أفغانستان.. اتفاق أولي على تقاسم السلطة

20:44

2020-05-01

دبي - الشروق العربي - بدا أن الرئيس الأفغاني، أشرف غني، ومنافسه، عبد الله عبد الله، أقرب إلى دفن الخلافات بينهما، اليوم الجمعة، بعد أن قال عبد الله، إنهما حققا تقدمًا في المحادثات.

وقال عبد الله على تويتر: "لقد أحرزنا تقدمًا في المفاوضات، وتوصلنا إلى اتفاق أولي حول مجموعة من المبادئ.. والعمل جارٍ على التفاصيل لوضع اللمسات الأخيرة على الاتفاقية".

وشغل عبد الله سابقًا، منصب "الرئيس التنفيذي" لأفغانستان، بموجب اتفاق لتقاسم السلطة مع غني، لكنه خسر هذا المنصب بعد الانتخابات الرئاسية، التي نُظمت العام الماضي، وفاز بها غني وسط مزاعم بالتزوير.

وبدلًا من قبول الهزيمة، أعلن عبد الله نفسه رئيسًا، وهو اللقب الذي يسبغه على نفسه حتى اليوم، على الرغم من أن المجتمع الدولي لا يعترف سوى بغني.

وجاء الخلاف، ليضيف آلامًا في أفغانستان في وقت عصيب، مع تفاقم أزمة فيروس كورونا المستجد يوميًا، وتصعيد طالبان هجماتها، على الرغم من الاتفاق الذي وقعته مع الولايات المتحدة في شباط/فبراير الماضي.

وكتب عبد الله على تويتر: "نأمل في وضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق السياسي في أقرب وقت حتى نتمكن من إيلاء اهتمام تام لمعالجة جائحة كوفيد-19، وضمان سلام عادل وكريم ودائم، والتصدي للتحديات الأمنية والاقتصادية بروح الوحدة الوطنية والتضامن".

ولم يعلق مكتب غني على الفور.

وصرح مسؤول أفغاني، طلب عدم ذكر اسمه، أن عبد الله قدم اقتراحًا متعدد الجوانب إلى غني، يعيّن بموجبه عبد الله لقيادة محادثات سلام مع طالبان، بينما يحصل أيضًا على 50 % من الحكومة بما في ذلك العديد من المناصب الرفيعة لحلفائه.

وقال المسؤول، إن عبد الله يريد أيضًا، أن يحمل لقب "رئيس الوزراء التنفيذي"، مؤكدًا أن غني لم يقبل بهذا الاقتراح.

وأمس الخميس، أكد النائب الثاني للرئيس غني، ساروار دانش، أن عبد الله سيقود مجلس السلام الأفغاني.

وقال دانش: "إن الجهود جارية لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاق مع الدكتور عبد الله، في إطار حكومة مشاركة وطنية".