط وإفريقيا على وجه الخصوص، وخطط وإجراءات التعامل معه في البلدين، والتعاون وتبادل الخبرات بينهما في هذا الشأن.
وجدد صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد، خلال الاتصال، مساندة دولة الإمارات لجمهورية غينيا الصديقة في تصديها لفيروس «كورونا». مؤكداً أن التضامن هو طريق العالم للانتصار على هذا الوباء.
فيما عبر الرئيس كوندي، عن تثمينه الكبير لموقف دولة الإمارات الداعم لبلاده، والكثير من الدول الإفريقية في مواجهة فيروس «كورونا». مشيراً إلى النهج الإنساني الذي تنتهجه دولة الإمارات في التعامل مع الوباء. وتمنى لشعب الإمارات مزيداً من التطور والازدهار والسلامة من كل شر.
من جهة أخرى، أشاد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، باستجابة بابا الفاتيكان فرنسيس، وشيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب، لدعوة اللجنة العليا للأخوّة الإنسانية، للصلاة والدعاء من أجل الإنسانية يوم الخميس 14 مايو الحالي.
وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد، في تغريدة على «تويتر»: «دعواتنا والملايين حول العالم إلى الله تعالى لا تتوقف لرفع وباء كورونا، وعندما تتوحد بدعوة من لجنة الأخوة الإنسانية في 14 مايو، فإنها تجسد لحظة تضامن إنساني تتلاشى فيها الاختلافات في ظل تحدٍ لا يستثني أحداً..مهما كان جهدنا واجتهادنا فإننا في حاجة لتوفيق الله ورحمته ليزيل هذا الوباء».