منصور بن زايد: الإمارات تضع التعليم على رأس الأولويات .

13:14

2014-09-17

الشروق العربي - أشاد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة التربوية بالرعاية الكريمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، والدعم غير المحدود من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلّحة، لإنجاح فعاليات المؤتمر الدولي الأول لجائزة خليفة التربوية الذي يهدف إلى خلق بيئة تربوية متميزة وجيل مبدع مفكّر .

جاء ذلك خلال كلمة سموه في افتتاح المؤتمر الدولي الأول لجائزة خليفة التربوية الذي دشن فعالياته أمس، الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، نائب رئيس أمناء جائزة خليفة التربوية، بحضور عدد من المسؤولين والشخصيات التربوية والأكاديمية .
قال سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان في كلمته التي ألقاها نيابة عنه في المؤتمر حسين إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم: إن دولة الإمارات تنظر إلى التعليم بتقدير عالٍ، وتضعه على رأس قائمة الأولويات الوطنية، وتوفّر له أوجه الدعم اللازمة لتحديث محتواه، وتطوير مناهجه، والعناية بالقائمين على أمره، وذلك إدراكاً لما للتعليم من دور مركزي في بناء الإنسان، الذي هو أصل الحضارة والتقدّم، وأساس ثروة الأمم وسيادتها . 
وأضاف سموه أن جائزة خليفة التربوية تعقد مؤتمرها التربوي الأول، الذي نأمل أن يشكّل رافداً نوعيّاً للتعليم، من خلال استعراض التجارب التعليمية العالمية، وتحدّيات التحوّل التكنولوجي في العملية التعليمية، ودور التكنولوجيا في توسيع دائرة التعليم خارج نطاق المدرسة والجامعة، وتعميق استخدام وسائطها لتصبح ثقافة سائدة، ومنهجاً متّبعاً في تناول المواد التعليمية .
وقال سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان إننا نشهد اليوم تقدّماً متسارعاً في الحياة الإنسانية والحضارة الحديثة، وخيارنا الوحيد هو أن نجعل من التعليم منهجنا الأول لمواكبة هذه الحضارة، وسبيلنا إلى تطوير مكوّنات مجتمعنا، فبالعلم ترتقي الأمم، وتتحقّق الغايات، متوجهاً بالشكر الجزيل إلى جميع من أسهم في إعداد هذا المؤتمر وتنظيمه وتنفيذه، متمنياً أن يسهم المؤتمر في دعم الميدان التربوي ويحقّق الأهداف المرجوة من انعقاده . 
وعقب كلمة سموه التي ألقاها نيابة عن سموه حسين إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الدولي الأول لجائزة خليفة التربوية، بحضور الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والدكتور سلطان الجابر وزير دولة، والدكتورة أمل القبيسي المديرة العامة لمجلس أبوظبي للتعليم، ومحمد سالم الظاهري المدير التنفيذي للعمليات المدرسية بالمجلس، وحبيب الصايغ رئيس اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات، رئيس التحرير المسؤول، مستشار "دار الخليج"، وعدد من القيادات التربوية والتعليمية في الدولة والوطن العربي، وأمل العفيفي الأمينة العامة لجائزة خليفة التربوية، والعاملين في الميدان التربوي، وذلك بفندق دوست ثاني في أبوظبي، كرّم الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان المتحدثين في المؤتمر من المسؤولين وخبراء التعليم، مثمناً مشاركتهم في فعاليات المؤتمر الدولي الأول لجائزة خليفة التربوية، وإثراء جلساته العلمية بفكرهم ودراساتهم العلمية المتخصصة . 
وافتتح الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان عقب التكريم المعرض المصاحب لفعاليات المؤتمر الذي شارك فيه عدد من الجهات المجتمعية ذات العلاقة ومن بينها جائزة زايد لطاقة المستقبل، مؤسسة التنمية الأسرية، جائزة حمدان بن راشد للأداء التعليمي المتميز، جائزة الشارقة للتفوق والتميز التربوي، مؤسسة فاطمة بنت هزاع الثقافية، هيئة البيئة أبوظبي، وجائزة شمسة بنت سهيل للنساء المبدعات، جائزة خليفة التربوية وكلية الإمارات التطوير التربوي . 
وأشاد الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان في تصريحات صحفية بالرعاية الكريمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، للمؤتمر الدولي الاول للجائزة، مؤكداً اهتمام القيادة الرشيدة بتطوير التعليم ومواكبته لأرقى المعايير العالمية، وبرعاية الفريق اول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي لمسيرة التعليم، وكذلك باهتمام سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة التربوية بالجائزة، وحرصه أن تكون في طليعة الجوائز العالمية المتميزة التي تدفع بجميع العاملين في الميدان التربوي إلى الإبداع والتميز التعليمي، وتدشين مبادرات ومشروعات تربوية تلبي توجهات القيادة الرشيدة في الوصول بكوادرنا الوطنية إلى المعايير العالمية التي تعزز من قدرة الدولة على التحول إلى اقتصاد المعرفة .
من جانبها أكدت أمل العفيفي الأمين العام للجائزة رئيس اللجنة العليا للمؤتمر أهمية هذا المؤتمر الذي تنظمه الجائزة لأول مرة، وذلك تحت شعار "نلتقي . . نفكر . . نرتقي . ."، مشيرة إلى أن المؤتمر يمثل منصة بارزة تجمع مختلف عناصر العملية التعليمية، وتهيئ أمامهم بيئة للحوار والنقاش العلمي الذي يعزز من قدرة المشاركين على تبادل التجارب والمبادرات التعليمية والتربوية في قطاع التعليم بشقيه العام والعالي . 
وقالت العفيفي إن المؤتمر يجسد ما توليه قيادتنا الرشيدة متمثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإخوانهما أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم، من رعاية واهتمام جعل من هذا القطاع الحيوي ركيزة أساسية في أجندة الأولويات الوطنية، كما أن رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة التربوية للمؤتمر تجعل منه حدثاً علمياً رائداً، من خلال مشاركة نخبة من المسوؤلين وصنّاع القرار في قطاع التعليم محلياً وإقليمياً ودولياً .

القبيسي: التعليم شريان التنمية المستدامة

أكدت الدكتورة أمل عبدالله القبيسي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم أن قطاع التعليم في الدولة يشهد نقلة نوعية من خلال المبادرات والاستراتيجيات والمشروعات التربوية التي تنهض بجميع عناصر العملية التعليمية، باعتباره شريان التنمية المستدامة والطريق الأمثل نحو رُقي ورفعة الدول والشعوب، مشيرة إلى أنه يأتي في صدارة أولويات القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم، ما جعل من قطاع التعليم ركيزة أساسية في أجندة الأولويات الوطنية .
وأشادت القبيسي بالدعم اللامحدود الذي يوليه سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة التربوية لمسيرة الجائزة، مشيرة إلى أن رعاية سموه لمؤتمرها الأول تجعل منه حدثاً علمياً رائداً من خلال مشاركة نخبة من المسؤولين وصنّاع القرار في قطاع التعليم محلياً وإقليمياً ودولياً .

مروان الصوالح: نظم التعليم نحو الاستدامة

استعرض مروان الصوالح وكيل وزارة التربية والتعليم خلال الجلسة الأولى للمؤتمر، "التعليم والتنمية المستدامة"، موضحاً ملامح النظم التعليمية التي تحذو نحو تحقيق الاستدامة وتشمل توفير فرص تعليم نوعية وتعزيز الهوية والنشر والتوعية بمفاهيم الاستدامة والتدريب والتمكين، مستعرضاً تجربة وزارة التربية في هذا المجال من خلال زيادة فرص الالتحاق بالتعليم العام وتطوير المناهج وتنويع مسارات التعليم، أيضاً تعزيز الهوية من خلال مناهج التربية الوطنية .

حمد الظاهري: 42 براءة اختراع على مستوى أبوظبي

تحدث حمد الظاهري المدير التنفيذي لقطاع المدارس الخاصة وضمان الجودة في مجلس أبوظبي للتعليم في الجلسة الأولى للمؤتمر بعنوان التجارب العالمية في تطوير نظم تعليم تحقق التنمية المستدامة وتحافظ على الهوية (تجربة مجلس أبوظبي للتعليم) عن رؤية أبوظبي 2030 الرامية إلى بناء مجتمع واثق ومنفتح قائم على المعرفة واقتصاد مستدام ومتنوع مؤكداً أن البيئة التعليمية في إمارة ابوظبي مناسبة بنسبة 84% ، وأن الابحاث التي حصلت على براءة اختراع على مستوى إمارة إبوظبي بلغ عددها 42 براءة اختراع .

العفيفي: ملتقى للجوائز والتميز

أشارت أمل العفيفي أمينة عامة جائزة خليفة التربوية إلى أن المؤتمر يتميز بأنه ملتقى للجوائز والتميز، حيث تشارك على هامش فعالياته عدة جوائز محلية وعربية، إضافة لمؤسسات محلية حرصت على عرض أبرز إنجازاتها وأعمالها، والتفاعل مع المؤتمر ما يخلق نوعاً من التعاون وتبادل الخبرات بين المشاركين، ومن بين الجوائز المشاركة جائزة زايد لطاقة المستقبل، وجائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، وجائزة الشارقة للتفوق والتميز التربوي، إضافة لمشاركة جهات منها مؤسسة فاطمة بنت هزاع الثقافية، وكلية الإمارات للتطوير التربوي، وهيئة البيئة في أبوظبي .