صنعاء.. حريق بمبنى التلفزيون وتعليق الدراسة

20:03

2014-09-20

صنعاء - الشروق العربي - ذكرت مصادر أن النيران اندلعت في مبنى التلفزيون الحكومي بصنعاء، جراء تعرضه لقصف الحوثيين، وأن شخصاً قتل وأصيب آخرون إثر سقوط قذيفة على مستشفى آزال في العاصمة اليمنية، بينما عقلت وزارة التربية الدراسة بجميع مدارس صنعاء حتى أشعار آخر بسبب المعارك الدائرة في العاصمة.

وقال سكان وموظفون في التلفزيون اليمني أن النيران اندلعت في المبنى وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد منه بعد إصابته بقذائف هاون أطلقها المسلحون الحوثيون في اليوم الرابع من الاشتباكات.

والسبت أيضاً، امتدت الاشتباكات بين الجيش والحوثيين على طول الطريق الممتد من جولة عمران إلى محيط التلفزيون وأعمدة الدخان تتصاعد من مبنى مجاور للتلفزيون، وفقا لمصادر.

وأعلنت وزارة التربية والتعليم اليمنية تعليق الدراسة في جميع مدارس صنعاء بدءاً من السبت وحتى إشعار آخر بسبب الوضع الأمني المتدهور.

وكانت جامعة صنعاء، أكبر جامعات البلاد، أعلنت في وقت سابق عن تعليق الدراسة بعد أن سقطت قذيفة هاون في حرم الجامعة خلال اشتباكات الجمعة.

وامتدت الاشتباكات إلى محيط وزارة الداخلية، فيما سمع دوي انفجارات كبيرة في مناطق من العاصمة.

وتحدثت مصادر عن سقوط قتلى وجرحى من المدنيين جراء تساقط القذائف بشكل عشوائي على الأحياء السكنية في صنعاء.

واشتدت وتيرة المواجهات في محيط الفرقة الأولى مدرع وجامعة الإيمان وشارع الثلاثين وحي مذبح والسنينة، بعد فشل جهود مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر في التوصل الى اتفاق لإنهاء القتال والأزمة الراهنة.

وكانت المواجهات العنيفة في صنعاء أسفرت عن مقتل 120 شخصاً على الأقل، وأجبرت الآلاف على ترك منازلهم وإغلاق المطار الرئيسي في البلاد.

ووصف هادي خلال لقاءه مع دبلوماسيين، الجمعة، التصعيد الحوثي في العاصمة بأنه "محاولة انقلاب تهدف اسقاط الدولة".

ولدى عودته الجمعة من محافظة صعدة شمالاً، معقل الحوثيين، قال بن عمر في بيان إنه قضى 10 ساعات مع قادة الحركة حاول خلالها "جسر الفجوة بين الطرفين".

ودعا بن عمر إلى "وقف فوري" للمواجهات في صنعاء، معبراً عن الأمل في أن "تتصرف جميع أطراف النزاع بمسؤولية من أجل صالح اليمن".