قتيلان وجرحى برصاص الأمن في تظاهرة وسط بغداد

20:41

2020-01-24

دبي - الشروق العربي - قتل متظاهران على الأقل وأصيب 25 آخرون باشتباكات مع قوات الأمن وسط بغداد، بعد ظهر الجمعة، بحسب ما نقلت وكالة رويترز عن مصادر طبية وأمنية عراقية.

وذكرت المصادر أن قوات الأمن استخدمت الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع لتفريق تظاهرة على طريق محمد القاسم السريع وسط العاصمة العراقية.

وكانت العاصمة العراقية شهدت الجمعة تظاهرات ضد الفساد وللمطالبة بمحاسبة المسؤولين عن قتل المحتجين.

وقد بدأ المشاركون في التظاهرة التي دعا إليها الزعيم الشيعي مقتدى الصدر في الانسحاب من مواقع التظاهرة في مناطق الجادرية والكرادة وسط العاصمة.

وأشار مصدر أمني إلى اتخاذ الأجهزة الأمنية إجراءات مشددة وإغلاق عدة طرق وسط بغداد تزامنا مع التظاهرة ضد الوجود الأميركي في البلاد.

وجاء انسحاب المتظاهرين بعد أن أعلن الزعيم الشيعي عن مبادرة "لخروج" القوات الأميركية من العراق و"هدنة" ودمج قوات الحشد الشعبي بوزارتي الدفاع والداخلية، لكنه لم يذكر تدخلات إيران أو الحرس الثوري في أي من بنودها.

ودعا الصدر إلى "غلق كافة القواعد العسكرية الأميركية على الأراضي العراقية، وخروج كافة القوات الأجنبية، وغلق مقرات الشركات الأمنية الأميركية والأجواء العراقية أمام الطيران الأميركي، وإلغاء كافة الاتفاقات الأمنية" مع الولايات المتحدة.

وتشير المبادرة إلى مطالبة الحكومة "بحماية مقرات البعثات الدبلوماسية والسفارات وموظفيها لكافة الدول ومنع الانتهاكات ومحاسبة الفاعلين".