الأطباء يحذرون.. العدسات اللاصقة تعطّل تصحيح الإبصار

03:32

2019-08-26

دبي - الشروق العربي - حذّر أطباء العيون مرضى قصر النظر من ارتداء العدسات اللاصقة فترات طويلة، قبل إجراء جراحات تصحيح الإبصار؛ لأنها تزيد الجفاف، خصوصاً مع استخدام الأجهزة الإلكترونية. 

الأشعة فوق البنفسجية.. الجاني الشمس والضحية البشرة

وقال الدكتور إيهاب محرم، استشاري طب وجراحة العيون وتصحيح الإبصار بمصر، إن السيدات من (30-40 عاماً) المصابات بالأمراض المناعية، مثل "الروماتويد" و"الذئبة الحمراء" يتم استبعادهن من جراحات تصحيح الإبصار، جراء إصابتهن بجفاف مزمن،إذ تتسبب هذه الجراحات في تزايده.

وأوضح أن جفاف العين من أكثر المشكلات التي تواجه المريض بعد جراحات تصحيح الإبصار، ذاكراً أن الطبقة الدمعية مُكوّنة من 3 طبقات مائية، ومخاطية، ودهنية، ولابد من معرفة مصدر الجفاف؛ حيث يُعَدّ جفاف الطبقة المائية الأسهل ويتم تعويضه بالقطرات للترطيب أو الدموع الصناعية.

وأكد محرم ضرورة تقييم الطبيب لدرجة جفاف العين قبل إجراء تصحيح الإبصار؛ لأن الطبقة الدمعية هي أول جزء يقابل الضوء، وإذا كانت ضعيفة فإن ذلك يؤثر على جودة الرؤية وتفاصيلها، مضيفاً أن استخدام تقنية "SPK" يقلّل من احتمال الإصابة بالجفاف لكن لا يمنعها.

وأكد ضرورة استخدام القطرات بعد تصحيح الإبصار لعلاج جفاف العين، قائلاً إن القطرات أحادية الجرعة "SDU"، تحقّق للمريض مزايا عدة، منها تقليل احتمال إصابة العين بالبكتيريا والتلوث؛ لأنها تُستخدَم مرة واحدة فقط ثم يتم التخلص من العبوة، عكس القطرات العادية التي تصل صلاحيتها إلى 28 يوماً بعد فتحها.

وأردف محرم أن القطرات أحادية الجرعة خالية من المواد الحافظة التي تسبّب خللاً في الخلايا الأمامية للقرنية، ومع تكرار استعمال القطرات العادية يزيد جفاف العين.

وأشار إلى وجود عدد من المعايير الخاصة باختيار المريض الأنسب لإجراء جراحات تصحيح الإبصار، منها أن يفوق سنّه 18 عاماً، ما يضمن استقرار النظر، وألاّ يكون مصاباً بأمراض العين والتهاباتها المتكررة، وألاّ يسبق له ارتداء العدسات اللاصقة فترات طويلة.

 

وتابع استشاري طب وجراحة العيون وتصحيح الإبصار: "يجب إجراء عدد من الفحوصات المبدئية قبل تصحيح الإبصار، منها قياس سمك القرنية، وحجم حدقة العين".

وأكد أن كل الأبحاث العلمية أظهرت إمكانية تحقيق نتائج جيدة لـ"الليزك" في حالات قصر النظر، بشرط ألا يتخطى الضعف 8 درجات فقط، حتى إذا كان سمك القرنية مناسباً، وفي حالات طول النظر يجب ألاّ تتجاوز 4 درجات، بما يضمن رضا المريض عن النتيجة.

وقال محرم إن عملية "الليزك" السطحي تعالج قصر أو طول النظر لحالات رقة القرنية (التي لا تتجاوز 500 ميكرو)، حيث لا يمكن إجراء "الليزك" التقليدي، عبر إزالة طبقة رقيقة من الطبقة العصبية.