خليفة ومحمد بن راشد ومحمد بن زايد يهنئون بالعام الهجري

11:34

2019-08-31

دبي - الشروق العربي - بعث صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» برقيات تهنئة لملوك ورؤساء وأمراء الدول العربية والإسلامية بمناسبة حلول السنة الهجرية الجديدة.
كما بعث صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة برقيات تهنئة مماثلة بالمناسبة نفسها لملوك ورؤساء وأمراء الدول العربية والإسلامية. 
غرد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على تويتر قائلاً: «عام هجري جديد.. وقيم إسلامية وإنسانية متجددة مع ذكرى الهجرة الشريفة.. هجرة البدايات العظيمة في تاريخنا... هجرة رسخت بداية تاريخنا الاسلامي الذي أشرق بقيم العلم والمعرفة والتسامح على البشرية جمعاء... كل عام وبلادي في رخاء.. والمسلمون جميعاً في تسامح وإخاء»
كما غرد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على تويتر قائلاً: «نهنئكم بحلول العام الهجري الجديد 1441، ونسأل الله عز وجل أن يجعله فاتحة خير وتوفيق وسلام وأمان على وطننا والأمة الإسلامية والعالم أجمع. متفائلون بعام مزدهر لشعوب الأرض جميعها، يسوده التسامح والمحبة والتعايش».
هنأ سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، عبر «تويتر»، صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بمناسبة رأس السنة الهجرية، قائلاً «مع حلول العام الهجري الجديد، نبارك لصاحب السمو رئيس الدولة، ونائبه وولي عهده والحكام وشعب الإمارات، والأمة الإسلامية جمعاء العام الجديد، مستلهمين في هذه المناسبة قيم التسامح والإخاء، سائلين المولى عز وجل، أن يجعله عام خير وبركة، وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان والازدهار لدولتنا».
هنأ سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، عبر «تويتر» بمناسبة رأس السنة الهجرية قائلاً «أصدق التهاني والتبريكات بمناسبة رأس السنة الهجرية، سائلين المولى عز وجل، أن يعم الخير والسلام والتسامح ربوع العالم، وكل عام هجري جديد، والإمارات قيادة وشعباً بخير، ومزيد من الإنجاز والازدهار والتقدم والرقي، وأن يعيده باليمن والبركات».
أكد خطباء صلاة الجمعة أمس أن هجرة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، كانت بداية حضارة عظيمة للبشرية، إذ عززت مكانة القيم الإنسانية، ورسخت أسس التعايش والتسامح، مشيرين إلى الوثيقة التاريخية التي تمت كتابتها في المدينة المنورة ودعت إلى التعايش بين المسلمين وغير المسلمين، ونصت على إقامة العدل ودفع الظلم، حيث قرر النبي صلى الله عليه وسلم في وثيقة المدينة ‏حق أهلها في أن ينعموا بالاستقرار والحرية، على اختلاف دينهم وعرقهم ولغتهم، قائلين: «ما أحوج العالم اليوم إلى العمل بهذه الوثيقة، وتنفيذ بنودها، فإنها تحفظ الحقوق، وتحدد الواجبات».
وقال الخطباء: «هاجر النبي صلى الله عليه وسلم، من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، ففرح الناس بقدومه صلى الله عليه وسلم فرحة غامرة، وكان السلام أول ما دعا إليه لأن الله تعالى يحب السلام، وهو سبحانه السلام، ويريد لعباده أن يعيشوا في سلام ووئام، فبالسلام تبنى الحضارات، ويتحقق الازدهار في المجتمعات».
نظمت إدارة التثقيف والتوجيه الديني بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، احتفالية كبيرة بمناسبة ذكرى الهجرة النبوية الشريفة، وذلك في مسرح الدائرة بمنطقة الممزر، وفي بداية الحفل تليت آيات من الكتاب الحكيم بصوت القارئ الشيخ محمود الغندور. وصفت الهجرة، وما لقي النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبه الصدّيق رضي الله عنه في الغار.
وألقى المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الإسلامية في الدائرة الدكتور عمر الخطيب، كلمة ترحيبية بالنيابة عن الدكتور حمد بن الشيخ أحمد الشيباني المدير العام للدائرة، ثمّن فيها هذه الذكرى العطرة في نفوس المسلمين، ورحّب بالضيوف والجمهور، وحثّ فيها الدعاة والخطباء والوعاظ والأئمة التابعين للدائرة على ضرورة تجديد روح العمل، وتحسين النيّة، وبعث الروح على حُسن مراقبة الله تعالى في الأقوال والأفعال، وملازمة الصبر في طريق الدعوة إلى الله تعالى، مع المحافظة على الفكر الوسطي النابع من منهج رسول الله صلى الله عليه وسلم وسلوكه وتعاملاته مع الآخرين، والاعتدال في السلوك الفكري والقولي والعملي والتعليمي والتوجيهي على مستوى الوعظ في المساجد والمؤسسات ذات الارتباط بالدائرة، ليشمل ذلك فئات الشباب وعامة المسلمين.