ميركل تعتزل السياسة 2021.. وإيران تثير قلقها بالخليج

15:35

2019-07-19

دبي - الشروق العربي - أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، الجمعة، عن قلقها بشأن الوضع في منطقة الخليج، مضيفة أنه ينبغي على إيران اغتنام كل فرص التواصل الدبلوماسي، فيما قدمت طمأنة على وضعها الصحي، وأعلنت عزمها اعتزال الحياة السياسية بعد نهاية ولايتها.

وأضافت ميركل، خلال المؤتمر الصحفي الاتحادي في برلين "بالطبع أشعر بقلق.. لا تستطيع أن تنظر إلى تلك المنطقة دون أن تشعر بقلق في هذه اللحظة، ينبغي اغتنام كل فرص التواصل الدبلوماسي لتفادي أي تصعيد". 

يذكر أن طهران وأذرعها الإرهابية المنتشرة في المنطقة دأبت على استهداف السفن التجارية ولا سيما ناقلات النفط، وتكرر ذلك في أكثر من حادث خلال الأشهر القليلة الماضية.

وكانت لندن قالت إنها متأكدة من أن إيران تقف وراء الهجمات على ناقلتي نفط في خليج عمان، كما وجهت واشنطن أصابع الاتهام لإيران في حادث خليج عمان، الذي يعد الحادث الثاني في غضون شهر بعد تعرض 4 سفن، بينها 3 ناقلات نفط لعمليات "تخريبية" بالقرب من المياه الإقليمية لدولة الإمارات في 12 مايو/أيار الماضي.

من ناحية أخرى، قالت المستشارة الألمانية إنها تتمتع بصحة جيدة، وليس هناك ما يثير القلق بشأن وضعها الصحي، إلا أنها أعلنت اعتزالها الحياة السياسية في عام ٢٠٢١.

وأعربت ميركل عن تفهمها للأسئلة المتكررة عن حالتها الصحية، مؤكدة أنها تستطيع القيام بمهام وظيفتها كمستشارة رغم نوبات الارتجاف التي تصيبها. 

وقالت "أنا في حالة جيدة، وكإنسانة فأنا أهتم للغاية على المستوى الشخصي بصحتي".

وأكدت ميركل أنها ستخرج من الحياة السياسية بحلول عام 2021، مضيفة "آمل بعد ذلك أن تكون هناك حياة أخرى، وأن أواصلها بصحة". 

يُذكر أن ميركل تعرضت مؤخرا لنوبات ارتجاف في مناسبات علنية، واضطرت لذلك الظهور جالسة في عدة مناسبات رسمية.

وعلى جانب آخر وصفت ميركل انتخاب وزيرة الدفاع الألمانية السابقة أورزولا فون دير لاين رئيسة للمفوضية الأوروبية بأنه نبأ جيد لأوروبا، مضيفة أنه يتعين على أوروبا أن تكون قادرة على التصرف، لا سيما في قضايا الهجرة وحماية المناخ.

كلمات دلالية