غياب المشجعين عن المدرجات يثير علامات الاستفهام في الإمارات

10:23

2014-09-21

الشروق العربيدبي: وسجلت الأرقام التي رصدتها لجنة دوري المحترفين الإماراتية، لعدد من المباريات في الجولتين الأولى والثانية صدمة كبيرة فيما يتعلق بالحضور الجماهيري، خصوصاً في مباراة العين والوصل، واللذان يملكان القاعدة الجماهيرية الأكبر في الإمارات، والتي جرت في الجولة الثانية من المسابقة، إذ حضر تلك المواجهة نحو 3783 متفرج فقط.

 كما لم يزيد عدد الحضور الجماهيري للمباراة الافتتاحية للأهلي بطل النسخة الماضية لبطولة الدوري مع الشارقة عن سبعة الالاف متفرج، فيما بلغ عدد الحضور الجماهيري لمباراة الظفرة وعجمان في الجولة الثانية 465 متفرج فقط!!.
 
ووقفت لجنة دوري المحترفين على هاتين المباراتين تحديداً باعتبار أن الأندية الأربع يملكان شعبية جماهيرية كبيرة إلى جانب أن المباراتين قد تم تشفيرهما، لكن الأرقام جاءت مخيبة لطموحات المسؤولين عن الكرة الإماراتية، بما يعني فشل تجربة التشفير في الوصول إلى الهدف المنشود بزيادة الحضور الجماهيري في ملاعب كرة القدم.
 
وكانت لجنة دوري المحترفين، قررت في بداية الموسم، زيادة عدد المباريات المشفرة في كل جولة من مباراتين إلى ثلاثة سعياً إلى زيادة الحضور الجماهيري لتدارك سلبية هذا الأمر وتأثيره على مقاعد الأندية الإماراتية في دوري أبطال آسيا.
 
وعزا خبراء ورياضيون ظاهرة الغياب الجماهيري، إلى العديد من الأسباب، في مقدمتها ضعف المستوى الفني لمعظم فرق الدوري بما لا يُشجع الجماهيري على الحضور للملاعب وتفضيل مشاهدة الدوريات الأوروبية على الدوري المحلي.
 
ومن بين النقاط السلبية الآخرى التي وقف عليها الخبراء، التوقيتات التي تقام خلالها مباريات الدوري في منتصف الأسبوع، بما يعني انشغال الجماهير بأعمالهم الحكومية والخاصة، ما يدفعهم للعزوف عن الحضور إلى المدرجات، إلى جانب إرتفاع درجات الحرارة بشكل كبير خلال هذا التوقيت من العام.
 
ودعا، المحلل الرياضي وعضو مجلس إدارة إتحاد الكرة السابق، محمد مطر غراب، المسؤولين عن لجنة دوري المحترفين، إلى ضرورة دراسة نجاح تجربة نادي الجزيرة في استقدام الجماهير إلى المدرجات والتي تعد التجربة الأمثل في السنوات الثلاث الماضية على الرغم من ابتعاد النادي عن المنافسة على بطولة الدوري.
 
وقال : "شاهدنا حضور نحو 7500 مُشجع في مباراة الجزيرة وهو يلاقي الفجيرة أحد الاندية الصاعدة، والمباراة لم تكن مُشفرة بما يعني أن هذا النادي مازال يواصل بنجاح اقناع الجماهير في الحضور للمدرجات".
 
مضيفاً: " كي نتحدث بواقعية ، يجب الاعتراف أن مساءلة إدارة كرة القدم خصوصاً من ناحية الحضور الجماهيري لا تخضع إلى مقاييس علمية أو دراسات جادة للتعمق في تلك الظاهرة وكيفية علاجها".
 
وذكر: "ما لاحظناه أن التشفير لم يعد حلاً مُقنعاً لحضور الجماهير بل على العكس المساءلة تسير في الاتجاه السلبي، إذ يجب على الاندية أن تبدأ العمل مع مراحل النشء الصغار وزرع روح الانتماء بداخلهم ليكونوا القاعدة المستقبلية التي يعتمدون عليها مستقبلاً". 

- See more at: http://www.elaph.com/Web/Sports/2014/9/942527.html#sthash.kiaQDMOz.dpuf