سفارة مصر لدى الكويت تعلق على أزمة رعاياها بسبب كورونا

20:30

2020-05-04

دبي - الشروق العربي - علقت السفارة المصرية في الكويت، اليوم الإثنين، على الاحتجاجات العمالية التي نفذها مواطنوها بمراكز الإيواء مساء أمس الأحد، للمطالبة بسرعة إعادتهم إلى بلادهم، بسبب تفشي فيروس كورونا، والتي نتج عنها حالة فوضى كبيرة استدعت تدخل قوات الأمن الكويتية، وضبط عشرات المحتجين.

وقالت السفارة في بيان تداولته وسائل الإعلام الكويتية إن "هذه التصرفات غير مقبولة بأي حال من الأحوال، معربة عن تقديرها للتعامل الأمني الكويتي مع الاحتجاجات التي أثارت حفيظة العديد من الكويتيين".

وأكدت السفارة أنها تجاوبت مع احتجاجات العمال، وأرسلت مساء أمس عددا من مسؤوليها إلى منطقة جليب الشيوخ، التي شهدت تجمعات لمئات العمالة المخالفة لقانون الإقامة، وذلك لمطالبتهم بالابتعاد عن أي مشاكل، وإحاطتهم بتطورات موعد إجلائهم إلى مصر.

وحول المتابعات بين البلدين بشأن عودة هؤلاء المخالفين إلى مصر، فقد كشفت صحيفة "الراي" الكويتية، أنه تم التوصل لاتفاق يقضي بتسيير رحلتين يوميا من الكويت اعتبارا من يوم غد الثلاثاء، لإعادة العمالة المصرية المخالفة.

وكان مئات الوافدين المخالفين الموجودين في مراكز إيواء تم تخصيصها لهم ووضعهم فيها منذ أسابيع، قد نفذوا احتجاجات بعد تأخير ترحيلهم إلى بلدهم، بسبب إغلاق المجال الجوي المصري، وعدم وجود رحلات طيران لنقلهم.

وأكدت وزارة الداخلية في وقت سابق، أن الأجهزة الأمنية تمكنت من فض حالة الشغب والفوضى داخل مركز الإيواء، وتم ضبط عدد من المحتجين، لافتة أنها ستتخذ أقصى الإجراءات بحق المخالفين للقانون، ولن تسمح بالفوضى أو تجاوز القوانين.

ونقلت صحيفة "القبس" الكويتية عن مصادر لم تسمها، أنه تم وضع أسماء المصريين المحرضين على الاحتجاجات، ضمن قائمة سوداء، لمنعهم من دخول الكويت مرة أخرى، بخلاف باقي المصريين المخالفين الذين سيُسمح لهم مستقبلابالعودة إلى الكويت وبإجراءات جديدة.

وخصصت الجهات الكويتية المعنية 29 مركز إيواء للعمالة المخالفة للإقامة، الذين قرروا الاستفادة من المهلة الممنوحة لهم من وزارة الداخلية لمغادرة البلاد، مقابل إعفائهم من جميع الغرامات، وذلك طيلة شهر نيسان/ إبريل الماضي.

وبحسب التقارير، فقد بلغ عدد الوافدين المخالفين الذين تقدموا للوزارة لإنهاء معاملاتهم للعودة إلى بلادهم نحو 18 ألف مخالف من جنسيات مختلفة، بينهم مصريون تم وضعهم في مراكز الإيواء، بسبب إغلاق الملاحة الجوية في الوقت الراهن بسبب فيروس كورونا.