محمد بن زايد ووزير خارجية الهند يبحثان التعاون

16:06

2019-11-17

دبي - الشروق العربي - زار صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أمس، محمد عتيق الفلاحي، الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر، في منزله، بمنطقة المشرف في أبوظبي.
وتبادل سموّه مع الفلاحي والحضور، الأحاديث الودية التي تجسد عمق العلاقة التي تجمع قيادة دولة الإمارات وشعبها، وخصوصيتها. مشيرين إلى نهج التواصل والترابط الوثيق الذي يتحلى به المجتمع الإماراتي، الذي يشكل إرثاً وقيماً أصيلة يتناقلها عن الآباء والأجداد، ويحرص على الحفاظ على استدامتها بين الأجيال.
ورحب الفلاحي، بزيارة سموّه. معرباً عن سعادته وأفراد أسرته بالزيارة، وامتنانهم لهذه اللفتة الكريمة، وحرص سموّه الدائم، على التواصل مع المواطنين وتفقد أحوالهم.
وتوجه الجميع إلى المولى تبارك وتعالى، أن يديم على بلدنا نعم الأمن والأمان والرخاء، وعلى شعبنا التآلف والتلاحم الوطني، في ظل قيادتنا الحكيمة.
رافق سموّه خلال الزيارة، محمد مبارك المزروعي، وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي.
من جهة أخرى، استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد، أمس في أبوظبي، الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة وزير خارجية مملكة البحرين الشقيقة.
واستعرض سموه ووزير خارجية البحرين خلال اللقاء - الذي حضره سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي - عمق العلاقات الأخوية والتاريخية الراسخة بين دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين وشعبيهما الشقيقين وحرص قيادتي البلدين على تعزيزها وتنميتها بما يخدم مصالحهما المتبادلة ويلبي تطلعاتهما المشتركة.
كما تطرق الجانبان إلى تطورات القضايا والمستجدات التي تشهدها المنطقة، إضافة إلى عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك وتبادلا وجهات النظر بشأنها. كما استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد، أمس، في أبوظبي سوبرامنيام جاي شانكار وزير الدولة للشؤون الخارجية في جمهورية الهند. ورحب سموه بوزير الخارجية الهندي وبحث معه خلال اللقاء - الذي حضره سمو الشيخ عبدالله بن زايد- علاقات الصداقة والتعاون الاستراتيجي بين البلدين وسبل تعزيزها وتطويرها بما يخدم المصالح المشتركة.
كما جرى خلال اللقاء بحث العلاقات السياسية والاقتصادية والاستثمارية والتجارية وغيرها من أوجه التعاون بين البلدين الصديقين.
وتبادل الجانبان وجهات النظر حول مجمل التطورات الإقليمية والدولية والقضايا الأخرى ذات الاهتمام المشترك.