بن عمر يعود لصنعاء دون اتفاق مع الحوثيين

03:51

2014-09-20

صنعاء - الشروق العربي- غادر مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر مدينة صعدة، الجمعة، عائدا إلى صنعاء من دون التوقيع على اتفاق مع الحوثيين.

وأبدى بن عمر حذرا حيال فرصة التوصل إلى اتفاق وشيك لوقف النار. وقال للصحفيين على متن الطائرة التي أقلته من صعدة، في الشمال، حيث تفاوض طوال ثلاثة أيام للتوصل إلى وقف للنار مع زعيم التمرد عبد الملك الحوثي "حاولت تضييق الفجوة بين الطرفين واتفقنا على عدد من النقاط التي يمكن استخدامها كأساس للاتفاق".

كما أبدى أحد المقربين من الحوثي حذرا مماثلا، مؤكدا قبل مغادرة بن عمر صعدة "حل 98 في المئة من المشاكل" لكنه رفض تأكيد التوصل إلى اتفاق ناجز.

وكان مفاوضون يشاركون في جهود الوساطة برعاية مبعوث الأمم المتحدة قد ذكروا في وقت سابق أن الحوثيين وافقوا الجمعة على وقف المعارك مع مقاتلي حزب الإصلاح في صنعاء.

ودعا بن عمر إلى "وقف فوري" للمواجهات  في صنعاء، معبرا عن الأمل في أن "تتصرف جميع أطراف النزاع بمسؤولية من أجل صالح اليمن".

ميدانيا، قال شهود إن الطيران اليمني قصف عصر الجمعة موقعين للمتمردين في شمال صنعاء.

وأوقعت المعارك التي ازدادت حدتها قبل أن تخف الجمعة نحو أربعين قتيلا من جماعة "أنصار الله" وحزب الإصلاح المدعوم من الجيش.

وقصف الحوثيون مقر الفرقة المدرعة الأولى سابقاً ومنزل اللواء علي محسن الأحمر في منطقة مذبح غربي صنعاء.

كما دارت اشتباكات عنيفة دارت قرب التلفزيون اليمني الرسمي في حي الجراف شمالي صنعاء، كما تجددت الاشتباكات في شارع الستين الغربي وشملان ومحيط جامعة الإيمان، وامتدت اشتباكات الجمعة إلى حي الحصبة شمالي العاصمة، التي سمع فيها دوي انفجارات.