تعرّض مئات الحجاج المصريين لعملية نصب خطيرة

15:54

2019-07-20

دبي - الشروق العربي -  أعادت السلطات السعودية 300 حاج مصري إلى بلادهم مرة أخرى، بعدما تعرّضوا لعملية نصب، وقدمت إليهم شركة سياحة مصرية تأشيرات لحضور حفلات ترفيهية في المملكة، وليس تأشيرات حج، الهدف منها قضاء مناسك الحج.

مصر تفتح تحقيقًا
واكتشفت السلطات السعودية الخدعة التي تعرّض لها الحجاج المصريين من قبل شركات سياحة مصرية، بعد الكشف عن عدم وجود أسمائهم ضمن وفود الحجاج القادمين من بلادهم، ورفضت إدخالهم إلى المملكة، وأعادتهم إلى القاهرة.

كشفت مصادر مطلعة في مطار القاهرة الدولي أن إجمالي من تم ترحيلهم من السعودية حوالى 300 راكبًا، بعدما رفضت السلطات هناك دخولهم بتأشيرات الفعالية كحجاج، وهي التأشيرة الخاصة بدخول المملكة بغرض السياحة وحضور الحفلات التابعة لهيئة الترفيه.

أضافت المصادر، في تصريحات رسمية، أن السلطات السعودية منعت دخول حوالى 300 مصري حتى الآن من حاملي هذه التأشيرة، لأنها غير مسجلة على أنظمة الجوازات الخاصة بتفويج الحجاج، وتمت إعادتهم مرة ثانية إلى مطار القاهرة الدولي.

وتجري سلطات الأمن المصرية تحقيقًا لمعرفة الشركات التي قامت باستخراج هذه التأشيرات، لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقها.

مكاتب وهمية
وأعلنت سلطات مطار القاهرة وشركات الطيران العاملة فيه والمتجهة رحلاتها إلى السعودية عن إيقاف رحلات سفر أي راكب لا يحمل التأشيرة المخصصة.

واستقبلت سلطات مطار القاهرة الركاب في مبنى الركاب 2، وتجري حاليًا تحقيقات موسعة معهم لمعرفة الشركات التي قامت بحجز التأشيرات وتذاكر الرحلات الخاصة بهم.

كما تم منع سفر عدد من الركاب عبر المطار بالتأشيرات نفسها، وذلك عقب إبلاغ السلطات السعودية شركات الطيران بوقف العمل بهذه التأشيرة خلال موسم الحج.

قال محمود عبد العزيز، عضو اللجنة العليا للحج والعمرة في وزارة السياحة المصرية، إن ما تعرّض له الحجاج المصريون في السعودية أزمة خطيرة، مشيرًا إلى أن المملكة اتبعت الإجراءات القانونية الصحيحة.

أضاف لـ"إيلاف" أن الشركات التي ارتكبت جريمة النصب على المصريين، ليست مسجلة في غرفة الحج والعمرة في وزارة السياحة، ولكنها مكاتب وهمية غير مرخصة رسميًا.

تجنب التأشيرات الالكترونية
ولفت إلى أن الجهات الأمنية والقضائية تجري تحريات وتحقيقات واسعة من أجل التوصل إلى الحقيقة، ومعرفة أسماء الشركات أو المكاتب، واتخاذ الإجراءات القانونية بحقها، واستعادة أموال المصريين الذين تعرّضوا للنصب.

شدد على أهمية أن يتأكد أي حاج من تأشيرته الصحيحة عبر موقع وزارة السياحة المصرية، حتى لا يتعرّض للنصب مرة أخرى.

ودعت وزارة الخارجية المصرية مواطنيها إلى عدم التجاوب مع وكلاء السفر، الذين يستدرجونهم للحصول على التأشيرات الإلكترونية للزيارة، مما يعرّضهم لعمليات نصب.

طالبت الخارجية المصرية المواطنين بضرورة الالتزام بالقنوات الرسمية لأداء فريضة الحج وفقًا للقواعد التي تنظمها وزارة السياحة المصرية والجهات المعنية والوكلاء السياحيون المعتمدون.

وصول الفوج الأول أمس
وحذرت السفارة السعودية في القاهرة من عمليات النصب بإصدار تأشيرات "مزوّرة" لأداء فريضة الحج، ومخالفتها للأنظمة المتبعة، الأمر الذي يُعَرِّض حاملي هذه التأشيرات للحظر من دخول المملكة.

أضافت السفارة في بيان لها تلقت "إيلاف" نسخة منه، أنه يمكن للمواطنين التأكد من موثوقية الشركات والمكاتب المعتمدة عبر القنوات النظامية في إطار التنسيق القائم بين حكومتي المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية.

وكانت المملكة العربية السعودية قد بدأت العمل بتأشيرة "الفعالية"، في الأول من شهر مارس الماضي، للراغبين في حضور الفعاليات المقامة داخل المملكة.

تسمح التأشيرة الجديدة لحاملها دخول مناطق محددة والتحرك فيها بشكل حر بالأراضي السعودية، إلى جانب الدخول والاستمتاع بالفعالية، وذلك خلال إقامة فعاليات الحدث وقبله وبعده بفترة محددة حسب مدة التأشيرة أو الحدث نفسه.

وأعلنت المملكة العربية السعودية وصول الفوج الأول من حجاج مصر أمس الجمعة، إلى مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي في المدينة المنورة.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية "واس" أن رئيس المؤسسة الأهلية للأدلاء في المدينة المنورة حاتم بن جعفر بالي وعدد من أعضاء المؤسسة كانوا في استقبال الوفد المصري بباقات الورود وأطباق متنوعة من التمور والحلويات، إضافة إلى عبوات ماء زمزم ، ثم استقلوا الحافلات متجهين إلى المساكن المعدة لهم من دون حمل أي أمتعة أو القيام بأي إجراءات أخرى.

أعربت البعثة المصرية عن شكرها الجزيل لحكومة المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وولي العهد على ما تقدمه من خدمات جليلة وعظيمة ملموسة إلى ضيوف بيت الله الحرام زوار المدينة المنورة.

كلمات دلالية