الحشد الشعبي العراقي يهدد باستهداف الطيران الأمريكي

19:08

2019-08-21

دبي - الشروق العربي - حملت فصائل الحشد الشعبي العراقية اليوم الأربعاء، الولايات المتحدة مسؤولية استهداف مقاره التي شهدت 4 منها مؤخرًا انفجارات كبيرة لا يزال يلفها الغموض.

واتهم نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبومهدي المهندس، الولايات المتحدة بالتواطؤ مع إسرائيل وإدخال طائرات مسيرة إلى العراق لقصف مقرات الحشد الشعبي، فيما هدد باستهداف طائراتها في الأجواء العراقية.

وانفجر مخزن للعتاد تابع للحشد الشعبي، مساء الثلاثاء، داخل قاعدة بلد الجوية في صلاح الدين، شمال العراق، في تفجير هو الرابع من نوعه خلال الشهر الجاري.

وذكر المهندس في بيان: ”تتوفر لدينا معلومات دقيقة ومؤكدة أن الأميركان قاموا هذا العام بإدخال أربع طائرات مسيرة إسرائيلية عن طريق أذربيجان لتعمل ضمن أسطول القوات الأميركية على تنفيذ طلعات جوية تستهدف مقرات عسكرية عراقية“.

وأضاف، أن ”تلك الطائرات قامت مؤخرًا باستطلاع مقراتنا بدل تعقبها لداعش، وجمعها المعلومات والبيانات التي تخص ألوية الهيئة ومخازن أعتدتها وأسلحتها، وقد عرضنا ذلك على الأخوة في العمليات المشتركة والدفاع الجوي“.

ولفت إلى أنه ”في الوقت الذي نكشف فيه عن هذه التفاصيل، ومشروع قادم لتصفيات جسدية لعدد من الشخصيات الجهادية والداعمة للحشد الشعبي، نعلن أن المسؤول الأول والأخير عما حدث هي القوات الأميركية، وسنحملها مسؤولية ما يحدث اعتباراً من هذا اليوم، فليس لدينا أي خيار سوى الدفاع عن النفس وعن مقراتنا بأسلحتنا الموجودة حاليًا واستخدام أسلحة أكثر تطورًا“.

وذكر أنه ”ما يجري الآن من استهداف لمقرات الحشد الشعبي أمر مكشوف لسيطرة الجيش الأميركي على الأجواء العراقية عن طريق استغلال رخصة الاستطلاع، واستخدام الأجواء المحلية لأغراض مدنية وعسكرية ومن ثم التشويش على أي طيران آخر من ضمنه طيران قوات الجيش في حين سُمِح لطائرات أميركية وإسرائيلية بتنفيذ الاعتداءات المتكررة“.