أستراليا.. إحباط هجمات لتنظيم الدولة

14:32

2014-09-18

دبي -الشروق العربي - أوقفت السلطات الأسترالية، الخميس، 15 شخصا وأحبطت عمليات قتل كان تنظيم الدولة يخطط لها على أرضها، ومن بينها جريمة قطع رأس مدني كان التنظيم ينوي تصويرها.

وشارك أكثر من 800 شرطي في حملة المداهمات التي جرت عند الفجر في ضواحي سيدني وبريزبين في ولايتي كوينزلاند ونيوساوث ويلز بهدف توقيف 25 شخصا يشتبه بأنهم يشكلون شبكة.

وجرت العملية بعد أسبوع على رفع كانبيرا مستوى التحذير إزاء "الخطر الإرهابي" المتمثل في عودة مقاتلين أستراليين في صفوف تنظيم الدولة من الشرق الأوسط، حسب ما ذكرت وكالة فرانس برس.

وقال رئيس الوزراء توني أبوت إن المداهمات تقررت بعد اعتراض رسالة "أسترالي في مرتبة عالية على ما يبدو في الدولة الإسلامية" يحض فيها "شبكات الدعم في أستراليا على تنفيذ عمليات قتل علنية على الأراضي الأسترالية".

وأضاف: "المسالة لا تقتصر على الشبهات، إذ أن النية موجودة، وهذا ما حمل الشرطة وأجهزة الأمن على اتخاذ قرار بالتحرك".

من جانبه، قال قائد الشرطة الفدرالية أندرو كولفين: "الشرطة تعتبر أن المجموعة التي نفذنا العملية ضدها كانت تنوي وباشرت التخطيط لتنفيذ أعمال عنف هنا في أستراليا، وكانت تتضمن أعمال العنف هذه هجمات عشوائية على مدنيين".

وبحسب تقارير إعلامية، فإن المشتبه بهم كانوا يعتزمون خطف مدني يتم اختياره عشوائيا في سيدني ولفه بعلم تنظيم الدولة وقطع رأسه أمام عدسة كاميرا.

وتقدر أجهزة الأمن الأسترالية عدد المواطنين الذين يقاتلون في صفوف الجهاديين في العراق وسوريا بحوالي 60، بينما يصل عدد من يقدمون دعما ناشطا للتنظيمات المتشددة من أستراليا إلى 100.