منتسبو الخدمة الوطنية يعودون بحكايات فخر عن حب الوطن

11:51

2014-09-18

الشروق العربيأنهى منتسبو الخدمة الوطنية فترة الحجز التي امتدت لواحد وعشرين يوماً، ليعود الشباب إلى ذويهم محملين بالكثير من حكايات الفخر التي وسمت فترة تدريبهم الأولى، وتم تأمين المواصلات من مركز التدريب لنقل المنتسبين إلى محطات محددة في مختلف أرجاء الدولة لنقلهم إلى ذويهم، وكذلك إعادتهم إلى المركز فور انقضاء فترة الإجازة والتي ستنتهي مساء السبت المقبل .
ويحفل ميدان التدريب الذي اصطف به المنتسبون استعداداً لذهابهم إلى ذويهم بمقولات خالدة للقيادة الرشيدة تدفع الشباب إلى بذل قصارى جهدهم والتفاني في حب الوطن والاصطفاف خلف رايته الشماء التي جاء المنتسبون من أبناء الوطن لإعلائها والذود عنها لتكون كما هي خفاقة في سماء الوطن المفدى مسطرة أعظم معاني المجد والسؤدد التي حرصت القيادة الرشيدة على ترسيخها في وجدان كل مواطن، كما ويعلو في باحات المعسكر صيحات شباب الوطن التي تبعث في النفوس كل معاني الحب والانتماء للوطن الحبيب .
وأبدى منتسبو الخدمة الوطنية سعادة بالغة بمناسبة عودتهم إلى ذويهم بعد واحد وعشرين يوماً انخرطوا خلالها في صفوف الخدمة الوطنية، ورأوا فيها وجهاً آخر للحياة التي اعتادوها، ولم يغفلوا أيضاً عن البوح بشوقهم للعودة إلى مركز التدريب الذي وجدوا به تجربة فريدة أكسبتهم الصبر والجلد والعزم وروح التعاون وولدت لديهم همماً عالية ومعنويات صلبة تدفعهم للاستفادة قدر الإمكان من فترة خدمتهم الوطنية .
وأكدوا أنهم وخلال فترة تواجدهم في مركز التدريب تعلموا واكتسبوا المهارات العسكرية، وكذلك خبروا معنى الانضباط والالتزام بالتعليمات، والاعتماد على الذات فيما يتعلق بمجريات الحياة اليومية داخل المركز، وكذلك تولد لديهم التزام فيما يتعلق بمواعيد النوم ومواعيد الصلاة وغيرها من الشؤون .
لم يخف الشاب عامر النقبي شوقه للقاء أهله بالرغم من اتصاله بهم خلال فترة تواجده في مركز التدريب، وقال "تعلمت خلال الفترة الماضية الصبر والتعاون وأهمية العمل الجماعي، وكذلك الانضباط وإنجاز العمل بوقت محدد وبدقة عالية فضلاً عن التدريب على استخدام الأسلحة، وأشعر وأنا أغادر بشوق إلى مركز التدريب الذي بات يمثل لي بيتي الثاني وتجربة لن أنساها ما حييت، وفرصة سانحة تعرفت من خلالها على كثير من أبناء الوطن وتشاركنا في هذه المسيرة المشرفة" .
وأضاف "أشعر بالفخر بأن اكون من الدفعة الأولى من منتسبي الخدمة الوطنية، وسيتحول تاريخ التحاق الدفعة الأولى بالخدمة الوطنية إلى مناسبة وطنية في خلد ووجدان أبناء الإمارات، فهي شرف لا يدانيه شرف وتاج على رؤوسنا ومناسبة لنرد للوطن جزءاً من عطائه السخي، ولنبرهن على مدى انتمائنا لوطننا الغالي والعزيز على قلوبنا، ولنثبت مدى استعدادنا للذود والدفاع عنه متى استدعى الأمر" .
وبيّن أن أداء الخدمة الوطنية في هذه المرحلة العمرية سينعكس بشكل إيجابي على فئة الشباب مع استكمالهم مشوارهم الجامعي، بعد نهاية فترة خدمتهم الوطنية، مشيراً إلى أنه وأقرانه يشعرون بالفخر والإعزاز لنيلهم هذا الشرف ولن يتأخروا عن بذل الغالي والنفيس من اجل خدمة وطنهم . وقال الشاب عتيق الرحومي إن فترة تواجده بالمركز أحدثت لديه تأثيراً نفسياً إيجابياً كبيراً انعكس على أدائه خلال أيام التدريب، وسيكون لها اثر كبير بعد انقضاء فترة الخدمة الوطنية، مبيناً أن أهم معنى عاشه ولمسه خلال الفترة الماضية يتمثل بالانضباط والالتزام التام بالأوامر الصادرة من إدارة مركز التدريب، فضلاً عن تحسن مستوى اللياقة البدنية لديه بسبب التدريبات العسكرية .
وأضاف "خلال فترة تواجدي في مركز التدريب اكتسبت مهارة التفاعل مع الآخرين ومساعدتهم، والتضحية إن لزم الأمر، فأصبح لدي رفقاء من نوع جديد مؤكداً أنها ستؤدي إلى غرس العديد من القيم النبيلة في نفوس أبناء هذا الوطن المعطاء وقال إن الالتحاق بمصنع الرجال والأبطال المتمثل بالخدمة الوطنية يعتبر شرفاً عظيماً ووساماً على صدر كل مواطن للذود عن بلاده وحماية أراضيها وحدودها والمشاركة الفاعلة في مسيرة نهضة الدولة" .
وأوضح ان تجربة الخدمة الوطنية أكسبته مذاقاً آخر للحياة، واكتشف من خلالها ضرورة الاستفادة من كل لحظة في حياته، وان الانضباط وأداء العمل في وقته يعني بالضرورة النجاح سواء خلال فترة الخدمة الوطنية أو بالحياة بشكل عام، لافتاً إلى أن الفترة التي قضاها في مركز التدريب ساهمت كثيراً في إيجاد حالة من الصفاء الذهني لديه انعكست بشكل إيجابي على ادائه حيث يبدأ المنتسبون يومهم بعد صلاة الفجر لينتظموا بالطوابير وينتهي يومهم في تمام الساعة الحادية عشرة .
من جهته، قال سيف الشامسي إن الخدمة الوطنية فتحت له الفرصة لكي ينخرط بالحياة العسكرية خاصة أنه يرغب بالانخراط بصفوف القوات المسلحة، ولفت إلى أن المنتسبين اتخذوا من القيادة الرشيدة قدوة في تحمل المسؤولية والعمل الجاد وتأدية المهمات بالشكل المطلوب .
وأوصت قيادة مركز التدريب المنتسبين عند استعدادهم للذهاب إلى الحافلات لتقلهم إلى ذويهم بضرورة الالتزام بالتعليمات، وضرورة الالتزام بمواعيد عودتهم والتي من المقرر أن تكون يوم السبت المقبل حيث ستأتي الحافلات إلى المحطات التي أنزلتهم عندها لتقلهم إلى مراكز التدريب .