التقى الإمام الأكبر وزار نصب الجندي المجهول في مصر . . ووصل إلى بلغراد

محمد بن زايد: وسطية الأزهر منارة المنطقة وسبيل مواجهة أي فكر متطرف

13:59

2014-09-19

الشروق العربي - القاهرة - أكد الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن الأزهر الشريف قلعة من قلاع الإسلام ومنارة من منارات العلم والحضارة، وقال إن منهج الأزهر الوسطي هو منارة المنطقة وسبيل مواجهة أي فكر شاذ أو متطرف .

وقال سموه خلال زيارته أمس إلى مشيخة الأزهر حيث كان في استقباله الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب وعدد من كبار المسؤولين، "نعبر عن صادق تقديرنا واحترامنا لرسالة هذا الصرح العلمي الكبير في ترسيخ صورة الإسلام السمحة وتعاليمه الحنيفة ودوره في الحفاظ على النسيج المصري الوطني متماسكاً وموحداً ووقوفه المشرف أمام الافكار المنحرفة والتيارات المتشددة والمتطرفة" . 
وثمّن سموه مواقف المجامع الإسلامية والعلمية الأخرى في المنطقة التي تقف سداً منيعاً أمام العنف والتطرف والإرهاب وتدعو إلى رسالة الإسلام الصادقة في نشر السلام والأمان والبناء الحضاري للإنسان والأوطان ونبذ الأفكار الهدامة والشعارات التخريبية الضالة التي تستهدف سماحة ديننا الإسلامي واستقرار بلداننا العربية والإسلامية . 
من جانبه، أشاد شيخ الأزهر بزيارة سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وقال: "إن هذه الزيارة هي امتداد لتلك العلاقة التي أسسها المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مع مصر وشعبها وهي امتداد للمواقف التاريخية لدولة الإمارات التي لم تتوقف وتركت في قلوب المصريين على مختلف مستوياتهم صدى طيباً" . وأثنى فضيلته على الدور الريادي الذي تضطلع به الإمارات وقيادتها التي لا تتوانى عن كل مايحقق مصلحة الإسلام والمسلمين .
وعبر عن امتنانه وشكره لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في دعم مصر في وقت كانت في أشد الحاجة لدعم أشقائها وهو ما أثبتته قيادة دولة الإمارات وشعبها على الدوام مع مصر وغيرها من الدول .
وقدم فضيلة الأمام الأكبر درع الأزهر الشريف التي أعدت خصيصاً لإهدائها لسمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تقديراً واعتزازاً من الأزهر بشخصه الكريم .
من جهة أخرى، زار سموه النصب التذكاري للجندي المجهول في مدينة نصر بالقاهرة ضمن زيارة سموه الرسمية لجمهورية مصر العربية .
وغادر سموه القاهرة أمس، ووصل إلى بلغراد في زيارة رسمية لجمهورية صربيا، وكان في استقباله الكسندر فوتشيتش رئيس وزراء جمهورية صربيا وعدد من كبار المسؤولين في صربيا .

التقى الإمام الأكبر وأشاد بدور الأزهر العلمي والحضاري في العالم الإسلامي
محمد بن زايد: الأزهر قلعة من قلاع الإسلام ومنارة العلم والحضارة

أشاد الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدور الأزهر العلمي والثقافي والحضاري في العالم الإسلامي على مدى قرون طويلة من تاريخه العريق، وما قدمه من أعمال عظيمة وجليلة، حافظت على رسالة الإسلام السمحة والرفيعة في نشر الاعتدال والوسطية والتسامح والخير والسلام . 
جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها سمو ولي عهد أبوظبي أمس إلى مشيخة الأزهر في القاهرة، حيث كان في استقبال سموه لدى مدخل مبنى الأزهر، فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب وعدد من كبار المسؤولين .
ولدى وصول سموه الى مقر المشيخة، اصطفت كوكبة من الطلبة الدارسين في الأزهر الشريف من مختلف المراحل التعليمية الابتدائية والثانوية والجامعية من مختلف الجنسيات، وبلدان العالم كافة، تحية وترحيباً لمقدم سموه الى مقر المشيخة .
وقال سموه خلال اللقاء "يسعدنا ان نكون اليوم في قلعة من قلاع الإسلام ومنارة من منارات العلم والحضارة، لنعبر عن صادق تقديرنا واحترامنا لرسالة هذا الصرح العلمي الكبير في ترسيخ صورة الإسلام السمحة وتعاليمه الحنيفة ودوره في الحفاظ على النسيج المصري الوطني متماسكاً وموحداً ووقوفه المشرف أمام الافكار المنحرفة والتيارات المتشددة والمتطرفة" .
وأكد سموه دور أصحاب الفضيلة علماء الإسلام في التصدي للمفاهيم المغلوطة والأفكار التي تشوه حقيقة الدين وتصحيح المعتقدات الخاطئة التي تنافي سماحة وروح الدين الإسلامي، مشيراً سموه إلى أنها مسؤولية أساسية ومن أولويات اهتمام العلماء خاصة في هذه الفترة التي تتطلب تكاتف العرب ووحدة المسلمين .
وثمن الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مواقف المجامع الاسلامية والعلمية الأخرى في المنطقة التي تقف سداً منيعاً أمام العنف والتطرف والإرهاب، وتدعو إلى رسالة الإسلام الصادقة في نشر السلام والأمان والبناء الحضاري للإنسان والأوطان، ونبذ الأفكار الهدامة والشعارات التخريبية الضالة التي تستهدف سماحة ديننا الإسلامي واستقرار بلداننا العربية والإسلامية . 
وأكد سمو ولي عهد أبوظبي أهمية دعم الأزهر في مسيرته العلمية والدينية وأعماله الجليلة وحفاظه على القيم الإسلامية الأصيلة، ووقوفه ضد الترهيب والعنف والتخريب، مشيراً سموه إلى حرص دولة الإمارات على تعزيز تعاونها ومواصلة الدعم للأزهر الشريف، في كل المجالات التي تخدم الإسلام وأهله في المجالات العلمية والدينية والتعليمية والمعرفية وغيرها من المجالات .
من جانبه أشاد فضيلة شيخ الأزهر الشريف بزيارة سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الى الأزهر . .وقال "إن هذه الزيارة امتداد لتلك العلاقة التي أسسها المغفور له باذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه مع مصر وشعبها وامتداد للمواقف التاريخية لدولة الإمارات التي لم تتوقف وتركت في قلوب المصريين على مختلف مستوياتهم صدى طيباً لأن تلك المواقف نابعة من قلب صادق محب لمصر وشعبها" .
وعبر عن امتنانه وشكره لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله في دعم مصر في وقت، كانت في أشد الحاجة لدعم أشقائها، وهو ما أثبتته قيادة دولة الإمارات وشعبها على الدوام مع مصر وغيرها من الدول .
وجرى خلال اللقاء تبادل الاحاديث حول مختلف القضايا التي تمر بها المنطقة، وأكدا أهمية تضافر الجهود لمواجهة التحديات والفتن ودعاة العنف والإرهاب، والعمل على إبراز حقيقة الإسلام وصورته الناصعة وتعاليمه السامية .
وفي ختام اللقاء قام فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف، بتقديم درع تذكارية لسمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان .
حضر اللقاء الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة وخلدون خليفة المبارك، رئيس جهاز الشؤون التنفيذية، ومحمد بن نخيرة الظاهري سفير الدولة لدى جمهورية مصر العربية، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي . (وام)

وضع إكليلاً من الزهور تخليداً لذكرى الجنود المصريين الذين قدموا أرواحهم فداء للوطن
ولي عهد أبوظبي يزور النصب التذكاري للجندي المجهول ويغادر القاهرة

 

قام الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أمس بزيارة إلى النصب التذكاري للجندي المجهول في مدينة نصر بالقاهرة ضمن زيارة سموه الرسمية لجمهورية مصر العربية . 
ولدى وصول سموه إلى موقع النصب التذكاري كان في استقبال سموه الفريق أول صدقي صبحي وزير الدفاع المصري وأشرف العربي وزير التخطيط واللواء توحيد توفيق قائد المنطقة الوسطى وعدد من المسؤولين .
وجرت لسموه مراسم استقبال رسمية حيث عزفت الموسيقى العسكرية السلامين الوطنيين للبلدين الشقيقين واستعرض سموه ثلة من حرس الشرف اصطفت تحية له، بعدها قام سموه بوضع إكليل من الزهور على النصب الذي يخلد ذكرى الجنود المصريين الذين قدموا أرواحهم فداء للوطن .
رافق سموه خلال الزيارة حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم والدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة، وخلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية، ومحمد بن نخيرة الظاهري سفير الدولة لدى جمهورية مصر العربية، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي . 
وغادر الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان القاهرة أمس بعد زيارة رسمية استغرقت يومين التقى خلالها المشير عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية الشقيقة والمهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء المصري وكبار القادة المصريين بحث خلالها علاقات التعاون الأخوي والقضايا المشتركة ومستجدات الأوضاع في المنطقة .
وكان في وداع سموه لدى مغادرته مطار القاهرة الدولي المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء، والفريق أول صدقي صبحي وزير الدفاع، وأشرف العربي وزير التخطيط ومحمد بن نخيرة الظاهري سفير الدولة لدى جمهورية مصر العربية وإيهاب حمودة سفير جمهورية مصر العربية لدى الدولة وعدد من المسؤولين . 
(وام)


ولي عهد أبوظبي يصل إلى بلغراد ورئيس الوزراء يتقدم مستقبليه

وصل الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مساء أمس، إلى بلغراد في زيارة رسمية لجمهورية صربيا .
وكان في استقبال سموه لدى وصوله مطار بلغراد نيكولا تسالا الدولي الكسندر فوتشيتش رئيس وزراء جمهورية صربيا وعدد من كبار المسؤولين في صربيا .
وجرت لسمو ولي عهد أبوظبي لدى وصوله إلى مقر الرئاسة في بلغراد مراسم استقبال رسمية حيث عزف السلامان الوطنيان للبلدين الصديقين واستعرض سموه حرس الشرف الذي اصطف لتحيته وصافح كبار مستقبليه من المسؤولين في الحكومة الصربية فيما صافح رئيس الوزراء الصربي الوفد المرافق لسموه .
ويرافق سمو ولي عهد أبوظبي خلال زيارته لجمهورية صربيا وفد يضم حسين إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم وخلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي وجمعة راشد سيف الظاهري سفير الدولة لدى جمهورية صربيا . (وام)

قرقاش: الدور المعتدل للأزهر مطلوب في المرحلة الحالية

قال الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية عبر "تويتر" إن زيارة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لشيخ الأزهر تحمل في طياتها رمزية مهمة، لن نترك التطرف والإرهاب يختطف ديننا الحنيف لسواد "داعش" وغيرهم من المتطرفين . 
وأضاف: من الطبيعي أن يلعب الأزهر دوره الوسطي والتاريخي في فترة شوه المتطرفون ديننا الإسلامي الحنيف، آن الأوان لاستبدال دعوات الإقصاء والتكفير .
واختتم قائلاً: الدور القيادي والمعتدل للأزهر مطلوب في المرحلة الحالية بعد أن فشل تطرف الإسلام الحزبي في طرح مشروع حضاري جامع يتواصل مع المستقبل .

قدم لولي عهد أبوظبي درع الأزهر الشريف 
شيخ الأزهر: قيادة الإمارات لا تتوانى عن كل ما يحقق مصلحة الإسلام

أشاد فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف بالاهتمام الذي توليه دولة الإمارات لقضايا الأمتين العربية والإسلامية، مؤكداً أنها لا تتوانى عن كل ما يحقق مصلحة الإسلام والمسلمين . 
جاء ذلك في بيان صدر أمس عن مشيخة الأزهر عقب الزيارة التي قام بها الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة للمشيخة ولقائه مع فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب . 
وفيما يلي نص البيان . .
استقبل اليوم فضيلة الإمام الأكبر أ .د أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة يرافقه الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة، وخلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية، ومحمد بن نخيرة الظاهري سفير الدولة لدى جمهورية مصر العربية، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، حيث كان في استقبالهم فضيلة الإمام الأكبر وفضيلة أ .د عباس شومان وكيل الأزهر وعدد من كبار قيادات الأزهر الشريف . 
ووجه فضيلة الإمام الأكبر الشكر لقيادة دولة الإمارات العربية المتحدة الحكيمة في وقفتها المشرفة مع الشعب المصري بصفة عامة وفي دعم الأزهر الشريف في تحقيق أغراضه والتعليم الأزهري في الداخل والخارج بصفة خاصة وكذلك اهتمام دولة الإمارات بقضايا الأمتين العربية والإسلامية . 
وأثنى فضيلته على الدور الريادي الذي تضطلع به دولة الإمارات بل لا تتوانى القيادة الحكيمة لدولة الإمارات الشقيقة عن كل ما يحقق مصلحة الإسلام والمسلمين قائلاً "ليس هذا غريباً على أبناء الشيخ زايد - رحمه الله -" .
وقدم فضيلة الإمام شكراً خاصاً وتقديراً عميقاً من الأزهر الشريف لسمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على دعمه المتواصل للأزهر ورسالته على كافة المستويات وان المسؤولين بالأزهر وعلماءه كافة مقدرين للإمارات وشيوخها الأعزاء هذه المواقف النبيلة . 
وقدم فضيلة الإمام الأكبر درع الأزهر الشريف التي أعدت خصيصاً لإهدائها لسمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تقديراً واعتزازاً من الأزهر بشخصه الكريم . 
وأعرب الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عن تقديره للأزهر الشريف ورسالته التي تخدم الأمة الإسلامية في كل مكان وأن منهج الأزهر الشريف الوسطي هو منارة المنطقة وسبيل مواجهة أي فكر شاذ أو متطرف . 
كما أعرب سموه عن تقدير الإمارات شعباً وقيادة لشيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب الذي يحظى بمكانة كبرى في قلوب الشعب الإماراتي والذي أثرت مواقفه الحكيمة في كل المواقف والأحداث . 
وأكد سموه دعم الإمارات لرسالة الأزهر في سبيل تحقيق أهدافه التعليمية والتنويرية والمعرفية ونشرها في الداخل والخارج . (وام)

دعوا إلى وضع استراتيجية للتعاون الإسلامي بين البلدين
علماء الأزهر يشيدون بزيارة ولي عهد أبوظبي ويثمنون مواقف الدولة


أشاد عدد من علماء الأزهر، بزيارة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأكدوا أن العلاقات بين مصر والإمارات في أفضل حالاتها، نظراً لعلاقة الأخوة، والمواقف المشتركة الرافضة للتطرف والإرهاب، كما دعوا إلى وضع استراتيجية تعاون في مجال العمل الإسلامي بين مصر والإمارات .
وأكد الدكتور عبدالله النجار عضو مجمع البحوث الإسلامية، أن العلاقة بين مصر والإمارات، حكومة وشعباً في أفضل حالاتها، في ظل القيادة الحكيمة في البلدين، وتوافقها على المصالح المشتركة للأمة، من حيث رفض التطرف الديني والإرهاب باسم الدين، ولهذا فإن لقاء ولي عهد أبوظبي مع شيخ الأزهر يدعم مسيرة التعاون بينهما .
وأضاف النجار، أن شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب قام بالعديد من الزيارات لدولة الإمارات، حيث تم تكريمه أكثر من مرة، سواء بصفة شخصية، من خلال مؤلفاته الفكرية، أو من خلال صفته الرسمية كشيخ للأزهر، وقد أسهم هذا التكريم في زيادة الود والاحترام المتبادل بين المؤسسة الدينية في مصر، والقيادة الرشيدة في الإمارات .
وأكد الدكتور محمد رأفت عثمان، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر، أن هناك توافقاً كبيراً بين مصر والإمارات، فقد تمت ترجمة هذه العلاقة الطيبة من خلال الدعم الإماراتي لمصر في أزمتها الاقتصادية الأخيرة، حيث كانت هي الداعم الأول لها، من خلال المشروعات الاستثمارية أو دعم المواد البترولية، مما أسهم في تخفيف الأزمة التي كان يعانيها الشعب المصري .
حظيت زيارة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة للقاهرة، بترحيب إعلامي واسع، حيث تصدرت لقاءات سموه بالرئيس المصري عبدالفتاح السيسي صدر الصفحات الأولى للصحف المصرية الحكومية والخاصة والحزبية، فيما أفرد عدد من الفضائيات المصرية مساحات واسعة عن الزيارة المهمة والبارزة .
فتحت عنوان "الرئيس يبحث مع محمد بن زايد الأوضاع في المنطقة" قالت صحيفة "الجمهورية" إن الرئيس السيسي بحث مع الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة والوفد المرافق له، وفي حضور إبراهيم محلب رئيس الوزراء المصري وعدد من الوزراء عدداً من القضايا المشتركة" .
وقال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية إن سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان نقل للرئيس السيسي تحيات وتقدير صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مؤكداً أن موقف بلاده إزاء مصر جاء تجسيداً لمعاني الأخوة العربية، ووحدة المصير، فضلاً عن العلاقات الوثيقة والروابط القوية التي تجمع بين البلدين .
فيما طالب الرئيس السيسي نقل تقديره وامتنانه لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، مؤكداً أن مصر تثمن موقف الإمارات الذي جاء فارقا وداعما لمصر في مسيرة تحولها نحو الديمقراطية وصيانة مقدرات الدولة المصرية وشعبها .
بينما قالت صحيفة "الأخبار" تحت عنوان "نثمن موقف دولة الإمارات الداعم لمصر" ثمن الرئيس عبدالفتاح السيسي موقف دولة الإمارات العربية المتحدة الداعم لمصر، مشددا على أن خطر الإرهاب يستدعي تضافر كافة الجهود على المستويين العربي والدولي، وتدارك أخطاء الماضي التي يسرت تجمع الإرهابيين في أفغانستان ثم سوريا وليبيا .
وتحت عنوان "السيسي لولي عهد أبوظبي: يجب تدارك الأخطاء التي جمعت الإرهابيين في المنطقة" قالت صحيفة "الشروق" إن الرئيس السيسي أكد خلال استقباله الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات أن خطر الإرهاب يستدعي تضافر كل الجهود على المستويين العربي والدولي، وتدارك أخطاء الماضي التي يسرت تجمع الإرهابيين أولا في أفغانستان ثم في سوريا وليبيا .
بينما أكدت صحيفة "المساء" أن لقاء الرئيس السيسي بولي عهد أبوظبي شهد توافقاً حول أهمية دور الإعلام في التوعية والتنوير ونقل الحقائق للشعوب العربية، وكذا أهمية التركيز على القضايا المعاصرة التي تثير الخلاف، وأن يكون لعلماء الدين الأجلاء دورهم الإعلامي لتوضيح الحقائق لمواطني الشعوب العربية، مما يزيد من قدرتهم على التمييز بين ما هو من صحيح الدين وبين الأقاويل المكذوبة الملفقة .
وقالت صحيفة "الوطن" إن الرئيس السيسي بحث مع سمو الشيخ محمد بن زايد المستجدات في المنطقة وسبل تعزيز التعاون .
واحتفى موقع هيئة الاستعلام المصرية بالزيارة، وأبرز طلب الرئيس السيسي نقل تقديره وامتنانه لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وتأكيده أن مصر تثمن موقف الإمارات الذي جاء فارقا وداعما لمصر في مسيرة تحولها نحو الديمقراطية وصيانة مقدرات الدولة المصرية وشعبها .
فيما أطلق نشطاء مصريون هاشتاج "محمد بن زايد ينور مصر" على موقع تويتر للترحيب بولي عهد أبوظبي، وذلك على خلفية وصوله ليل الأربعاء إلى القاهرة في زيارة رسمية .
وشهد الهاشتاج تفاعلاً مصرياً وإماراتياً وعربياً للترحيب بسمو ولي عهد أبوظبي، وقال إبراهيم بهزاد "زيارة عنوانها المحبة والوقوف دوماً بجانب الأشقاء في مصر الحبيبة" وقال ناشط آخر "نورت أم الدنيا بوجودك يا نبض القلب" وقال ناشط مصري "نورت بلاد النيل يا ابن زايد الخير"، وقال الناشط محمد المريخي "التعاون المصري - الإماراتي أتعب الكثيرين وأفشل مخططاتهم الإرهابية في الوطن العربي والإسلامي" .
فيما قالت بنت مصر "صورت فيه الشهامة والأخلاق قيمة القائد قيمة الأصل" بينما قالت مصرية أخرى "أهلا بيك صاحب البيت" وقال الناشط السياسي حازم عبد العظيم "قائد عربي عظيم من شعب أصيل" .

خبراء عسكريون: الزيارة تزيد العلاقات متانة

اعتبر خبراء عسكريون زيارة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى مصر، نقلة كبرى في العلاقات المصرية - الإماراتية، ليس فقط على الصعيد العسكري، وإنما على كافة الصعد، وتمثل استمراراً للتعاون المصري - الإماراتي، الذي أسس له المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والذي تجلى فيما سبق في التعاون السياسي والاقتصادي والعسكري خلال حرب أكتوبر 1973 .
وقال اللواء الدكتور سامح أبو هشيمة مستشار أكاديمية ناصر العسكرية إن زيارة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى مصر، ستزيد من قوة العلاقات الثنائية بين البلدين، موضحاً أن العلاقات بين البلدين علاقات أزلية أرسى أسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان، منذ التعاون في حرب أكتوبر .
وأضاف مستشار أكاديمية ناصر العسكرية أن هذه الصداقة بين البلدين وصلت إلى كافة المؤسسات على مستوى الدولتين، مشيراً إلى أن العلاقات الإماراتية - المصرية تخطت مرحلة التنسيق إلى مرحلة التعاون التام .
وقال مستشار أكاديمية ناصر العسكرية إن العلاقات العسكرية تنمو بقوة من خلال زيارات العسكريين وتبادل الخبرات، وكذلك من خلال التدريبات المشتركة، مما يقوي ويوحد رؤى الدولتين، وهذا ما يجعلهما حريصتين على الحفاظ على هذه العلاقة الوثيقة .
وقال اللواء عبدالمنعم سعيد الخبير العسكري ورئيس هيئة عمليات القوات المسلحة الأسبق، إن العلاقات المصرية - الإماراتية على الجانب السياسي والاقتصادي والعسكري علاقات وطيدة منذ زمن، وأضاف اللواء عبد المنعم سعيد أن الزيارة تأتي في إطار استمرار دعم الإمارات لمصر، وتوطيد العلاقات الثنائية بين البلدين في كافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية، مشيرا إلى أن وضع ولي عهد أبوظبي إكليلاً من الزهور على قبر الجندي المجهول دليل على حبه وتقديره للجيش المصري ودوره في المنطقة العربية .
وقال اللواء مختار قنديل الخبير الاستراتيجي والعسكري إن العلاقات بين البلدين طيبة ووثيقة من زمن وزادت هذه العلاقات خاصة أثناء ثورة 30 يونيو عندما أعلنت الإمارات الوقوف بجانب الشعب المصري، بالإضافة إلى مساندتها في محاربة الإرهاب .