في ظل الحديث عن سيطرة الحوثيين على مقر رئاسة الوزراء

استقالة محمد سالم باسندوه رئيس الحكومة اليمينة

20:29

2014-09-21

صنعاء - الشروق العربي - سيطر الحوثيون على مقر القيادة العامة للقوات المسلحة اليمنية ومعسكر الإذاعة ورئاسة الوزراء، الأحد، فيما أعلن رئيس الوزراء محمد سالم باسندوه استقالته.

يأتي هذا فيما قال الحوثيون إنهم بدأوا في الدخول إلى مقر الفرقة الأولى المدرعة في صنعاء، وذلك بعد استسلام الجنود الذين كانوا داخل المقر.

ورغم هذه التطورات، أفادت أنباء بوصول وفد الحوثي الذي سيوقع الاتفاق لإنهاء الأزمة إلى دار الرئاسة واجتمعوا مع مبعوث الأمم المتحدة، جمال بن عمر، والرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي. 

وقال الناطق باسم الحوثيين، محمد عبد السلام، في مقابلة هاتفية مع "سكاي نيوز عربية"، إن "ممثلين عن الجماعة على أهبة الاستعداد لتوقيع اتفاق التهدئة المنصوص عليه، لكن ذلك لا يعني إنهاء الهجمات على مقر الفرقة الأولى مدرعة".

ودارت معارك عنيفة بين المتمردين الحوثيين ومقاتلين قبليين موالين للتجمع اليمني للإصلاح ومدعومين من الجيش اليمني.

وسمع دوي انفجارات ضخمة في محيط مقر تابع للقائد العسكري اللواء علي محسن الأحمر وفي محيط جامعة الإيمان التابعة للزعيم السلفي عبدالمجيد الزنداني، وكلاهما من ألد أعداء الحوثيين.

وأكدت مصادر متطابقة أن اللواء الأحمر، الذي كان الذراع اليمنى للرئيس السابق علي عبدالله صالح قبل أن ينفصل عنه في 2011، موجود داخل مقر الفرقة الأولى مدرع سابقا.

من جهتها، أشارت مصادر مقربة من الزنداني إلى أن الأخير موجود في جامعة الإيمان، وهو محاصر بدوره فيما تتعرض مباني الجامعة للقصف.            

وبدت منطقة ساحة التغيير في شمال صنعاء خالية تماما من أي حركة، مع استمرار القصف وتبادل إطلاق النار.

ونشر الحوثيون الآلاف من المسلحين وغير المسلحين في صنعاء وحولها منذ أعلن زعيم التمرد عبد الملك الحوثي في 18 أغسطس تحركا احتجاجيا تصاعديا للمطالبة بإسقاط الحكومة والتراجع عن قرار رفع أسعار الوقود إضافة إلى تطبيق مقررات الحوار الوطني.

وانزلق الوضع إلى العنف منذ أيام في صنعاء وضاحيتها الشمالية، حيث قتل العشرات في مواجهات بين الحوثيين ومسلحين قبليين موالين للتجمع اليمني للإصلاح، الحزب الإسلامي الأكبر في اليمن.

وقال باسندوه في رسالة الاستقالة: "لقد قررت أن أتقدم إليكم باستقالتي من رئاسة الوزراء".

وأشار باسندوه الذي يرأس حكومة وفاق وطني شكلت بموجب اتفاق انتقال السلطة الذي وضع حدا لحكم الرئيس السابق علي عبدالله صالح إلى أنه "بالرغم من أن المبادرة الخليجية (اتفاق انتقال السلطة) وآليتها المزمنة نصتا على الشراكة بيني وبين الرئيس في قيادة الدولة".

واتهم الرئيس اليمني في بيانه بالتفرد بالسلطة قائلا: "إنني والحكومة أصبحنا بعدها لا نعلم أي شيء لا عن الأوضاع الأمنية والعسكرية ولا عن علاقات بلادنا بالدول الأخرى".