ليبيون يطالبون بتفويض سيف الإسلام القذافي لإدارة البلاد

20:22

2020-05-02

دبي - الشروق العربي - خرج عشرات المواطنين في مدينتي سبها وبني وليد غربي ليبيا للتعبير عن تأييدهم لسيف الإسلام القذافي نجل الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، وطالبوا بتفويضه إدارة البلاد خلال المرحلة القادمة.

تأتي هذه الخطوة ردا على خروج عشرات المواطنين في مدن متفرقة شرقي ليبيا لتفويض المشير خليفة حفتر لتسلم إدارة البلاد، وذلك بعد دعوة وجهها حفتر للمواطنين.

وشهدت مدينة سبها عدة وقفات ضمت عشرات المواطنين، طالبت إحداها بتفويض حفتر، بينما دعمت الأخرى ثورة فبراير ورفضت تفويض حفتر، في حين خرج عشرات مساء الجمعة لتفويض سيف الإسلام معمر القذافي "إنقاذ ليبيا من الجحيم الذي تعيش فيه".

وقبل أسبوعين، خرجت مسيرة ليلية في مدينة سرت للمطالبة بعودة سيف الإسلام القذافي لإدارة البلاد بعدما ثبتت عدم إمكانية حدوث أي توافق بين طرفي النزاع، قوات المشير خليفة حفتر، وقوات حكومة الوفاق المعترف بها دوليا بقيادة فائز السراج.

لا يعرف لحد الآن مكان سيف الإسلام القذافي، المطلوب من المحكمة الجنائية الدولية لضلوعه في جرائم حرب، خلال محاولته ووالده معمر القذافي قمع الثورة الشعبية التي قامت ضد حكمه.

لكن صحيفة بلومبيرغ الأميركية نشرت تقريرا في 20 مارس الماضي قالت فيه إن شركة فينغر الروسية أجرت لقاءات مع سيف الإسلام القذافي وبحثت معه رجوعه إلى الحكم.

التقرير ذكر ايضا أن قوات حكومة الوفاق المعترف بها دوليا تمكنت من القبض على عميلين روسيين وبحوزتهما وثائق تثبت لقاءات مع سيف الإسلام القذافي.

في غضون ذلك، تستمر المواجهات بين قوات حفتر وقوات حكومة الوفاق بالأسلحة الثقيلة في مناطق متفرقة في ضواحي العاصمة طرابلس، وفي المنطقة الرابطة بين مدينتي ترهونة والقربوللي غربي البلاد.

وقال المتحدث باسم قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية محمد قنونو في بيان  السبت، إن سلاح الجو الليبي نفذ غارة قتالية في الساعات الأولى من صباح الأحد، وهي الغارة الرابعة في الساعات الأربع والعشرين الماضية، واستهدفت شاحنة وقود لإمداد قوات خليفة حفتر في محيط نسمة غربي ليبيا.

وأضاف قنونو أن قوات حفتر مستمرة في خروقات "وقف إطلاق النار المزعوم والهدنة الكاذبة" حسب وصفه، والتي يحاول من خلالها الموالون لخليفة حفتر إعادة ترتيب صفوفهم وجلب من وصفهم بالمرتزقة والسلاح".

وأفاد سكان بأن أصوات المواجهات المسلحة تسمع في مختلف المناطق الجنوبية بطرابلس، فيما سقطت عدة قذائف على مناطق متفرقة بضواحي العاصمة خلال الساعات الماضية.

في المقابل نفى المنذر الخرطوش الناطق الرسمي باسم اللواء 73 التابع لقوات خليفة حفتر الأخبار التي تنشرها قوات حكومة الوفاق حول تقدمها إلى معسكر حمزة ومحيط خزانات النفط في طريق المطار، جنوبي طرابلس.

وأفاد الخرطوش في تصريح لقناة الحرة مساء الجمعة بأن قوات حكومة الوفاق فشلت في محاولة التقدم في محور المشروع جنوبي العاصمة الليبية صباح الجمعة، مبينا أن قوات الجيش تمكنت من إحراز تقدم في منطقة عين زارة وسيطرت على مدرعة تركية.