طالبوا بإغلاق "الجزيرة".. عمانيون لقطر: لن نغفر الإساءة لقابوس

15:48

2020-05-04

دبي - الشروق العربي - طالب عمانيون بإغلاق مكتب قناة "الجزيرة" في سلطنة عمان، بعد إساءة مذيعها فيصل القاسم للسلطان الراحل قابوس بن سعيد وبلادهم.

كما طالبوا الدوحة بطرد القاسم من قطر ومحاسبة القناة على إساءاتها، محملين نظام الحمدين المسؤولية عن تلك الإساءة، ومؤكدين أنهم لن يغفروا له ما قام به.

وأعرب مغردون عمانيون عن غضبهم من صمت الحكومة القطرية عن إساءات قناة "الجزيرة" ومذيعيها، مؤكدين أن تلك القناة تنشر الفتنة بين الدول والشعوب العربية.

ونشر القاسم تغريدة حرض فيها على دول عربية زعم أنها تدافع عن إسرائيل، مرفقًا ذلك بصورة تجمع السلطان قابوس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وعلى وقع ما أثارته إساءة مذيع الجزيرة من غضب عماني، اضطر القاسم لحذف تغريدته من حسابه في موقع "تويتر"، قبل أن يعود ويغرد مجددا تغريدة مسيئة للشعب العماني، اضطر إلى حذفها مجددا على خلفية تصاعد الهجوم عليه.

ومع تصاعد الغضب العماني، لا يزال هاشتاق #مذيع_الجزيره_يسيء_لقابوس يتصدر الترند الأعلى تغريدا في سلطنة عمان، الإثنين، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

مطلب شعبي

وأطلق مغردون عمانيون حملة لإغلاق مكتب "الجزيرة" في بلادهم وطرد طاقمها، مؤكدين أن هذا الإجراء مع القناة المثيرة للفتن بات مطلبا شعبيا.

وقالت شـريفة المعشنية في تغريدة لها: "نطالب وزارة الخارجية ووزارة الإعلام بإغلاق مكتب الجزيرة بمسقط وطرد طاقمها، سبق وقلت إن الجزيرة قناة استخباراتية وليست صحفية، ويقتصر عملها على (دس السم في العسل) وإثارة الفتن بين الشعوب العربية، إلا مولانا _رحمه الله _أعز الرجال وأنقاهم".

 

بدوره، قال سعيد الحامد: إن "أفضل رد أن يتم إغلاق مكتب القناة في السلطنة"، داعياً للانضمام إلى الحملة التي تطالب بإغلاقها.

 

واتفقت معهما المغردة ضي القمر، التي قالت بدورها إن "إغلآق مگتب الجزيرةَ في دولتنآ مطلبَ شعبيٰ لإيصال رسالة إلى قطر!".

مغردة أخرى تحمل اسم "عمانية" أكدت بدورها أنه من "المفروض إغلاق مكتب قناة الجزيرة في عمان، تطاول على السلطان وعلى الشعب إيش (ماذا) تنتظروا؟"

وهو ما أكد عليه محمد المعمري، الذي غرد متسائلا: "ماذا تنتظر وزارة الإعلام الموقرة؟؟؟ يجب غلق مكتب الجزيرة فى مسقط ومغادرة مراسلها السلطنة".

 

أما المغرد محمد بن سعيد الهنائي، فقال: "نطالب بمحاسبة قناة الجزيرة القطرية ومذيعها #فيصل_القاسم".

 

وأضاف: "نحن الشعب العماني لم نتدخل يوما في شؤون أي دولة، ولم نتهجم على أي حاكم، ودولة قطر وشعبها لهما مكانة عالية لدى عمان وأبناء عمان، فهل أهلنا في قطر يرضيهم ما قامت به قناة الجزيرة من التطاول والتهجم على #أعز_الرجال_وأنقاهم".

اختبار للنظام القطري

وطالب العمانيون النظام القطري بطرد مذيع الجزيرة الذي أساء لبلادهم وسلطانهم، مؤكدين أنهم لن يغفروا للدوحة ما قامت به ما لم تتخذ هذا الإجراء.

وفي هذا الصدد، قالت السهاد البوسعيدي ‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏باحثة دكتوراه في التخطيط الاستراتيجي والتنمية المستدامة: "التغريدة المسيئة من #فيصل_القاسم للسلطان قابوس هي اختبار لصدق النوايا للحكومة القطرية تجاه عُمان حكومة وشعبا، بحكم احتضانها لهذا المذيع وبحكم مسؤوليتها عن قناة الجزيرة التي تبث سموم الفتنة، العمانيون لن يغفروا لقطر إن لم تطرد فيصل القاسم، تقديرا للسلطان الذي وقف بجانبها يوما".

 

أما المغردة التي تحمل حساب باسم "نبضة عمان"، فوجهت حديثها لفيصل القاسم، بأبيات شعرية، قائلة:

وزن الكلامَ إذا نطقـتَ ولا تكـنْ

ثرثـارةً فـي كـلِّ نـادٍ تخطُـبُ

واحفظْ لسانَكَ واحترزْ من لفظِهِ

فالمرءُ يَسلَـمُ باللسانِ ويُعطَبُ

وكذاكَ سرُّ المرءِ إنْ لـمْ يُطوه

نشرتْـهُ ألسنـةٌ تزيـدُ وتكـذِبُ

إنّ الزجاجةَ كسرُها لا يُشعَبُ

صمت قطري مريب

واستنكر مغردون الصمت القطري المريب على إساءة مذيع "الجزيرة"، وحملوا حكومة الدوحة المسؤولية.

وذكر عبدالله العدوي: "العتب على الحكومة القطرية وعلى الشعب القطري الأصيل إن كان فيهم أصيل، كيف يقبلون على أنفسهم وعلى كرامة دوحتهم تطاول بعض عبيد الإعلام التابعين لهم على السلطان قابوس رحمه الله والإساءة إليه! أتعبكم بحكمته وسلامه حيّا وميتا".

وقال خالد الشكيلي: "إلى حكومة وشعب قطر.. هل يرضيكم ما غرد به المسمى #فيصل_القاسم؟ هل تصل الوقاحة والدناءة بأن يرفق صورة السلطان العظيم قابوس بن سعيد طيب الله ثراه في تغريدته القذرة؟ هذا ما لا يمكن لشعب السلطنة الوفي أن يغفر له أبداً".

 

فيما غرد الناصري سالم: "#مذيع_الجزيرة_يسيء_لقابوس.. بما أنه فيصل القاسم يعمل في مؤسسة قطرية رسمية تبث من الدوحة كان من الأولى أنه يضع هذه الصورة (صورة تجمع أمير قطر السابق حمد بن خليفة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي شمعون بيريز) على تغريدته عندما تحدث عن التطبيع مع إسرائيل بدل ما حط السلطان قابوس رحمة الله عليه. على الأقل نوايانا صادقة، وكانت لتقريب وجهات النظر والمقابلة في وضح النهار".

ملهم البلوشي استغرب بدوره صمت القطريين، قائلا: "وين تميم وين أهل قطر ما لهم حس ولا عاجبهم الوضع!!".

 

وغرد ناصر الراسبي، مؤكدا أن فيصل القاسم "محسوب على حكومة قطر تعمد الإساءة على السلطان طيب الله ثراه وعلى الشعب العماني في أكثر من تغريدة".

وأردف: "لو تغريدة واحدة بنعذره بنقول خانه التعبير بس يكرر الإساءة وبعدها يحذف التغريدات علامات استفهام كبيرة للحكومة القطرية صمت بدون اتخاذ قرار في #فيصل_القاسم".

 

وحمل عمانيون قطر مسؤولية الإساءة للسلطان الراحل، مؤكدين أن مذيع "الجزيرة" لا يستطيع أن يقدح من رأسه، ولن يجرؤ على القيام بتلك الإساءات بدون توجيهات من قناته والمسؤولين في الدوحة.

ورد العمانيون على تغريدة القاسم المسيئة بصور تجمع أمير قطر السابق حمد بن خليفة ورئيس وزرائه آنذاك حمد بن جاسم مع مسؤولين إسرائيليين، وقالوا لقاسم إنه كان من الأولى وضع تلك الصور في تغريدته، بدلا من الإساءة لسلطانهم الراحل المعروف بمواقفه الداعمة للقضية الفلسطينية، طوال فترة حكمه التي اقتربت من نصف قرن.

قابوس وحمد.. فارق شاسع

ووافت المنية السلطان قابوس بن سعيد 10 يناير/كانون الثاني الماضي، بعد أن تولى مقاليد الحكم على مدار 49 عاما، نجح خلالها في إقامة دولة عصرية تستلهم قيم الماضي وتنهض بالحاضر وتسير بخطى ثابتة واثقة نحو مستقبل زاهر.

وطوال فترة حكمه كانت سلطنة عمان عضوا فاعلا في مجلس التعاون الخليجي وجامعة الدول العربية، وتعمل جنبا إلى جنب مع الأشقاء العرب في بلورة رؤى استراتيجية للقضايا العربية الراهنة ومنها القضية المحورية وهي قضية فلسطين، واعتماد خيار السلام في النزاع العربي الإسرائيلي بما يحقق الأمن والسلام في المنطقة.

وفي المقابل، سارع أمير قطر السابق حمد بن خليفة إلى إقامة علاقات مع إسرائيل، بعد عام واحد من توليه الحكم، حيث تم افتتاح المكتب التجاري في الدوحة من قبل رئيس الحكومة الإسرائيلي آنذاك شمعون بيريز عام 1996، ما يشير إلى أنه "أكثر من مكتب"؛ إذ إن رئيسه كان يحوز رتبة سفير في الخارجية الإسرائيلية.

كما تم التوقيع آنذاك على اتفاقية لبيع الغاز القطري إلى إسرائيل، وإنشاء بورصة الغاز القطرية في تل أبيب.

وفي العام نفسه (1996)، أسس قناة "الجزيرة"، كذراع إعلامية لنشر الفتنة، والتي فتحت شاشتها للمسؤولين الإسرائيليين آناء الليل وأطراف النهار.

 

وبعد تولي ابنه تميم بن حمد الحكم في يونيو/حزيران 2013، واصل السير على نهج أبيه، واستمرت قطر في تطبيعها مع إسرائيل وتكريس الانقسام الفلسطيني.

وكشفت وسائل إعلام إسرائيلية عن قيام رئيس الموساد يوسي كوهين، وقائد المنطقة الجنوبية في جيش الاحتلال هرتسي هاليفي بزيارة سرية لقطر فبراير/شباط الماضي، لحثهم على الاستمرار في دعم حركة حماس.

واستقبلت العاصمة القطرية الدوحة العديد من المسؤولين الإسرائيليين، إضافة إلى وفود وسط انتقادات داخلية وخارجية.

وكانت السلطة الفلسطينية اشتكت مراراً من الاتصالات التي تقوم بها قطر مع جيش الاحتلال وحركة حماس.