30 معتقلا من خلية في غزة اعدت لهجمات خطيرة ضد حماس

12:17

2019-08-31

دبي - الشروق العربي - كشفت مصادر فلسطينية رفيعة المستوى لـ I24NEWS أن التحقيقات التي أجرتها المخابرات الداخلية لحركة حماس فيما يتعلق بالعملية الانتحارية المزدوجة التي وقعت ليلة الثلاثاء قبالة الأربعاء، كانت جزءًا من سلسلة طويلة من العمليات والهجمات التي كان من المعد لها أن تحدث خلال اليومين التاليين.

ووفقًا لآخر المعلومات المتوفرة، فقد تم إلقاء القبض على 30 شخصًا بينهم 12 متورطًا بشكل مباشر في الهجمات. بعض من اعتقلوا هم أعضاء بارزون في سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي. ويعيش معظم المعتقلين في حي الشجاعية في مدينة غزة.

ووفقًا لمصادرنا، كشف التحقيق الذي أجرته حركة حماس عن أن الخلية خططت لتفجير حافلة تقود عناصر من المخابرات التابعة لحماس إلى عملهم.

واعترف بعض المعتقلين بأنهم أعدوا خمسة أحزمة ناسفة، وقد عثر أمن حركة حماس على اربعة منها بينما بقي الحزام الخامس مفقودا ويخشى أن يتم استخدامه من قبل عناصر لم يتم القبض عليها بعد. وأوردت مصادر أخرى تفاصيل إضافية حول التفجيرات تبين منها أن أفراد الخلية من سكان حي "الشجاعية" وحي "الزيتون" في غزة وكانوا يتلقون دروسا دينية في مسجد يتبع لحركة "الجهاد الإسلامي" لدى احد المسؤولين يرمز له بالحرف "ف" وأن العقل المدبر للهجوم (ث.ح) من أبرز نشطاء الوحدة الصاروخية في "سرايا القدس" ورفيق دربه (ع.ع) الذي استقال من السرايا بسبب خلافات مع أحد قادته. 

وتوجه الانتحاري الأول (ع.ح) الذي فجر دراجته النارية على حاجز للشرطة على مفترق الدحدوح فقتل شرطيين وأصاب آخرين، وتناثرت أشلاؤه، وهو يحمل فكرا داعشيا حديثا ومن سكان "الشجاعية" ونجل قيادي في الجهاد وكان أنهى دورة عسكرية برفقة الانتحاري الثاني قبل 5 أيام من التفجير. ولجأ إلى ميكانيكي دراجات نارية في حي "الشجاعية" وطلب منه تركيب زجاجة بنزين خارجية دون علم صاحب المحل، ونجح بتركيب عبوة ناسفة احتوت على مادة C4 شديدة الانفجار في (مخزن البنزين). 

وظهر في مكان التفجير الأول (م.ب) الانتحاري الثاني الذي بعد 35 دقيقة فجر نفسه في حاجز لشرطة المرور على الطريق الساحلي بعد أن دخل إليهم وكبر قبل تفجير نفسه. 

واعتقلت أجهزة أمن حماس 80 ناشطا جميعهم من "الجهاد الإسلامي" في حي "الشجاعية" وحي "الزيتون" وأبقت الاعتقال على نحو 40 منهم، بينهم 15 تورطوا بالخلية بشكل مباشر. وظهر أن أفراد كتيبة كاملة من "سرايا القدس" متورطة بالحدث، وتم ضبط شخص يعمل في أحد مكاتب الجهاد كرجل أمن طُلب منه تخبئة العبوات والأحزمة الناسفة، وتم العثور على حسابات بنكية وحوالات حديثة عبر بنك فلسطين لبعض المتورطين. 

ويتعاون "الجهاد الإسلامي" مع حماس ويسلم كل عنصر مطلوب كما أن زياد نخالة في لبنان أمين عام "الجهاد الاسلامي" أمر بتسليم أي شخص متورط بالهجوم حتى وإن كان مسؤولا كبيرا.