من يكون المرشد القادم، نجل خامنئي أم القيادي الجديد الجاري تلميعه؟

16:10

2019-08-26

دبي - الشروق العربي - «اقتحم رجال المخابرات المكان»، لم تكن مهتمهم عادية إذ كان هدفهم اعتقال رجل الظل الأقوى في مؤسسة القضاء، وذلك ضمن حملة تطهير بالقضاء الإيراني، يقال إنها تأتي تمهيداً لعملية اختيار المرشد القادم لإيران.  

ففي الشهر الماضي تناقلت بعض وسائل الإعلام المحلية في إيران أخباراً تفيد بأنه تم اعتقال مساعد صادق لاريجاني أكبر طبري لاتهامه بقضايا فساد مالية ضخمة، وأعلن حينها أحد المسئولين في وزارة الاستخبارات شريطة عدم الكشف عن هويته «إن عملاء المخابرات قد اعتقلوا السيد أكبر طبري، وهو يعتبر رجل الظل الأقوى في مؤسسة القضاء، وقال إنه من المتوقع في الأيام المقبلة اعتقال عدد آخر من المسئولين المتورطين مع طبري».

خامنئي يتخلص من أداة التخلص

أثارت تلك الأخبار جدلاً كبيراً داخل إيران، بسبب قرب رئيس القضاء السابق صادق لاريجاني من آية الله خامنئي، حتى أن البعض اعتبره لفترة طويلة من الزمن أداة خامنئي للتخلص من العديد من الأشياء التي تبدو مزعجة داخل الجمهورية الإسلامية الإيرانية، من خلال مؤسسة القضاء.

فى الأيام الأخيرة شن التلفزيون الحكومي الإيراني حملة ضد رئيس القضاء السابق صادق لاريجاني، وهو أمر مثير للدهشة، فالرجل ظل لسنوات طويلة يعمل تحت مظلة آية الله خامنئي.

وكان غالبية المراقبين والمحللين داخل إيران يتوقعون بأنه سيصبح هو المرشد الأعلى القادم، ولا شك في أن تلك الحملة الممنهجة قد أخذت الضوء الأخضر من المرشد الأعلى مباشرة.

فى واحد من عدة مقاطع فيديو كثيرة، مأخوذة من برامج تلفزيونية تبث على التلفزيون الرسمي، ظهر رجل دين أمام المذيع ليقول  إن صادق لاريجاني يمتلك أحد أكبر المدارس الدينية فخامة في إيران، معتمداً على نفوذه أثناء عمله كرئيس للقضاء.

بل وصل الأمر إلى حد اتهام صادق لاريجاني علانية بكل وضوح على شاشات التلفزيون بأنه كان السبب في إسكات وإرهاب العديد من السياسيين المحسوبين على التيار الإصلاحي.

الأخوة لاريجاني المكروهين في إيران

صادق آملي لاريجاني، واحد ضمن خمسة أشقاء يشكلون عائلة لاريجاني القوية، والمعروفة بنفوذها الطاغي داخل الجمهورية الإسلامية، وأيضاً تنال قدراً كبيراً من كراهية الشعب الإيراني. 

فخلال موجة الاحتجاجات التي ضربت إيران في نهاية عام 2017 وبداية عام 2018، هتف المتظاهرون ضدهم ورفعوا شعار «الأخوة لاريجاني يعيشون كالآلهة، ونحن لا نجد ثمن الخبز».

ولد صادق آملي لاريجاني في عام 1960، درس العلوم الدينية في مدينة قم الإيرانية، يعرف صادق لاريجاني أنه الشقيق الأقرب والمفضل لدى آية الله خامنئي.

قربه الشديد من المرشد الأعلى مكنه من تولي العديد من المناصب الهامة في المؤسسة السياسية الإيرانية، بالرغم من اعتراض البعض بحجة أنه غير مؤهل.

 في عام 2009 اندلعت مظاهرات كبيرة سميت بالحركة الخضراء احتجاجاً على إعادة انتخاب الرئيس السابق المحافظ محمود أحمدي نجاد، وادعى أنصار الحركة الخضراء أنه تم تزوير نتائج الانتخابات لصالح أحمدي نجاد.

في ذلك الوقت، ووسط كل تلك الاضطرابات أراد خامنئي رجلاً قوياً وموثوقاً فيه لإنهاء أمر الحركة الخضراء، فاختار صادق لاريجاني رئيساً للمؤسسة القضائية.

يرى البعض داخل إيران أن أسوأ فترة مر بها القضاء الإيراني هي فترة رئاسة صادق لاريجاني، فيقول صحفى إيراني لـ»عربي بوست» رفض الكشف عن هويته، «فترة صادق لاريجاني هي فترة الظلام للقضاء الإيراني، أمر الرجل باعتقال وسجن المئات من النشطاء السياسيين، والصحفيين، بعد تعرضهم لشتى أنواع التعذيب».

لماذا انطلقت الحملة ضد لاريجاني الآن؟ فتش عن خلافة المرشد

عندما بدأت حملة العداء الأخيرة تجاه صادق لاريجاني، والتي يقودها رئيس القضاء الجديد، رجل الدين المحافظ والمرشح الرئاسي السابق إبراهيم رئيسي بحجة أنها تطهير داخلي لجهاز القضاء، شكك البعض في نوايا تلك الحملة، وفسرها الكثيرون على أنها خطوة كبيرة لتشويه سمعة صادق لاريجاني الذي ظل لسنوات على قوائم الخلفاء المحتملين لخامنئي، للإطاحة به.

يرى المحلل السياسي المعارض محمد نوري زاد أن الإطاحة بصادق لاريجاني خطوة تمهيدية لتجهيز غريمه إبراهيم رئيسي ليكون هو الخليفة المرتقب لآية الله خامنئي.  

ومن شأن الحملة على شخصية مكروهة مثل لاريجاني أن تلمع اسم رئيسي بشكل كبير.

يقول نوري زاد لـ»عربي بوست»، «هناك أسماء قليلة مطروحة منذ فترة لخلافة خامنئي، لكن لابد أن يتم تقليص عدد تلك الأسماء بأي طريقة ممكنة، ليصل القائمون على تلك العملية إلى الشخص الذي يريدونه هم».

ما هي سلطات المرشد ومن يكون خليفته؟

مناقشة مسألة خلافة آية الله علي خامنئي، أمر شائك للغاية داخل إيران.

ورغم ذلك فمن حين لآخر عندما يتم تداول الأمر تثار الكثير من الأقاويل حول من سيكون المرشد الأعلى القادم، وسط تناحر الفصائل السياسية، ودور الحرس الثوري الإيراني المتنامي في السياسية الداخلية الإيرانية.

المرشد الأعلى هو أقوى رجل في إيران على الإطلاق، وهو القائد الأعلى للقوات المسلحة وقوات الحرس الثوري، وهو من يعين رؤساء أهم المؤسسات الإيرانية مثل القضاء، الاستخبارات، الجيش، الحرس الثوري، أعضاء مجلس صيانة الدستور (الهيئة الدستورية المكلفة بفحص المرشحين للانتخابات الرئاسية والبرلمانية)، وبشكل غير مباشر هو من يتحكم في من سيكون رئيس الجمهورية الإيرانية، الذي من المفترض أنه يتم انتخابه من قبل الشعب الإيراني.

يتمتع المرشد الأعلى بالعديد من الصلاحيات والقوة التي يكفلها له الدستور الإيراني، فعلى سبيل المثال المادة 110 من الدستور تنص على أن المرشد الأعلى له كامل الصلاحيات للتحكم فى جميع مؤسسات الدولة، وهو فقط صاحب الكلمة الأخيرة في أي قرار يخص السياسة الداخلية والخارجية لإيران.

من ضمن صلاحيات المرشد الأعلى أيضاً التحكمُ في سلطات رئيس الجمهورية المنتخب، ومن حقه عزل الرئيس سياسياً.

كيف يتم نقل السلطة لولي الفقيه الجديد؟، وما هي سلطاته؟

يتم اختيار المرشد عبر مجلس الخبراء.

واللافت أن المادة 107 من الدستور الإيراني تنص على أن المرشد الأعلى لابد أن يوافق على أعضاء هيئة مجلس الخبراء، وهي الهيئة المكلفة باختيار المرشد الأعلى المقبل، ومراقبة المرشد الحالي، ولها حق أن تعزل المرشد الأعلى الحالي من منصبه في حال عدم كفاءته على إدارة شئون البلاد.

مجلس الخبراء ينتخب من الشعب ولكن بعد موافقة صيانة الدستور على المرشحين/رويتزر

وهيئة مجلس قادة الخبراء تضم 88 عضواً من أبرز وأهم رجال الدين في الجمهورية الإسلامية، ويتم انتخابهم كل 8 سنوات من قبل الشعب الإيراني، ولكن بطريقة تفضي إلى أن يتحكم آية الله خامنئي في اختيار أعضاء مجلس الخبراء.

إذ ينتخب أعضاء المجلس مباشرة من الشعب بشرط حصولهم على موافقة مجلس صيانة الدستور الذي يعينهم المرشد.

خامنئي جاء بفضل هاشمي رفسنجاني

عندما توفي مؤسس الجمهورية الإسلامية وأول مرشد أعلى للبلاد آية الله روح الله الخميني، كانت إيران غير مستقرة سياسياً إلى حدٍ كبير، فكانت قد انتهت لتوها من حرب دامية مع العراق دامت 8 سنوات، وكانت المؤسسة السياسية مرتبكة إلى حد كبير في اختيار شخص يتحمل كل تلك الأشياء، دون الوقوع في أخطاء كارثية تعرض البلاد والجمهورية الوليدة للخطر.

وقبل أن يتوفى المرشد الأعلى السابق آية الله روح الله الخميني، كان قد عين نائباً له وهو آية الله حسين علي منتظري، الرجل الذي عارض فيما بعد مبدأ ولاية الفقيه، وعارض سياسيات الخميني في كثير من الأحيان، فحصل على عداء كبير من النخب السياسية المؤثرة في ذلك الوقت، الأمر الذي أدى إلى اعتقاله ووضعه قيد الإقامة الجبرية لسنوات.

بعد وفاة الخميني، زعم هاشمي رفسنجاني الذي كان يرأس مجلس قيادة الخبراء وقتها، والذي يعتبر من أهم رجال الثورة الإسلامية، أن آية الله الخميني قد أوصى بأن يكون آية الله علي خامنئي هو خليفته، وكانت مزاعم رفسنجاني هي التي أطفأت نيران الخلافات بين الفصائل السياسية وقتها.

يقول أستاذ التاريخ محمدي أصفهاني لـ»عربي بوست»، «لا يمكن التأكد من صحة مزاعم هاشمي رفسنجاني في ذلك الوقت، لكن يبدو أن النخب السياسية وقتها وافقت منعاً لحدوث فوضى بعد موت الخميني».

هاشمي رفسنجاني كان واحداً من أقوى الأسماء المرشحة لخلافة آية الله خامنئي، لكن زادت الخلافات بين الرجلين خاصة بعد تأييد رفسنجاني لمظاهرات الحركة الخضراء، ووقوفه بجانب الإصلاحيين، وعندما توفي هاشمي رفسنجاني في عام 2017، انتشرت الشائعات بأن الرجل قد قتل من قبل خصومه السياسيين، للتخلص منه لكي لا يكون هو المرشد الأعلى المقبل.

بموت هاشمي رفسنجاني، ومحاولة التخلص من رئيس القضاء السابق صادق لاريجاني، بقي القليل من الأسماء التي يمكنها خلافة آية الله علي خامنئي، والتي نستعرض فرص قبولها أو رفضها:

الآن، من هم المرشحون المحتملون لخلافة علي خامنئي؟

إبراهيم رئيسي.. خسارة مرغوبة في الانتخابات

رجل دين محافظ، ولد عام 1960، في مدينة مشهد، مقرب من المرشد الأعلى علي خامنئي، وهو يتولى حالياً رئاسة القضاء، وهو من يقود حملة مكافحة الفساد داخل النظام القضائي التي طالت صادق لاريجاني.

تولى رئيسي العديد من المناصب القضائية الرفيعة، وعينه المرشد الأعلى عام 2016 رئيساً لمنظمة أستان رضوي المشرفة على ضريح الإمام الرضا في مدينة مشهد، والتي تمتلك العديد من الشركات والاستثمارات في السوق الإيراني.

خاض رئيسي الانتخابات الرئاسية أمام حسن روحاني في مايو/أيار 2017، وحصل على 16 مليون صوت مقابل 23 مليون صوت لصالح روحاني.

تحاول النخب السياسية المحافظة وعلى رأسها آية الله خامنئي جاهدة تحسين صورة إبراهيم رئيسي، ويرى المراقبون داخل إيران أن أمر خوضه الانتخابات الرئاسية كان مجرد اختبار لمدى شعبيته بين الإيرانيين.

يقول أستاذ العلوم السياسية حسين سجادي «إبراهيم رئيسي من أكثر الأسماء المرشحة لخلافة خامنئي قوة، لكن في نفس الوقت يمتلك سجلاً دموياً في الثمانينيات فمن الممكن أن يلعب دوراً ضده».

يتمتع إبراهيم رئيسي بعلاقات قوية مع كبار المسئولين الإيرانيين المحسوبين على التيار المحافظ، وقادة الحرس الثوري.

حسن الخميني.. يحظى بشعبية كبيرة ولكنه مكروه من الإصلاحيين

هو واحد من أشهر أحفاد مؤسس الجمهورية الإسلامية آية الله الخميني، درس حسن الخميني العلوم الدينية في مدينة قم، معروف بميله تجاه الإصلاحيين، وهو منتقد من كافة التيارات السياسية المحافظة.

حاول حسن الخميني في الآونة الآخيرة الدخول في الساحة السياسية الإيرانية، لكنه تم رفضه أكثر من مرة، ووصل الأمر إلى تشويه سمعته من قبل خصومه المحافظين متهمينه بأنه يعيش حياة رفاهية وبذخ على عكس جده.

حسن الخميني رجل دين يرأس ضريح جده، ويقوم بالتدريس في الحوزة العملية، يتمتع بشعبية كبيرة إلى حد ما وسط الشعب الإيراني، ويراه البعض أنه من رجال الدين المعتدلين.

روحاني قد يلعب دوراً في احتيار حسن الخميني لولاية الفقيه/رويترز

يقول المحلل السياسي نوري زاد لـ»عربي بوست»، «أعتقد أن حسن الخميني هو أفضل خليفة في وجهة نظر قطاع كبير من الشعب الإيراني، لكنه في نفس الوقت لا يحظى بقبول لدى قادة الحرس الثوري، ورجال الدين التقليديين، وهذا ما يجعل فرصه قليلة للغاية.

يرى نوري زاد أن الفرصة الوحيدة أمام حسن الخميني للفوز بخلافة خامنئي، هي وجود حسن روحاني كعضو مهم في مجلس الخبراء، والذي من الممكن أن يضغط على أنصاره في المجلس من المعتدلين لاختيار حسن، لكن مازال هذا الأمر بعيد المنال إلى حد ما.

آية الله مصباح يزدي.. صديق الباسيج المتطرف

يعتبر آية الله مصباح يزدي من كبار رجال الدين الشيعة في إيران، يبلغ من العمر 84 عاماً، تلقى تعليمه الديني على يد آية الله الخميني، لكنه بالرغم من ذلك كان لا يتمتع بعلاقة طيبة مع الخميني.

تعود شهرته إلى عهد آية الله خامنئي، ويعتبر واحداً من أشد المنتقدين لحكومة روحاني والإصلاحيين، بل إنه وصف الإصلاحيين بأنهم مثل فيروس الإيدز.

ويرى أستاذ العلوم السياسية حسين سجادي أن فرص فوز يزدي بالخلافة قليلة إلى حد ما.

 ويقول لـ»عربي بوست»، «يزدي رجل طاعن في السن، لا يتمتع بالكثير من الخبرة السياسية لإدارة شئون البلاد، كما أنه في الماضي كان محسوباً على جماعات يمينية متطرفة، فإذا وقع عليه الاختيار ستكون هناك موجة غضب من الإيرانيين».

لكن بجانب ذلك فهو قريب جداً من رجال الدين المتشددين، وقريب أيضاً من الباسيج تلك القوة الشبه عسكرية المنبثقة من الحرس الثوري، والتي تتمتع بنفوذ كبير داخل إيران.

آية الله أحمد خاتمي.. المعارض الشرس للحريات

أحمد خاتمي هو خطيب صلاة الجمعة في طهران، له صلات قوية مع الدوائر المحافظة، وقادة الحرس الثوري، معارض شرس للحركة الإصلاحية.

يرى سجادي أن مواقف خاتمي المتشددة من قضايا الحريات الاجتماعية ستجعل من الصعب رضاء الشعب الإيراني عنه، لكن مازالت فرص نجاحه كبيرة، إذا حصل على موافقة من الحرس الثوري ورجال الدين في قم.

مجتبي خامنئي.. أكثر تطرفاً من والده

مجتبي هو الابن الثاني لخامنئي، ولد عام 1969 في مدينة مشهد شمال شرق إيران، تلقى تعليمه الديني في مدينة قم، تتلمذ على أيدي عدد كبير من رجال الدين المحافظين أمثال آية الله مصباح يزدي، وآية الله محسن خرازي.

طوال فترة مكوثه في قم، كان مجتبي خامنئي قريباً للغاية من رجال الدين المتشددين المحسوبين على الحركة اليمينية، بجانب علاقته القوية من مؤسسة الباسيج.

ظل مجتبي خامنئي لسنوات عديدة في الظل، بالرغم من التقارير التي تشير إلى دوره الكبير في إدارة البلاد بجانب والده خامنئي، بدأ الحديث عنه علانية وانتقاده في عام 2009 في أعقاب الاحتجاجات التي اندلعت بسبب إعادة انتخاب محمود أحمدي نجاد.

اتهمه أنصار الحركة الإصلاحية وقتها بأنه هو العقل المدبر لإعادة انتخاب أحمدي نجاد، الذي ظل لسنوات مقرباً من مجتبي خامنئي، وتم الهتاف ضده بالموت وأنه لن ينال خلافة أبيه.

تردد اسمه مؤخراً في خضم الحملة ضد صادق لاريجاني، يرى أستاذ العلوم السياسية حسين سجادي أنه انطلاقاً من مبدأ الخلافة بالدم الموجودة في العقيدة الإسلامية الشيعية، فإن خامنئي يفضل أن يجهز مجتبي لخلافته.

يقول سجادي لـ»عربي بوست»، «مجتبي يتمتع بالعديد من المزايا التي من الممكن أن تؤهله لخلافة أبيه، أولاً صغر سنه، علاقاته القوية للغاية مع رجال الدين المحافظين، وقادة الحرس الثوري، والاستخبارات».

لكن في نفس الوقت يرى سجادي أن أمر خلافة مجتبي لأبيه سيواجه بموجة انتقادات من قبل الأعضاء المعتدلين في مجلس الخبراء، فرجل الدين الشاب يعرف على نطاق واسع بأنه أكثر تشدداً من أبيه، وهذا أمر غير مقبول في الآونة الأخيرة لدى الشعب الإيراني.

وهناك شكوك كبيرة داخل إيران من نية النخب السياسية المحافظة، وآية الله خامنئي بشأن نقل السلطة إلى ابنه مجتبي.

 يروي الصحفي الإيراني الذي رفض ذكر اسمه أو الإشارة إليه باسم مستعار لـ»عربي بوست»، أحد الأمور التي تدعو إلى تلك الشكوك فيقول «في شهر فبراير/شباط 2019، كانت الذكرى الأربعون للثورة الإيرانية، فأقام رئيس مكتب خامنئي مائدة عشاء كبيرة لكبار رجال الدين والسياسيين المحافظين للاحتفال بتلك المناسبة.

ويقول الصحفي الإيراني إن هذه الدعوة كان هدفها فقط، تلميع صورة مجتبي خامنئي بين الأوساط الدينية والنخب السياسية، حسبما ذكرت مصادر خاصة له.

هل يثور الإيرانيون إذا جاء خامنئي بنجله؟

ويخشى أستاذ العلوم السياسية سجادي من الآثار المحتملة إذا تم وصول مجتبي خامنئي إلى منصب المرشد الأعلى فيقول «مجتبي متشدد للغاية، ومن المتوقع إذا ما تولى زمام القيادة أن يعود بإيران إلى عصر العزلة التي عانى منها الشعب الإيراني لسنوات طويلة».

ويخالف المحلل السياسي نوري زاد هذا الرأي.

إذ يرى أن الشعب الايراني قد خاب ظنه من الربيع العربي الذي اجتاح عدداً من الدول العربية، والذي أدى في النهاية إلى تدخل القوات الأجنبية في بعض البلدان، وهذا ما يجعله يفكر ألف مرة قبل أن يثور على وصول مجتبي خامنئي إلى الحكم.

هناك عدة سيناريوهات متوقعة لمرحلة ما بعد علي خامنئي في إيران، أكثر تلك السيناريوهات تشاؤماً بحسب المحللين والمراقبين داخل إيران، هو حالة الفوضى التي من الممكن أن تعم البلاد إثر التناحر بين الفصائل السياسية.

ولكن في نفس الوقت يتوقع عدد كبير من المراقبين سيناريو أقل سوءاً، نتيجة لوجود الحرس الثوري الذي سيتمكن من السيطرة على الأمور، في هذا السيناريو يمكن الانتقال إلى تقديم التنازلات من كل التيارات السياسية للموافقة على مرشح واحد، يرضي إلى حد ما جميع الأطراف.

كلمات دلالية