العراق واليابان يعبران إلى ثمن نهائي آسياد 2014

12:22

2014-09-22

الشروق العربيإينشيون - أكدت الفرق العربية المشاركة في دورة الألعاب الآسيوية في مدينة إينيشون بكوريا الجنوبية حضورها بامتياز سيما في الأيام الأولى للألعاب في جل الاختصاصات.

أدرك منتخبا العراق واليابان حامل الذهبية الدور ثمن النهائي من مسابقة كرة القدم ضمن آسياد إينشيون 2014 بفوزهما على نظيريهما الكويتي والنيبالي 3-0 و4-0 على التوالي أمس الأحد في المجموعة الرابعة. في المباراة الأولى، سجل طارق همام ومروان حسين أهداف العراق.

وشهدت المباراة طرد الكويتي راشد علي في الدقيقة 64 لنيله الإنذار الثاني. وفي المباراة الثانية، سجل غاكوتو نوتسودا وشويا ناكاجيما وموساهي سوزوكي أهداف اليابان.

ورفع العراق رصيده إلى 9 نقاط حاصدا العلامة كاملة بعد أن تغلب على نيبال 4-0 في الجولة الأولى وعلى اليابان 3-1 في الثانية، مقابل 6 نقاط لليابان.

وخرج منتخب الكويت بالتالي من دائرة المنافسة بعد تلقيه الخسارة الثانية، الأولى كانت أمام اليابان 1-4، ولم ينفعه فوزه الكبير على نيبال 5-0 في المباراة الثانية. وكانت اليابان قد أحرزت الذهبية في آسياد غوانغجو عام 2010 بفوزها على الإمارات في المباراة النهائية 1-0.

وفي منافسات كرة اليد حقق منتخب السعودية فوزا كبيرا على نظيره المنغولي 51-12 (الشوط الأول 27-5) في الدور التمهيدي للمجموعة الأولى ضمن آسياد إينشيون 2014.

وتضم المجموعة أيضا البحرين التي كانت تغلبت على منغوليا 57-14. وضمن منتخبا البحرين والسعودية بالتالي تأهلهما إلى الدور الأول من القرعة الرئيسية بغض النظر عن نتيجة مباراتهما معا في الدور التمهيدي.

وعلق مدرب السعودية غوران دزوكيتش بعد المباراة قائلا “الفوز في المباراة الأولى مهم جدا للاستمرار في المنافسات. مشكلتنا تكمن في الإصابات فقد خسرنا لاعبين اثنين في التدريب وارتفع العدد إلى ثلاثة".

وأضاف “منغوليا لا تملك منتخبا قويا، وكان علينا أن نلعب بعناية لتجنب الإصابات. مباراتنا المقبلة مع البحرين صعبة لأن منتخبها قوي جدا، واللعب ضد منتخب عربي صعب بشكل عام".

وفي المجموعة الرابعة، تأهل منتخب كوريا الجنوبية حامل اللقب إلى الدور الأول أيضا بفوزه على نظيره الهندي 31-19 (21-6)، بعد أن كان تغلب في المباراة الأولى على اليابان 31-24. ولدى السيدات، سجل منتخب اليابان واحدا من الأرقام القياسية أمس الأحد باكتساحه نظيره المالديفي 79-0.

وانتهى الشوط الأول بنتيجة 40-0. وتعتبر النتيجة نادرة بكل المقاييس إذ أن النتيجة القياسية لمباراة ضمن دورات الألعاب المجمعة تعود إلى أولمبياد 1980 عندما فازت يوغوسلافيا (سابقا) على الكويت 44-10 لكن في فئة الرجال. وكان منتخب المالديف قد خسر خسارة قاسية أيضا في مباراته الأولى بنتيجة 7-57 أمام نظيره الأوزبكستاني.

وفي منافسات كرة الطائرة حقق المنتخب القطري فوزه الأول على حساب نظيره التايواني 3-0 في المجموعة الأولى من الدور التمهيدي من المسابقة للرجال.

وكانت كوريا الجنوبية قد فازت على كازخستان 3-0 في افتتاح منافسات المجموعة. وفي المجموعة الثانية، خسرت السعودية أمام اليابان بطلة النسخة السابقة في غوانغجو الصينية 2010 بسهولة. وكانت اليابان قد أحرزت ذهبية غوانغجو على حساب إيران، فيما حصلت الصين على البرونزية.

وفي منافسات المجموعة الأولى لدى السيدات، خسرت اليابان أمام تايلاند 1-3. وكانت ذهبية المسابقة في 2010 من نصيب الصين بينما حصلت كوريا الجنوبية على الفضية، وكازخستان على البرونزية.

من ناحية أخرى تأهل منتخب الكويت لكرة السلة بسهولة إلى الدور الأول من المسابقة في آسياد اينيشون 2014 بعد فوزه على هونغ كونغ 81-65 ضمن الدور التأهيلي للمجموعة الأولى.

وكانت الكويت قد فازت في مباراتها الأولى على المالديف 116-44. وضمن المجموعة الثانية، خسر منتخب فلسطين أمام نظيره الكازخستاني 50-70.

وكانت فلسطين خسرت مباراتها الأولى أمام الهند 49-89. وكانت منتخبات الصين وكوريا الجنوبية وإيران قد أحرزت المراكز الثلاثة الأولى على التوالي في آسياد غوانغجو 2010، وقد أعفيت من خوض التصفيات وستبدأ مشوارها من الدور الأول مباشرة.

 ويسعى الأردنيون إلى إحراز عدد من الميداليات في آسياد إينيشون 2014 يفوق ما حققوه في النسخة السابقة في غوانغجو الصينية 2010.

وقال رئيس البعثة الأردنية ونائب رئيس اللجنة الأولمبية ساري حمدان أمس الأحد “نأمل في أن نحصل على الميداليات الملونة وبعدد أكبر من غوانغجو 2010”. ونال الأردن 6 ميداليات في الصين بواقع ذهبيتين وفضيتين وبرونزيتين، بالتساوي تماما بين لعبتي التايكواندو والكاراتيه.

من جانبه اعتبر الشيخ أحمد الفهد رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي أن مدينتي دبي الإماراتية والدوحة القطرية لديهما القدرة على استضافة دورة الألعاب الأولمبية الصيفية، كاشفا عن دخول تدريجي لدول قارة أوقيانيا في دورات الألعاب الآسيوية وأن البداية ستكون في ألعاب القاعات.

وقال الفهد في مؤتمر صحافي أمس الأحد في إينشيون التي تستضيف آسياد 2014 “الدوحة ودبي يمكنهما استضافة الألعاب الأولمبية".

وتابع “أظهرت الدوحة قدرة على الاستضافة، لقد نظمت الآسياد عام 2006، ومعظم الدول الآسيوية التي استضافت الألعاب الأولمبية بدأت أولا باستضافة الألعاب الآسيوية، فالدوحة قدمت ملفها مرتين ولكن لم تنجح في التصويت، ويمكنها أن تتقدم بطلبها مرة جديدة خصوصا أن اللجنة الأولمبية الدولية كانت قد وافقت على تغيير موعد الألعاب”. سجل أمس الأحد في اليوم الثاني من منافسات آسياد إينشيون 2014 رقمان قياسيان في رفع الأثقال. وسجلت الكازاخستانية زلفية تشينشالو في وزن 53 كلغ رقما جديدا في رفعة النتر وهو 132 كلغ، فيما سجلت التايوانية شو تشينغ هسو رقما في المجموع وصل إلى 233 كلغ (101+132).

والرقم السابق في النتر هو 103 كلغ ومسجل باسم الصينية بينغ لي، وقد أحرزته في دورة الألعاب الآسيوية السادسة عشرة في غوانغجو الصينية عام 2010.

وتقدمت تشينشالو على هسو بفارق المحاولات حيث رفعت 132 كلغ في محاولتها الثانية ولم تنجح في الثالثة (137) بعد أن بدأت برفع 125 كلغ، بينما كانت بداية التايوانية من 124 ثم 127 وأخيرا 132. ويحق لكل مشاركة 3 محاولات فقط في الخطف ومثلها في النتر.