بومبيو: عناصر الاتفاق بشأن سد النهضة تقترب من نهايتها

21:49

2020-02-18

دبي - الشروق العربي - أعلن وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، الثلاثاء، أن عناصر الاتفاق بشأن سد النهضة الأثيوبي تقترب من نهايتها، لكنه أوضح أن هناك عملا ينبغي القيام به قبل التوصل إلى حل نهائي.

وأوضح في مؤتمر صحفي مع نظيره الأثيوبي في أديسا بابا، أن "الرئيس دونالد ترامب جعل من العمل مع الدول الثلاث المعنية (مصر والسودان وإثيوبيا) أولوية، والحصول على نتيجة منها، وأن نقوم بالتوسط"، مشيرا إلى أن وزير الخزانة ستيفن منوشين يقود الجهود الأميركية في هذا الإطار.

وقال إن وزير الخارجية الأثيوبي توجه إلى واشنطن عدة مرات للعمل على الملف، موضحا أن "عناصر الاتفاق تقترب من نهايتها ولكن لا يزال هناك عمل" ينبغي القيام به.

وأردف أن "هدف الولايات المتحدة وأعتقد هدف القيادة الأثيوبية والقيادة المصرية والقيادة السودانية، هو التوصل إلى حل وسط يعود بالفائدة على الدول الثلاث".

وقال أيضا إن "مهمتنا عدم فرض حل عليهم وإنما جعل الدول الثلاث تلتئم سويا، ونحن نراقب ونرى أن كل دولة تهتم بهواجس الدولتين الأخريين".

وختم تصريحاته بأن هناك كثيرا من العمل يجب القيام به، معربا عن أمله في التوصل إلى حل في الأشهر القادمة.

ويتسبب مشروع السد منذ تسع سنوات بخلافات بين أثيوبيا ومصر والسودان، لكن المفاوضات في شأنه تسارعت في الأشهر الأخيرة.

وتوصل وزراء يمثلون الدول الثلاث إلى حل وسط منتصف يناير في واشنطن بحضور وزارة الخزانة الأميركية والبنك الدولي.

وتشير إثيوبيا إلى أن السد يعد غاية في الأهمية بالنسبة لاقتصادها، لكن مصر تخشى من أن يؤثر المشروع على إمداداتها من النهر الذي يوفّر 90 بالمئة من مياه الشرب التي تحتاج إليها.

ومن المتوقع أن يبدأ السد البالغة كلفته 4.2 مليارات دولار توليد الطاقة الكهربائية في أواخر 2020، وأن يبلغ طاقته التشغيلية القصوى بحلول 2022. وسيكون حينها أكبر محطة لتوليد الكهرباء من الماء في أفريقيا بطاقة ستة آلاف ميغاواط.