مركز كارتر يشيد بنجاح الإجراءات الانتخابية بتونس

06:03

2014-09-20

تونس - لشروق العربي - أشاد مركز كارتر، في بيان له اليوم الجمعة، بكلّ من السلطات الانتخابية التونسية ومنظّمات المجتمع المدني، والأحزاب السياسية للجهود المتضافرة التي بذلتها في نطاق الإعداد للانتخابات التشريعية والرئاسية القادمة في تونس.

وقال الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر: "في هذه الفترة التي ستتخذ فيها السلطات التونسية الخطوات المتبقية من المسار الانتخابي، نحن ومركز كارتر نحثّها على مزيد من الشفافية في العمل وعلى تكثيف الجهود للاتصال بالعموم لضمان نجاح الانتخابات المقبلة".

كما أشار المركز، الى الجهود التي قامت بها كل من الهيئة العليا المستقلة للانتخابات والهيئات الفرعية المستقلة والإدارات الفرعية للانتخابات ومنظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية بشكل فعّال لتمكين كل المواطنين التونسيين الراغبين في التصويت بالانتخابات التشريعية والرئاسية من التسجيل.

وقد أعلنت الهيئة العليا المستقلّة للانتخابات، أنه تمّت إضافة خلال فترتيْ التّسجيل 993 ألفا و696 مواطنا تونسيا لقائمة الناخبين، تُمثّل نسبة الإناث 50.5% منهم.

وحسب ما أفادت به الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، بلغ العدد الإجمالي للنّاخبين المُسجّلين لانتخابات 2014 حوالي 5 ملايين و236 ألفا و244 ناخبا، يفوق فيهم عدد المسجلين بالخارج 300 ألف ناخب. وقام حوالي 3.3 مليون ناخب مُسجّل بالتّثبّت من بياناتهم على الإنترنت، وهو ما اعتبر علامة إيجابية تنم على اهتمام الناخب.

كما أكد مركز كارتر على أن عمليّة تقديم الترشحات للانتخابات التشريعية التي تم إجراؤها بين 22 و29 أغسطس كانت ناجحة. ونتج عن هذه العملية الشاملة تسجيل 15 ألفا و652 مترشحا و1500 قائمة قد تم إيداعها لدى 33 هيئة فرعيّة مستقلّة للانتخابات إلى حدود آخر يوم من آجال تقديم الترشحات. شمل هذا العدد 807 قائمة حزبية و134 قائمة ائتلافية و441 قائمة مستقلة. وهنا أشار مركز كارتر الى أن عمل الهيئة العليا المستقلة للانتخابات تميز بالنزاهة والحياديّة والمهنية فيما يخص عملية تقديم الترشحات.

وتجدر الإشارة، إلى أنه تمّ اعتماد مركز كارتر بتونس من قبل الهيئة العليا المستقلّة للانتخابات لمراقبة الانتخابات التشريعية والرئاسية لسنة 2014.