مرشحا الرئاسة الأفغانية يقتسمان السلطة

18:37

2014-09-21

دبي - الشروق العربي - وقع مرشحا انتخابات الرئاسة الأفغانية اتفاقا لتقاسم السلطة بين رئيس ورئيس تنفيذي، بعد نحو ثلاثة أشهر من جولة إعادة متنازع عليها، هددت بانزلاق البلاد إلى الفوضى وتعقيد انسحاب القوات الأميركية والأجنبية من البلاد.

ووقع أشرف غني أحمدزاي- الذي سيتولى منصب الرئيس- وعبدالله عبدالله اتفاق تشكيل حكومة وحدة وطنية خلفا لحكومة الرئيس المنتهية ولايته حامد كرزاي، وفق ما ذكرت وكالة أسوشييتد برس.

ويأتي الاتفاق، الذي تم التوصل إليه خلال محادثات بدأت في وقت متأخر من مساء السبت، في أعقاب أسابيع من المفاوضات بشأن ترتيب لتقاسم السلطة بعد اتهامات بالتزوير في جولة الإعادة التي أجريت في يونيو.

وبموجب الاتفاق سيصبح أشرف غني رئيس البلاد الجديد، فيما سيتولى عبدالله عبدالله منصب الرئيس التنفيذي الذي استحدث مؤخرا.

وفي واشنطن، اعربت الولايات المتحدة عن ارتياحها للاتفاق لتشكيل حكومة وحدة وطنية واعتبرته "فرصة هامة للوحدة".

وقال المتحدث باسم البيت الابيض جوش إيرنست في بيان "إن توقيع هذا الاتفاق السياسي يسهم في وضع حد للأزمة السياسية في أفغانستان ويعيد الثقة"، مؤكدا "أننا ندعم هذا الاتفاق ومستعدون للعمل مع الحكومة المقبلة لضمان نجاحها".

من ناحية أخرى، أعلن قائد قوات حلف شمال الأطلسي "الناتو" الجنرال الأميركي فيليب بريدلوف أن الحلف يأمل أن يتم، حالما تتشكل حكومة وحدة وطنية في كابول، توقيع اتفاقات أمنية ترعى الوجود العسكري الدولي في أفغانستان بعد عام 2014.

وشدد قائد القوات الحليفة على أهمية هذه الاتفاقات في المفاوضات حول الوجود المستقبلي للحلف في أفغانستان بعد انسحاب قواته من البلاد في نهاية العام الجاري.

وتابع: "لقد أجرينا محادثات مثمرة مع كلا المرشحين، نعتقد أنهما قريبان جدا من تشكيل حكومة وحدة وطنية، وهذا أمر بالغ الأهمية"، حسب ما ذكرت وكالة فرانس برس.