قناة تركية تثير غضباً واسعاً بعد نشر صور محجورين داخل قطاع غزة

12:39

2020-03-28

دبي - الشروق العربي - تسبب تقرير تلفزيوني لقناة تركية، في غضب واستنكار واسعين، بعد تصوير المصابين بفيروس كورونا في قطاع غزة داخل مركز عزل صحي في مدينة رفح جنوب القطاع، وانتقاد خصوصيتهم، فضلاً عن مخالفة طاقمها للإجراءات الصحية السليمة عند إعداده.

ونشرت قناة "TRT عربي" التركية، تقريراً مصوراً أنتجته لصالحها شركة محلية في قطاع غزة، من داخل غرف العزل التي يقيم بها 9 من المصابين بفيروس كورونا في تعدٍ على خصوصيات المصابين، فيما بدا استغلالاً من طاقم القناة لنفوذهم لدخول مراكز الحجر.

وكانت وزارة الداخلية التابعة لحماس في قطاع غزة، قد أعلنت أن كافة مراكز الحجر والعزل في قطاع غزة، مناطق أمنية مغلقة، ويحظر الاقتراب منها أو التصوير فيها، إلا أن القناة التركية دخلت وصورت المصابين.

وقال المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، إنه سيحقق في دخول الفريق إلى مقر العزل، لمعاقبة المسؤولين عنه.

من جانبها، قالت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، إنها ستضع الصحافي والمصور الذين أعدا المادة المصورة في مستشفى العزل بمعبر رفح، في الحجر الصحي.

وقالت "كتلة الصحافي الفلسطيني"، من جهة إن "إنتاج تقرير من داخل غرف حجر المصابين بالفيروس لصالح قناة تي آر تي التركية خطأً مهني جسيم، يستلزم المحاسبة القانونية للطاقم الصحفي ولمن سمح له بالدخول والتصوير من داخل العزل، لما في ذلك من استهتار كبير بصحة الطاقم والمجتمع المحيط الذي يخالطه".