كيف تقطع إيران الإنترنت عن الشعب؟

15:08

2019-11-18

دبي - الشروق العربي - وسط مظاهرات شعبية واسعة حول ارتفاع أسعار البنزين، بدأ الإيرانيون يعانون من تباطؤ في شبكة الإنترنت خلال الأيام القليلة الماضية، والتي انقطعت بشكل شبه تام يوم السبت، في مساع من الحكومة لإسكات المتظاهرين وقمع الاضطرابات.
 

ومن هذا المحور، تساءل تقرير لمجلة "وايرد" الأمريكية، كيف تقوم دولة بحجم إيران، بقطع الإنترنت لأكثر من 80 مليون نسمة؟ إنه ليس بالأمر السهل.

 

تأثير كبير

وعلى الرغم من أن بعض البلدان، مثل الصين، قامت ببناء البنية التحتية للإنترنت الخاصة بها منذ البداية مع مراعاة سيطرة الحكومة، إلا أن معظمها لا تملك مجموعة أساسية من الأدوات التي يمكنها سحبها للتأثير على الوصول إلى المحتوى أو الاتصال في جميع أنحاء البلاد.

 

لكن الأنظمة في جميع أنحاء العالم بما في ذلك تلك الموجودة في روسيا وإيران، تعمل بشكل متزايد على تحديث الشبكات التقليدية الخاصة واللامركزية باتفاقيات تعاون، أو غرسات فنية، أو مزيج يمنح المسؤولين مزيداً من التأثير.

 

 

قاعدة القمع الأولى

في بلدان مثل العراق وإثيوبيا وفنزويلا، إلى جانب المناطق المتنازع عليها مثل كشمير، أصبح حجب وسائل التواصل الاجتماعي التي تقيدها الحكومة، والانقطاعات الأكثر شمولاً عبر الإنترنت هي القاعدة المثلى لقمع الغضب الشعبي.

 

يقول أدريان شهباز، مدير الأبحاث في مجموعة فريدوم هاوس المؤيدة للديمقراطية، والتي تتعقب الرقابة على الإنترنت وتقييدها في جميع أنحاء العالم: "هذا هو أوسع إغلاق على شبكة الإنترنت رأيناه في إيران".

 

وأضاف "من المفاجئ أن نرى السلطات الإيرانية تحظر جميع اتصالات الإنترنت بدلاً من اتصالات الإنترنت الدولية فقط، لأن الأخير هو تكتيك استخدم في الماضي. قد يعني ذلك أنهم أكثر خوفاً من شعوبهم ويخشون من أنهم لا يستطيعون التحكم في مساحة المعلومات وسط هذه الاحتجاجات الاقتصادية العارمة".

 

 

الإعداد المسبق

يفيد تقرير "وايرد" بأن عملية حظر اتصال الإنترنت في دولة بأكملها غالباً ما تعتمد على عملية الإعداد. ففي أماكن مثل إثيوبيا ذات الانتشار المحدود للإنترنت، عادة ما يكون هناك مزود خدمة إنترنت واحد تسيطر عليه الحكومة، وربما إلى جانب بعض مزودي خدمات الإنترنت الخاصين. لكن جميعها عادةً ما تتمتع بالوصول من كابل واحد تحت البحر أو عقدة شبكية دولية، ما يخلق نقاط الاختناق "الأولية" التي يمكن للمسؤولين استخدامها لمنع اتصال أي بلد بشكل أساسي من مصدره.

 

ويضيف أنه كلما كانت البنية التحتية لدولة ما أكثر شمولاً وتنوعاً، كلما أصبحت عملية التعتيم الرقمي أكثر مشاركة. يقول ألب توكر، مدير مجموعة تتبع الاتصال غير الحزبية "نت بلوكس"، إن الأمر استغرق حوالي 24 ساعة للسلطات الإيرانية لمنع حركة المرور الداخلية والخارجية في البلاد تماماً، تاركاً نحو 5 إلى 7% من مستويات الاتصال المعتادة، حيث لا يزال كبار السياسيين، مثل الزعيم الأعلى علي خامنئي، يستخدمون تويتر والمنصات العامة الأخرى.

 

 

خصائص آمنة

ويوضح التقرير يجب على السلطات التنسيق مع العديد من الاتصالات، بما في ذلك مزودو خدمات الإنترنت ومزودو البيانات المتنقلة، لقطع الوصول. ويحتاجون أيضاً إلى التغلب على حالات التكرار والحماية الخوارزمية التي تهدف إلى جعل الشبكات مرنة في حالة الانقطاع أو الأخطاء غير المقصودة.

 

على سبيل المثال، يقول التقرير، تم تصميم الإنترنت بخصائص آمنة تتيح له نوعاً من العزل والتوجيه حول مناطق شبكة تعاني من مشكلات في الاتصال أو عدم استقرار آخر، يقول توكر، إنه ربما كان تباطؤ الإنترنت في إيران في الفترة التي سبقت انقطاع التيار الكهربائي الكامل، نتيجة لعمل الاتصالات نيابة عن الحكومة لتعديل أساسيات حماية المعلومات الخاصة بالنظام.

 

 

مسألة معقدة

من جهته، يقول لوكاس أوليجنك، وهو مستشار مستقل للأمن والخصوصية، ومستشار باحث في مركز التكنولوجيا والشؤون العالمية في جامعة أكسفورد: "لمنع وصول أي بلد إلى الإنترنت، يتطلب الأمر الكثير من الاستعدادات.

 

ويضيف "نحن نتحدث عن طبقات البرمجيات والأجهزة، وكذلك الأطر التنظيمية، كلما زاد عدد الشبكات والاتصالات في أي بلد، زاد صعوبة قطع الوصول إلى الأبد. والسؤال أيضاً هو ما إذا كنت ترغب في قطع الوصول إلى الشبكة داخل الدولة أيضاً، بالإضافة إلى التدفقات بين البلد والعالم الخارجي".

 

 

"النقاء الوطني"

على مدار العقد الماضي، يشير التقرير، إلى أن النظام الإيراني ركز بشكل متزايد على بناء شبكة إنترنت "وطنية مركزية"، ما يسمح بتزويد المواطنين بخدمات الويب أثناء مراقبة جميع المحتويات على الشبكة، والحد من المعلومات من مصادر خارجية.

 

وتركز هذا الجهد المعروف باسم "شبكة المعلومات الوطنية" أو "شوما"، على شركة الاتصالات المملوكة للدولة أو إيران، والتي يديرها عدد من المسؤولين الحكوميين السابقين. في عملية إنشاء هذه الشبكة الداخلية، سيطر النظام الإيراني أكثر وأكثر على كل من الاتصال العام والخاص باسم "النقاء الوطني".