مصر تكذب حماس: لم نرفض استضافة حوار المصالحة

21:36

2014-09-20

القاهرة - الشروق العربي - نفت الخارجية المصرية ما تردد عن اعتذار مصر عن استضافة لقاءات فلسطينية في القاهرة من أجل المصالحة. وأكد مصدر مسؤول، اليوم السبت، أن الخبر الذي تناقلته وكالات الأنباء في هذا الشأن عار تماما من الصحة ولا أصل له، فضلاً عن أنه لا يتسق مع الدور المصري المعروف والمستمر إزاء القضية الفلسطينية.

وفي سياق متصل، أكد عزام الأحمد، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح أن الحركة مازالت بانتظار رد مصر على استضافة لقاءات الحوار مع حركة حماس.

وأكد الأحمد في بيان له اليوم أن موقفنا الثابت هو أن تبقى مصر الراعية للمصالحة الفلسطينية بغض النظر عن موقفها من حركة حماس، وذلك لما فيه مصلحة شعبنا الفلسطيني وقضيته العادلة، وبأننا حريصون على تطوير وتعميق علاقات الأخوة المصرية الفلسطينية.

واستهجن الأحمد ما نسب إليه من أقوال بأن مصر اعتذرت عن استضافة لقاءات الحوار بين فتح وحماس، معتبرا أن هدف هذه الأقوال هو التخريب ووضع العراقيل أمام الاجتماع المنتظر.

وكان محمد نزال، عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" قد أكد أن القاهرة اعتذرت بشكل رسمي عن استضافة لقاءات الحوار بين حركتي حماس وفتح، بحسب ما تم إبلاغ الحركة به عن طريق عزام الأحمد، مسؤول ملف المصالحة بحركة فتح.

وقال نزال في حديث لصحيفة "الرسالة.نت" المقربة لـ"حماس"، إنه تم الاتفاق المبدئي على أن تجرى لقاءات الحوار في قطاع غزة بعد اعتذار القاهرة، دونما أن يحدد موعد اللقاءات بعد.